لأول مرة منذ عقد.. جامعة أكسفورد تحتلّ المرتبة الأولى في بريطانيا

قفزة عملاقة لجامعة برايتون من المركز 102 إلى الرقم 12

احتلّت جامعة أكسفورد المرتبة الأولى، في دليل صحيفة الغارديان السنوي للجامعات، للمرة الأولى منذ عقد، بفضل بيانات التوظيف الجديدة التي تُظهر أن المزيد من طلاب أكسفورد ينتقلون إلى وظائف على مستوى الدراسات العليا بعد إكمال دراساتهم.

وقفزت الجامعة هذا العام من المركز الثالث إلى الأول، في حين ظلّت جامعة سانت أندروز في المركز الثاني، بينما تراجعت جامعة كامبريدج، إلى المركز الثالث بعد أن احتلّت المركز الأول لمدة 9 سنوات.

وبحسب "سكاي نيوز عربية": تمكّنت العديد من الجامعات الأخرى من تحسين أدائها في التصنيف بفضل بيانات وظائف الخريجين الجدد.

وحصلت كلية لندن للاقتصاد على المركز الثاني بالاشتراك مع أكسفورد وكامبريدج في وظائف الخريجين؛ مما مكّنها من القفز إلى المركز الخامس بشكل عام، محقّقة قفزة كبيرة بعد أن كانت تحتلّ المركز 19.

كذلك ساعد ارتفاع الطلب على الخريجين في تحسين مركز جامعة برايتون، فحققت قفزة عملاقة من المركز 102 إلى المركز 12.

في الطرف الآخر من المقياس شهدت جامعة دي مونتفورت انخفاضًا في درجات وظائف الخريجين؛ مما ساهم في تراجعها من المرتبة 61 إلى المرتبة 119.

تأتي النتائج في الوقت الذي أصبحت فيه الجامعات البريطانية متفائلة بحذر بأن معظمها تجنب أسوأ السيناريوهات المتوقعة بعد تفشّي فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم واضطراب درجات الامتحان الذي اجتاح المدارس البريطانية.

وقالت عدة مؤسسات إن استقطاب الطلاب قد توقّف في جميع المجالات؛ حيث اختار عدد قليل من الطلاب المحليين تأجيل دراستهم، بينما يبدو أن أعداد الطلاب الدوليين لم تنخفض كما كان يُخشى.

وقالت نائبة رئيس جامعة أكسفورد، لويز ريتشاردسون: إن مؤسستها كانت في طريقها لقبول عدد قياسي من الطلاب الذين تلقوا تعليمهم في المدارس الحكومية في بريطانيا.

يشار إلى أن دليل الجامعات البريطانية الصادر عن صحيفة الغارديان هو أول جدول دوري يستخدم البيانات الجديدة التي تقيس وظائف الخريجين بعد 15 شهرًا من التخرج وليس بعد 6 أشهر، ويُعتقد أنه ينتقي بدقة أكبر قابلية توظيف الخريجين.

ويتم جمع البيانات بشكل مركزي من قبل وكالة إحصاءات التعليم العالي، وليس من قبل الجامعات الفردية، لمعالجة المخاوف من أن الجامعات قد تتلاعب بأدائها عن طريق سوء تصنيف وظائف خريجيها أو عرض وظائف مؤقتة لهم خلال فترة المسح.

وسجلت جامعة إمبريال كوليدج لندن أعلى الدرجات في نتائج الخريجين بشكل عام، لكنها تراجعت من المركز السابع إلى التاسع بسبب استقطاب الطلاب ذوي الدرجات الدُّنيا.

أما جامعة كينغز كوليدج لندن، فارتقت من المركز 63 إلى المركز 42 بعد أن ارتفعت من المركز 21 إلى المركز الخامس في بيانات وظائف الخريجين الجدد.

وفي تصنيفات المواد الفردية، تصدّرت جامعة أنجليا روسكين الجدول في مجالين: علم الرياضة، والتعليم، بينما احتلّت المرتبة 80 بشكل عام، فيما تقدمت بورنموث 10 مراتب لتحتل المركز الأول في العمل الاجتماعي، مرة أخرى بفضل بيانات الوظائف للخريجين الجدد.

وقال مات هايلي راينر، الذي جمع الجداول: إن أكسفورد تفوّقت على كامبريدج بعد عقد من الزمان؛ لأن بيانات الوظيفة الجديدة قد محت تقدم كامبريدج: "مع إزالة ميزة كامبريدج في فرص العمل، تتألّق ميزة أكسفورد في مقاييس القيمة المضافة من خلال الارتقاء بالجامعة إلى الصدارة".

كما تفوّقت أكسفورد على كامبريدج في عدد من تصنيفات المواد، بما في ذلك اللغة الإنجليزية والقانون والفيزياء والاقتصاد.

وقال ريتشاردسون: إن أداء أكسفورد القوي ذا القيمة المضافة كان بمثابة الفضل لطلابها وعملية الاختيار الديناميكية بالجامعة.

بريطانيا جامعة أكسفورد
اعلان
لأول مرة منذ عقد.. جامعة أكسفورد تحتلّ المرتبة الأولى في بريطانيا
سبق

احتلّت جامعة أكسفورد المرتبة الأولى، في دليل صحيفة الغارديان السنوي للجامعات، للمرة الأولى منذ عقد، بفضل بيانات التوظيف الجديدة التي تُظهر أن المزيد من طلاب أكسفورد ينتقلون إلى وظائف على مستوى الدراسات العليا بعد إكمال دراساتهم.

وقفزت الجامعة هذا العام من المركز الثالث إلى الأول، في حين ظلّت جامعة سانت أندروز في المركز الثاني، بينما تراجعت جامعة كامبريدج، إلى المركز الثالث بعد أن احتلّت المركز الأول لمدة 9 سنوات.

وبحسب "سكاي نيوز عربية": تمكّنت العديد من الجامعات الأخرى من تحسين أدائها في التصنيف بفضل بيانات وظائف الخريجين الجدد.

وحصلت كلية لندن للاقتصاد على المركز الثاني بالاشتراك مع أكسفورد وكامبريدج في وظائف الخريجين؛ مما مكّنها من القفز إلى المركز الخامس بشكل عام، محقّقة قفزة كبيرة بعد أن كانت تحتلّ المركز 19.

كذلك ساعد ارتفاع الطلب على الخريجين في تحسين مركز جامعة برايتون، فحققت قفزة عملاقة من المركز 102 إلى المركز 12.

في الطرف الآخر من المقياس شهدت جامعة دي مونتفورت انخفاضًا في درجات وظائف الخريجين؛ مما ساهم في تراجعها من المرتبة 61 إلى المرتبة 119.

تأتي النتائج في الوقت الذي أصبحت فيه الجامعات البريطانية متفائلة بحذر بأن معظمها تجنب أسوأ السيناريوهات المتوقعة بعد تفشّي فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم واضطراب درجات الامتحان الذي اجتاح المدارس البريطانية.

وقالت عدة مؤسسات إن استقطاب الطلاب قد توقّف في جميع المجالات؛ حيث اختار عدد قليل من الطلاب المحليين تأجيل دراستهم، بينما يبدو أن أعداد الطلاب الدوليين لم تنخفض كما كان يُخشى.

وقالت نائبة رئيس جامعة أكسفورد، لويز ريتشاردسون: إن مؤسستها كانت في طريقها لقبول عدد قياسي من الطلاب الذين تلقوا تعليمهم في المدارس الحكومية في بريطانيا.

يشار إلى أن دليل الجامعات البريطانية الصادر عن صحيفة الغارديان هو أول جدول دوري يستخدم البيانات الجديدة التي تقيس وظائف الخريجين بعد 15 شهرًا من التخرج وليس بعد 6 أشهر، ويُعتقد أنه ينتقي بدقة أكبر قابلية توظيف الخريجين.

ويتم جمع البيانات بشكل مركزي من قبل وكالة إحصاءات التعليم العالي، وليس من قبل الجامعات الفردية، لمعالجة المخاوف من أن الجامعات قد تتلاعب بأدائها عن طريق سوء تصنيف وظائف خريجيها أو عرض وظائف مؤقتة لهم خلال فترة المسح.

وسجلت جامعة إمبريال كوليدج لندن أعلى الدرجات في نتائج الخريجين بشكل عام، لكنها تراجعت من المركز السابع إلى التاسع بسبب استقطاب الطلاب ذوي الدرجات الدُّنيا.

أما جامعة كينغز كوليدج لندن، فارتقت من المركز 63 إلى المركز 42 بعد أن ارتفعت من المركز 21 إلى المركز الخامس في بيانات وظائف الخريجين الجدد.

وفي تصنيفات المواد الفردية، تصدّرت جامعة أنجليا روسكين الجدول في مجالين: علم الرياضة، والتعليم، بينما احتلّت المرتبة 80 بشكل عام، فيما تقدمت بورنموث 10 مراتب لتحتل المركز الأول في العمل الاجتماعي، مرة أخرى بفضل بيانات الوظائف للخريجين الجدد.

وقال مات هايلي راينر، الذي جمع الجداول: إن أكسفورد تفوّقت على كامبريدج بعد عقد من الزمان؛ لأن بيانات الوظيفة الجديدة قد محت تقدم كامبريدج: "مع إزالة ميزة كامبريدج في فرص العمل، تتألّق ميزة أكسفورد في مقاييس القيمة المضافة من خلال الارتقاء بالجامعة إلى الصدارة".

كما تفوّقت أكسفورد على كامبريدج في عدد من تصنيفات المواد، بما في ذلك اللغة الإنجليزية والقانون والفيزياء والاقتصاد.

وقال ريتشاردسون: إن أداء أكسفورد القوي ذا القيمة المضافة كان بمثابة الفضل لطلابها وعملية الاختيار الديناميكية بالجامعة.

05 سبتمبر 2020 - 17 محرّم 1442
02:06 PM

لأول مرة منذ عقد.. جامعة أكسفورد تحتلّ المرتبة الأولى في بريطانيا

قفزة عملاقة لجامعة برايتون من المركز 102 إلى الرقم 12

A A A
1
2,503

احتلّت جامعة أكسفورد المرتبة الأولى، في دليل صحيفة الغارديان السنوي للجامعات، للمرة الأولى منذ عقد، بفضل بيانات التوظيف الجديدة التي تُظهر أن المزيد من طلاب أكسفورد ينتقلون إلى وظائف على مستوى الدراسات العليا بعد إكمال دراساتهم.

وقفزت الجامعة هذا العام من المركز الثالث إلى الأول، في حين ظلّت جامعة سانت أندروز في المركز الثاني، بينما تراجعت جامعة كامبريدج، إلى المركز الثالث بعد أن احتلّت المركز الأول لمدة 9 سنوات.

وبحسب "سكاي نيوز عربية": تمكّنت العديد من الجامعات الأخرى من تحسين أدائها في التصنيف بفضل بيانات وظائف الخريجين الجدد.

وحصلت كلية لندن للاقتصاد على المركز الثاني بالاشتراك مع أكسفورد وكامبريدج في وظائف الخريجين؛ مما مكّنها من القفز إلى المركز الخامس بشكل عام، محقّقة قفزة كبيرة بعد أن كانت تحتلّ المركز 19.

كذلك ساعد ارتفاع الطلب على الخريجين في تحسين مركز جامعة برايتون، فحققت قفزة عملاقة من المركز 102 إلى المركز 12.

في الطرف الآخر من المقياس شهدت جامعة دي مونتفورت انخفاضًا في درجات وظائف الخريجين؛ مما ساهم في تراجعها من المرتبة 61 إلى المرتبة 119.

تأتي النتائج في الوقت الذي أصبحت فيه الجامعات البريطانية متفائلة بحذر بأن معظمها تجنب أسوأ السيناريوهات المتوقعة بعد تفشّي فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم واضطراب درجات الامتحان الذي اجتاح المدارس البريطانية.

وقالت عدة مؤسسات إن استقطاب الطلاب قد توقّف في جميع المجالات؛ حيث اختار عدد قليل من الطلاب المحليين تأجيل دراستهم، بينما يبدو أن أعداد الطلاب الدوليين لم تنخفض كما كان يُخشى.

وقالت نائبة رئيس جامعة أكسفورد، لويز ريتشاردسون: إن مؤسستها كانت في طريقها لقبول عدد قياسي من الطلاب الذين تلقوا تعليمهم في المدارس الحكومية في بريطانيا.

يشار إلى أن دليل الجامعات البريطانية الصادر عن صحيفة الغارديان هو أول جدول دوري يستخدم البيانات الجديدة التي تقيس وظائف الخريجين بعد 15 شهرًا من التخرج وليس بعد 6 أشهر، ويُعتقد أنه ينتقي بدقة أكبر قابلية توظيف الخريجين.

ويتم جمع البيانات بشكل مركزي من قبل وكالة إحصاءات التعليم العالي، وليس من قبل الجامعات الفردية، لمعالجة المخاوف من أن الجامعات قد تتلاعب بأدائها عن طريق سوء تصنيف وظائف خريجيها أو عرض وظائف مؤقتة لهم خلال فترة المسح.

وسجلت جامعة إمبريال كوليدج لندن أعلى الدرجات في نتائج الخريجين بشكل عام، لكنها تراجعت من المركز السابع إلى التاسع بسبب استقطاب الطلاب ذوي الدرجات الدُّنيا.

أما جامعة كينغز كوليدج لندن، فارتقت من المركز 63 إلى المركز 42 بعد أن ارتفعت من المركز 21 إلى المركز الخامس في بيانات وظائف الخريجين الجدد.

وفي تصنيفات المواد الفردية، تصدّرت جامعة أنجليا روسكين الجدول في مجالين: علم الرياضة، والتعليم، بينما احتلّت المرتبة 80 بشكل عام، فيما تقدمت بورنموث 10 مراتب لتحتل المركز الأول في العمل الاجتماعي، مرة أخرى بفضل بيانات الوظائف للخريجين الجدد.

وقال مات هايلي راينر، الذي جمع الجداول: إن أكسفورد تفوّقت على كامبريدج بعد عقد من الزمان؛ لأن بيانات الوظيفة الجديدة قد محت تقدم كامبريدج: "مع إزالة ميزة كامبريدج في فرص العمل، تتألّق ميزة أكسفورد في مقاييس القيمة المضافة من خلال الارتقاء بالجامعة إلى الصدارة".

كما تفوّقت أكسفورد على كامبريدج في عدد من تصنيفات المواد، بما في ذلك اللغة الإنجليزية والقانون والفيزياء والاقتصاد.

وقال ريتشاردسون: إن أداء أكسفورد القوي ذا القيمة المضافة كان بمثابة الفضل لطلابها وعملية الاختيار الديناميكية بالجامعة.