انطلاق أعمال الملف الصحي الإلكتروني بالخدمات الصحية بـ "ملكية ينبع"

تأتي ضمن مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030

ضمن الخطة الإستراتيجية للتحول الرقمي ببرنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع انطلقت أعمال مشروع تطبيق الملف الصحي الإلكتروني "وتين" الطبي.

وأوضح مدير إدارة تقنية المعلومات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل وينبع، المهندس بندر بن سند العنزي؛ أن إطلاق مشروع وتين الطبي يهدف إلى تحويل جميع التعاملات الطبية الورقية بالمركز الطبي ومراكز الرعاية الصحية الأولية بمدينة ينبع الصناعية حيث سيتم تطبيق نظام إلكتروني طبي متكامل لإدارة المعلومات الصحية للمستفيدين والذي يحتوي على عدد 35 نظاماً الكترونياً فرعياً لجميع الإدارات والأقسام الطبية.

وأضاف، أن مشروعات التحول الرقمي ستحقق نقلة نوعية في الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع للممارسين الصحيين وللمستفيدين من خلال توفير المعلومات الطبية للممارسين الصحيين عبر نظام إلكتروني حديث، وذلك بتطبيق عدد من الأنظمة الطبية منها الملف الطبي الإلكتروني، ونظام أهلية العلاج، ونظام إدارة المواعيد الطبية، ونظام إدارة الحالات الطبية، ونظام المختبر، ونظام الصيدلية، ونظام الأشعة، ونظام إدارة الأوامر الطبية، ونظام إدارة العمليات والطوارئ، ونظام إدارة التمريض، ونظام إدارة مراكز الرعاية الصحية الأولية، إضافة إلى عدد من الأنظمة التقنية لمختلف الأقسام الطبية التي ستكون الأساس التي ستبنى عليها الخدمات الإلكترونية التي سيتم تنفيذها للمستفيدين بعد الانتهاء من إنجاز المشروع.

وأشار المهندس العنزي؛ الى أن تنفيذ مشاريع التحول الرقمي في الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع يأتي امتداداً لنجاح خطة التحول الرقمي للقطاع الصحي التي تم تنفيذها في برنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل لخدمة المستفيدين في مدن الهيئة الملكية بالجبيل وينبع، وذلك بتوجيهات ودعم من رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله بن إبراهيم السعدان؛ لتنفيذ ملف صحي إلكتروني موحد لجميع المستفيدين من الخدمات الصحية في مدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع لتسهيل وصول المستفيدين للخدمات الطبية وتحسين تجربة المريض لمواكبة النهضة التي تشهدها المملكة وتركيزها على التحول الرقمي من أجل تعزيز جودة الحياة للمستفيدين ورفع كفاءة خدمات الرعاية الصحية المقدمة التي تأتي ضمن مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

الهيئة الملكية بينبع ينبع
اعلان
انطلاق أعمال الملف الصحي الإلكتروني بالخدمات الصحية بـ "ملكية ينبع"
سبق

ضمن الخطة الإستراتيجية للتحول الرقمي ببرنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع انطلقت أعمال مشروع تطبيق الملف الصحي الإلكتروني "وتين" الطبي.

وأوضح مدير إدارة تقنية المعلومات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل وينبع، المهندس بندر بن سند العنزي؛ أن إطلاق مشروع وتين الطبي يهدف إلى تحويل جميع التعاملات الطبية الورقية بالمركز الطبي ومراكز الرعاية الصحية الأولية بمدينة ينبع الصناعية حيث سيتم تطبيق نظام إلكتروني طبي متكامل لإدارة المعلومات الصحية للمستفيدين والذي يحتوي على عدد 35 نظاماً الكترونياً فرعياً لجميع الإدارات والأقسام الطبية.

وأضاف، أن مشروعات التحول الرقمي ستحقق نقلة نوعية في الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع للممارسين الصحيين وللمستفيدين من خلال توفير المعلومات الطبية للممارسين الصحيين عبر نظام إلكتروني حديث، وذلك بتطبيق عدد من الأنظمة الطبية منها الملف الطبي الإلكتروني، ونظام أهلية العلاج، ونظام إدارة المواعيد الطبية، ونظام إدارة الحالات الطبية، ونظام المختبر، ونظام الصيدلية، ونظام الأشعة، ونظام إدارة الأوامر الطبية، ونظام إدارة العمليات والطوارئ، ونظام إدارة التمريض، ونظام إدارة مراكز الرعاية الصحية الأولية، إضافة إلى عدد من الأنظمة التقنية لمختلف الأقسام الطبية التي ستكون الأساس التي ستبنى عليها الخدمات الإلكترونية التي سيتم تنفيذها للمستفيدين بعد الانتهاء من إنجاز المشروع.

وأشار المهندس العنزي؛ الى أن تنفيذ مشاريع التحول الرقمي في الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع يأتي امتداداً لنجاح خطة التحول الرقمي للقطاع الصحي التي تم تنفيذها في برنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل لخدمة المستفيدين في مدن الهيئة الملكية بالجبيل وينبع، وذلك بتوجيهات ودعم من رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله بن إبراهيم السعدان؛ لتنفيذ ملف صحي إلكتروني موحد لجميع المستفيدين من الخدمات الصحية في مدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع لتسهيل وصول المستفيدين للخدمات الطبية وتحسين تجربة المريض لمواكبة النهضة التي تشهدها المملكة وتركيزها على التحول الرقمي من أجل تعزيز جودة الحياة للمستفيدين ورفع كفاءة خدمات الرعاية الصحية المقدمة التي تأتي ضمن مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.

11 أكتوبر 2020 - 24 صفر 1442
08:43 AM

انطلاق أعمال الملف الصحي الإلكتروني بالخدمات الصحية بـ "ملكية ينبع"

تأتي ضمن مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030

A A A
0
1,177

ضمن الخطة الإستراتيجية للتحول الرقمي ببرنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع انطلقت أعمال مشروع تطبيق الملف الصحي الإلكتروني "وتين" الطبي.

وأوضح مدير إدارة تقنية المعلومات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل وينبع، المهندس بندر بن سند العنزي؛ أن إطلاق مشروع وتين الطبي يهدف إلى تحويل جميع التعاملات الطبية الورقية بالمركز الطبي ومراكز الرعاية الصحية الأولية بمدينة ينبع الصناعية حيث سيتم تطبيق نظام إلكتروني طبي متكامل لإدارة المعلومات الصحية للمستفيدين والذي يحتوي على عدد 35 نظاماً الكترونياً فرعياً لجميع الإدارات والأقسام الطبية.

وأضاف، أن مشروعات التحول الرقمي ستحقق نقلة نوعية في الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع للممارسين الصحيين وللمستفيدين من خلال توفير المعلومات الطبية للممارسين الصحيين عبر نظام إلكتروني حديث، وذلك بتطبيق عدد من الأنظمة الطبية منها الملف الطبي الإلكتروني، ونظام أهلية العلاج، ونظام إدارة المواعيد الطبية، ونظام إدارة الحالات الطبية، ونظام المختبر، ونظام الصيدلية، ونظام الأشعة، ونظام إدارة الأوامر الطبية، ونظام إدارة العمليات والطوارئ، ونظام إدارة التمريض، ونظام إدارة مراكز الرعاية الصحية الأولية، إضافة إلى عدد من الأنظمة التقنية لمختلف الأقسام الطبية التي ستكون الأساس التي ستبنى عليها الخدمات الإلكترونية التي سيتم تنفيذها للمستفيدين بعد الانتهاء من إنجاز المشروع.

وأشار المهندس العنزي؛ الى أن تنفيذ مشاريع التحول الرقمي في الخدمات الصحية للهيئة الملكية بينبع يأتي امتداداً لنجاح خطة التحول الرقمي للقطاع الصحي التي تم تنفيذها في برنامج الخدمات الصحية للهيئة الملكية بالجبيل لخدمة المستفيدين في مدن الهيئة الملكية بالجبيل وينبع، وذلك بتوجيهات ودعم من رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس عبدالله بن إبراهيم السعدان؛ لتنفيذ ملف صحي إلكتروني موحد لجميع المستفيدين من الخدمات الصحية في مدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع لتسهيل وصول المستفيدين للخدمات الطبية وتحسين تجربة المريض لمواكبة النهضة التي تشهدها المملكة وتركيزها على التحول الرقمي من أجل تعزيز جودة الحياة للمستفيدين ورفع كفاءة خدمات الرعاية الصحية المقدمة التي تأتي ضمن مستهدفات برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.