"الخطيب" يشكر القيادة بعد موافقة "الوزراء" على إتمام ترتيبات الأكاديمية العالمية للسياحة

توفر بيئة احترافية ترفع من جودة الخدمات المقدمة والمعلومات اللازمة التي تُثري العمل

رفع وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، الشكرَ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- إثر موافقة مجلس الوزراء على قيام وزارة السياحة بالتواصل مع منظمة السياحة العالمية، والتنسيق مع الجهات المعنية لاتخاذ ما يلزم لإعداد المتطلبات النظامية لافتتاح مكتب إقليمي للمنظمة في الرياض، وإتمام الترتيبات اللازمة لإنشاء أكاديمية عالمية مختصة بتدريب وتنمية قدرات العاملين في قطاع السياحة.

وأكد الخطيب، أن ذلك يجسّد اهتمام القيادة بقطاع السياحة في المملكة، وأن العمل من خلال منظومة تعاون دولية يوفر بيئة احترافية ترفع من جودة الخدمات المقدمة للسياح، وتسهم في توفير المعلومات اللازمة التي تثري العمل في القطاع السياحي؛ مشيرًا إلى أن الوزارة بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية ستعمل على وضع الأسس والمعايير التي تمكّن الأكاديمية من أن تكون ضمن أفضل الأكاديميات السياحية في العالم.

وأوضح أن المملكة خلال قيادتها مجموعة العشرين، سعت عند مناقشة مستقبل السياحة، إلى استحضار اهتمامات كل الأشقاء في المنطقة، وتم وضع مبادرات تهدف إلى تعافي القطاع السياحي على مستوى العالم بعد جائحة كورونا، ومن ذلك إيجاد منصة لتبادل الخبرات في هذا المجال على مستوى العالم؛ حيث أخذت المملكة بذلك من خلال طرح مبادرة محلية لإنعاش القطاع السياحي عبر موسم صيف السعودية الذي غطى ثمان وجهات داخل المملكة، وحَظِيَ بإقبال كبير من المواطنين والمقيمين، كما حظي بإشادة من الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية خلال زيارته للمملكة وجولته في عدد من وجهات صيف السعودية الأسبوع الماضي.

وعبّر عن تفاؤله بأن تسهم المملكة مع المنظمة في إطلاق مجموعة مبادرات لتطوير قطاع السياحة في المنطقة.

أحمد بن عقيل الخطيب
اعلان
"الخطيب" يشكر القيادة بعد موافقة "الوزراء" على إتمام ترتيبات الأكاديمية العالمية للسياحة
سبق

رفع وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، الشكرَ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- إثر موافقة مجلس الوزراء على قيام وزارة السياحة بالتواصل مع منظمة السياحة العالمية، والتنسيق مع الجهات المعنية لاتخاذ ما يلزم لإعداد المتطلبات النظامية لافتتاح مكتب إقليمي للمنظمة في الرياض، وإتمام الترتيبات اللازمة لإنشاء أكاديمية عالمية مختصة بتدريب وتنمية قدرات العاملين في قطاع السياحة.

وأكد الخطيب، أن ذلك يجسّد اهتمام القيادة بقطاع السياحة في المملكة، وأن العمل من خلال منظومة تعاون دولية يوفر بيئة احترافية ترفع من جودة الخدمات المقدمة للسياح، وتسهم في توفير المعلومات اللازمة التي تثري العمل في القطاع السياحي؛ مشيرًا إلى أن الوزارة بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية ستعمل على وضع الأسس والمعايير التي تمكّن الأكاديمية من أن تكون ضمن أفضل الأكاديميات السياحية في العالم.

وأوضح أن المملكة خلال قيادتها مجموعة العشرين، سعت عند مناقشة مستقبل السياحة، إلى استحضار اهتمامات كل الأشقاء في المنطقة، وتم وضع مبادرات تهدف إلى تعافي القطاع السياحي على مستوى العالم بعد جائحة كورونا، ومن ذلك إيجاد منصة لتبادل الخبرات في هذا المجال على مستوى العالم؛ حيث أخذت المملكة بذلك من خلال طرح مبادرة محلية لإنعاش القطاع السياحي عبر موسم صيف السعودية الذي غطى ثمان وجهات داخل المملكة، وحَظِيَ بإقبال كبير من المواطنين والمقيمين، كما حظي بإشادة من الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية خلال زيارته للمملكة وجولته في عدد من وجهات صيف السعودية الأسبوع الماضي.

وعبّر عن تفاؤله بأن تسهم المملكة مع المنظمة في إطلاق مجموعة مبادرات لتطوير قطاع السياحة في المنطقة.

09 سبتمبر 2020 - 21 محرّم 1442
12:38 PM

"الخطيب" يشكر القيادة بعد موافقة "الوزراء" على إتمام ترتيبات الأكاديمية العالمية للسياحة

توفر بيئة احترافية ترفع من جودة الخدمات المقدمة والمعلومات اللازمة التي تُثري العمل

A A A
4
2,400

رفع وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب، الشكرَ لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- إثر موافقة مجلس الوزراء على قيام وزارة السياحة بالتواصل مع منظمة السياحة العالمية، والتنسيق مع الجهات المعنية لاتخاذ ما يلزم لإعداد المتطلبات النظامية لافتتاح مكتب إقليمي للمنظمة في الرياض، وإتمام الترتيبات اللازمة لإنشاء أكاديمية عالمية مختصة بتدريب وتنمية قدرات العاملين في قطاع السياحة.

وأكد الخطيب، أن ذلك يجسّد اهتمام القيادة بقطاع السياحة في المملكة، وأن العمل من خلال منظومة تعاون دولية يوفر بيئة احترافية ترفع من جودة الخدمات المقدمة للسياح، وتسهم في توفير المعلومات اللازمة التي تثري العمل في القطاع السياحي؛ مشيرًا إلى أن الوزارة بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية ستعمل على وضع الأسس والمعايير التي تمكّن الأكاديمية من أن تكون ضمن أفضل الأكاديميات السياحية في العالم.

وأوضح أن المملكة خلال قيادتها مجموعة العشرين، سعت عند مناقشة مستقبل السياحة، إلى استحضار اهتمامات كل الأشقاء في المنطقة، وتم وضع مبادرات تهدف إلى تعافي القطاع السياحي على مستوى العالم بعد جائحة كورونا، ومن ذلك إيجاد منصة لتبادل الخبرات في هذا المجال على مستوى العالم؛ حيث أخذت المملكة بذلك من خلال طرح مبادرة محلية لإنعاش القطاع السياحي عبر موسم صيف السعودية الذي غطى ثمان وجهات داخل المملكة، وحَظِيَ بإقبال كبير من المواطنين والمقيمين، كما حظي بإشادة من الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية خلال زيارته للمملكة وجولته في عدد من وجهات صيف السعودية الأسبوع الماضي.

وعبّر عن تفاؤله بأن تسهم المملكة مع المنظمة في إطلاق مجموعة مبادرات لتطوير قطاع السياحة في المنطقة.