"ملكية ينبع" تستقبل 57 طالباً ضمن برنامج التدريب التعاوني والصيفي

استقبل قطاع الموارد البشرية بالهيئة الملكية بينبع، ضمن برنامج التدريب الصيفي والتدريب التعاوني، 57 طالباً من طلاب الجامعات السعودية وطلاب كليات الهيئة الملكية بينبع وكلية التقنية؛ لإتاحة الفرصة لهم للربط بين الدراسة النظرية والواقع العملي.

وتهدف هذه الخطوة إلى أن يتقبل الطالب العمل ويستطيع التكيف معه وتنمية مهارات الاتصال مع الآخرين.

وقد تم تعريف الطلاب بالبرنامج وتقديم الشرح الكامل عنه قبل توجيههم إلى الإدارات التي سيتدربون فيها.

ويسعى برنامج التدريب التعاوني والتدريب الصيفي إلى إكساب المتدرب أو الطالب الخبرة العملية قبل التخرج وتمكينه من ربط معلوماته الأكاديمية بالبيئة العملية، وزيادة فهم الطالب للتخصص الذي يدرسه، وأن يكون الطالب أكثر نضجاً وجديةً وحماساً بعد تجربة التدريب التعاوني والتعامل مع أصحاب الخبرة العملية في مجال تخصصه.

كما يرمي البرنامج إلى تعويد الطالب على تحمل المسؤولية والتقيد بمواعيد العمل والتعامل مع الموظفين، ومساعدة الطالب على اكتشاف قدراته وإمكاناته، مما يساعده في تطوير وتأهيل نفسه لاختيار المسار المهني الذي يتناسب مع رغباته، وتمكين المتدرب أو الطالب من التعرف على طبيعة العمل في جهة التدريب مما يساعده على اتخاذ قراره بشأن الجهة التي يرغب في العمل بها مستقبلاً.

جدير بالذكر أن الهيئة الملكية دأبت منذ إنشائها على القيام بدورها فيما يتعلق بالمشاركة في عملية التدريب التعاوني والتدريب الصيفي للمتدربين والطلاب لإكسابهم الخبرة العملية باعتبارها جزءاً من متطلبات التخرج، إضافة إلى مشاركة الجهات التعليمية في تحقيق أهدافها.

اعلان
"ملكية ينبع" تستقبل 57 طالباً ضمن برنامج التدريب التعاوني والصيفي
سبق

استقبل قطاع الموارد البشرية بالهيئة الملكية بينبع، ضمن برنامج التدريب الصيفي والتدريب التعاوني، 57 طالباً من طلاب الجامعات السعودية وطلاب كليات الهيئة الملكية بينبع وكلية التقنية؛ لإتاحة الفرصة لهم للربط بين الدراسة النظرية والواقع العملي.

وتهدف هذه الخطوة إلى أن يتقبل الطالب العمل ويستطيع التكيف معه وتنمية مهارات الاتصال مع الآخرين.

وقد تم تعريف الطلاب بالبرنامج وتقديم الشرح الكامل عنه قبل توجيههم إلى الإدارات التي سيتدربون فيها.

ويسعى برنامج التدريب التعاوني والتدريب الصيفي إلى إكساب المتدرب أو الطالب الخبرة العملية قبل التخرج وتمكينه من ربط معلوماته الأكاديمية بالبيئة العملية، وزيادة فهم الطالب للتخصص الذي يدرسه، وأن يكون الطالب أكثر نضجاً وجديةً وحماساً بعد تجربة التدريب التعاوني والتعامل مع أصحاب الخبرة العملية في مجال تخصصه.

كما يرمي البرنامج إلى تعويد الطالب على تحمل المسؤولية والتقيد بمواعيد العمل والتعامل مع الموظفين، ومساعدة الطالب على اكتشاف قدراته وإمكاناته، مما يساعده في تطوير وتأهيل نفسه لاختيار المسار المهني الذي يتناسب مع رغباته، وتمكين المتدرب أو الطالب من التعرف على طبيعة العمل في جهة التدريب مما يساعده على اتخاذ قراره بشأن الجهة التي يرغب في العمل بها مستقبلاً.

جدير بالذكر أن الهيئة الملكية دأبت منذ إنشائها على القيام بدورها فيما يتعلق بالمشاركة في عملية التدريب التعاوني والتدريب الصيفي للمتدربين والطلاب لإكسابهم الخبرة العملية باعتبارها جزءاً من متطلبات التخرج، إضافة إلى مشاركة الجهات التعليمية في تحقيق أهدافها.

27 يونيو 2018 - 13 شوّال 1439
01:27 PM

"ملكية ينبع" تستقبل 57 طالباً ضمن برنامج التدريب التعاوني والصيفي

A A A
0
394

استقبل قطاع الموارد البشرية بالهيئة الملكية بينبع، ضمن برنامج التدريب الصيفي والتدريب التعاوني، 57 طالباً من طلاب الجامعات السعودية وطلاب كليات الهيئة الملكية بينبع وكلية التقنية؛ لإتاحة الفرصة لهم للربط بين الدراسة النظرية والواقع العملي.

وتهدف هذه الخطوة إلى أن يتقبل الطالب العمل ويستطيع التكيف معه وتنمية مهارات الاتصال مع الآخرين.

وقد تم تعريف الطلاب بالبرنامج وتقديم الشرح الكامل عنه قبل توجيههم إلى الإدارات التي سيتدربون فيها.

ويسعى برنامج التدريب التعاوني والتدريب الصيفي إلى إكساب المتدرب أو الطالب الخبرة العملية قبل التخرج وتمكينه من ربط معلوماته الأكاديمية بالبيئة العملية، وزيادة فهم الطالب للتخصص الذي يدرسه، وأن يكون الطالب أكثر نضجاً وجديةً وحماساً بعد تجربة التدريب التعاوني والتعامل مع أصحاب الخبرة العملية في مجال تخصصه.

كما يرمي البرنامج إلى تعويد الطالب على تحمل المسؤولية والتقيد بمواعيد العمل والتعامل مع الموظفين، ومساعدة الطالب على اكتشاف قدراته وإمكاناته، مما يساعده في تطوير وتأهيل نفسه لاختيار المسار المهني الذي يتناسب مع رغباته، وتمكين المتدرب أو الطالب من التعرف على طبيعة العمل في جهة التدريب مما يساعده على اتخاذ قراره بشأن الجهة التي يرغب في العمل بها مستقبلاً.

جدير بالذكر أن الهيئة الملكية دأبت منذ إنشائها على القيام بدورها فيما يتعلق بالمشاركة في عملية التدريب التعاوني والتدريب الصيفي للمتدربين والطلاب لإكسابهم الخبرة العملية باعتبارها جزءاً من متطلبات التخرج، إضافة إلى مشاركة الجهات التعليمية في تحقيق أهدافها.