بالصور.. "سبق" ترصد الفعاليات داخل المسابقة المحلية لجائزة الملك سلمان لحفظ القرآن

منافسة قوية وهدايا للمشاركين ومسابقة ثقافية ووحدة استقبال

رصدت "سبق" الفعاليات داخل أروقة الدورة السنوية العشرين لجائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز المحلية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات، التي تقام حالياً في الرياض، وما يجري من منافسة قوية بين المتسابقين والمتسابقات، والبرامج الثقافية التي تقدّم لهم، ووحدات الاستقبال المخصصة لاستقبال التنافسين والمتنافسات، والبرامج الثقافية والهدايا.

لجنة التحكيم النسائية

في الجانب النسائي واصلت لجنة التحكيم النسائية مهمة الاستماع إلى المتسابقات في الجائزة، وتقييم أدائهن في الحفظ والتلاوة والتجويد والتفسير، وسط حضور من الأمهات والمشرفات، ومعلمات القرآن الكريم.

وقد عبَّر عددٌ من المتسابقات عن سعادتهن الكبيرة بالمشاركة في المسابقة، وأكدن أن الاستعداد للمسابقة منذ فترة طويلة ترك عليهن أثراً إيجابياً وبركة في الوقت، وتغييراً في السلوك بفضل بركة كتاب الله تعالى.

تقول المتسابقة سحر بنت خلف غرم الله الغامدي، من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في محافظة بلجرشي: شعور لا يوصف أن الله اصطفانا من بين الناس بحمل هذا القرآن، وترشيحي في المسابقة فضل من الله ومنته؛ لأن الحياة مع القرآن أجمل وأروع.

وتضيف المتسابقة في الفرع الثاني البندري بنت بلال حمود العتيبي، من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة حائل: إنَّ القرآن الكريم خير وبركة في الدنيا والآخرة، وأثره على النفس أشاهده في حياتي، فالإنسان يسير في الطريق الصحيح عندما يطبق آيات القرآن ويعمل بها، ومن خلال التحاقي في دار تحفيظ للقرآن الكريم طالبة ثم معلمة، أجد أن استفادتي كمعلمة أكبر منه كطالبة؛ لأن تصحيحي للطالبات ومتابعتهن في تحسين تلاوتهن وحفظهن يسرني ويسعدني كثيراً؛ لأن القرآن كله خير وإلى خير.

وتؤكد المتسابقة في الفرع الثاني سامية بنت علي محمد القريني من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة نجران أنَّ جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز حافز لكل حافظ لكتاب الله -عز وجل- وقد كانت المشاركة في هذه المسابقة هي حلم الطفولة منذ أن كنت في الصف السادس وعند أول دخول لحلقات القرآن، فجزى الله الملك سلمان وبارك في جهوده، وجعله ذخراً للإسلام والمسلمين، وأشكر القائمين على هذه المسابقة على حسن الاستقبال والتنظيم.

المسابقة الثقافية

تنظم وحدة الشؤون الثقافية مسابقة علمية ثقافية، تخصّ المتسابقين، والوحدة النسائية، وتهدف المسابقة إلى تحفيز المشاركين والمشاركات، وبثِّ روح الألفة بينهم، وتقوية الروابط الأخوية، وتنمية ثقافتهم العلمية، حيث توزع الأسئلة على المشاركين، ثم تقوم اللجنة المنظمة بفرز الإجابات الصحيحة، والسحب على جوائز قيمة للفائزين في المسابقة، وذلك بحضور الأمين العام للمسابقة ومشرفي الوحدات.

وحدة الاستقبال

تقوم وحدة الاستقبال في الجائزة باستقبال المشاركين والمشاركات، وشكِّل فريق عمل مناوب في مطار الملك خالد في الرياض يتولى مهمة استقبال جميع المشاركين والمشاركات من صالة القدوم والقيام بواجب الضيافة تجاههم، والسهر على خدمتهم، وتقديم كل ما يضمن راحتهم في أجواء المنافسة القرآنية، مستشعرين خدمة أهل القرآن الكريم، وإجلال حفظته، مؤكداً أنَّ جائزة الملك سلمان تسعى إلى خدمة أهل القرآن الكريم، وتكريم المتنافسين فيه.

وحدة للهدايا

تحتفي جائزة الملك سلمان المحلية 20 بجميع المشاركين والمشاركات فور وصولهم، وشكلت وحدة للهدايا تسلم للمتسابقين والمتسابقات تكريماً لهم، وإجلالاً لما في صدورهم من كلام الله تعالى.

اعلان
بالصور.. "سبق" ترصد الفعاليات داخل المسابقة المحلية لجائزة الملك سلمان لحفظ القرآن
سبق

رصدت "سبق" الفعاليات داخل أروقة الدورة السنوية العشرين لجائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز المحلية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات، التي تقام حالياً في الرياض، وما يجري من منافسة قوية بين المتسابقين والمتسابقات، والبرامج الثقافية التي تقدّم لهم، ووحدات الاستقبال المخصصة لاستقبال التنافسين والمتنافسات، والبرامج الثقافية والهدايا.

لجنة التحكيم النسائية

في الجانب النسائي واصلت لجنة التحكيم النسائية مهمة الاستماع إلى المتسابقات في الجائزة، وتقييم أدائهن في الحفظ والتلاوة والتجويد والتفسير، وسط حضور من الأمهات والمشرفات، ومعلمات القرآن الكريم.

وقد عبَّر عددٌ من المتسابقات عن سعادتهن الكبيرة بالمشاركة في المسابقة، وأكدن أن الاستعداد للمسابقة منذ فترة طويلة ترك عليهن أثراً إيجابياً وبركة في الوقت، وتغييراً في السلوك بفضل بركة كتاب الله تعالى.

تقول المتسابقة سحر بنت خلف غرم الله الغامدي، من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في محافظة بلجرشي: شعور لا يوصف أن الله اصطفانا من بين الناس بحمل هذا القرآن، وترشيحي في المسابقة فضل من الله ومنته؛ لأن الحياة مع القرآن أجمل وأروع.

وتضيف المتسابقة في الفرع الثاني البندري بنت بلال حمود العتيبي، من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة حائل: إنَّ القرآن الكريم خير وبركة في الدنيا والآخرة، وأثره على النفس أشاهده في حياتي، فالإنسان يسير في الطريق الصحيح عندما يطبق آيات القرآن ويعمل بها، ومن خلال التحاقي في دار تحفيظ للقرآن الكريم طالبة ثم معلمة، أجد أن استفادتي كمعلمة أكبر منه كطالبة؛ لأن تصحيحي للطالبات ومتابعتهن في تحسين تلاوتهن وحفظهن يسرني ويسعدني كثيراً؛ لأن القرآن كله خير وإلى خير.

وتؤكد المتسابقة في الفرع الثاني سامية بنت علي محمد القريني من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة نجران أنَّ جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز حافز لكل حافظ لكتاب الله -عز وجل- وقد كانت المشاركة في هذه المسابقة هي حلم الطفولة منذ أن كنت في الصف السادس وعند أول دخول لحلقات القرآن، فجزى الله الملك سلمان وبارك في جهوده، وجعله ذخراً للإسلام والمسلمين، وأشكر القائمين على هذه المسابقة على حسن الاستقبال والتنظيم.

المسابقة الثقافية

تنظم وحدة الشؤون الثقافية مسابقة علمية ثقافية، تخصّ المتسابقين، والوحدة النسائية، وتهدف المسابقة إلى تحفيز المشاركين والمشاركات، وبثِّ روح الألفة بينهم، وتقوية الروابط الأخوية، وتنمية ثقافتهم العلمية، حيث توزع الأسئلة على المشاركين، ثم تقوم اللجنة المنظمة بفرز الإجابات الصحيحة، والسحب على جوائز قيمة للفائزين في المسابقة، وذلك بحضور الأمين العام للمسابقة ومشرفي الوحدات.

وحدة الاستقبال

تقوم وحدة الاستقبال في الجائزة باستقبال المشاركين والمشاركات، وشكِّل فريق عمل مناوب في مطار الملك خالد في الرياض يتولى مهمة استقبال جميع المشاركين والمشاركات من صالة القدوم والقيام بواجب الضيافة تجاههم، والسهر على خدمتهم، وتقديم كل ما يضمن راحتهم في أجواء المنافسة القرآنية، مستشعرين خدمة أهل القرآن الكريم، وإجلال حفظته، مؤكداً أنَّ جائزة الملك سلمان تسعى إلى خدمة أهل القرآن الكريم، وتكريم المتنافسين فيه.

وحدة للهدايا

تحتفي جائزة الملك سلمان المحلية 20 بجميع المشاركين والمشاركات فور وصولهم، وشكلت وحدة للهدايا تسلم للمتسابقين والمتسابقات تكريماً لهم، وإجلالاً لما في صدورهم من كلام الله تعالى.

25 فبراير 2018 - 9 جمادى الآخر 1439
09:01 AM

بالصور.. "سبق" ترصد الفعاليات داخل المسابقة المحلية لجائزة الملك سلمان لحفظ القرآن

منافسة قوية وهدايا للمشاركين ومسابقة ثقافية ووحدة استقبال

A A A
1
3,173

رصدت "سبق" الفعاليات داخل أروقة الدورة السنوية العشرين لجائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز المحلية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات، التي تقام حالياً في الرياض، وما يجري من منافسة قوية بين المتسابقين والمتسابقات، والبرامج الثقافية التي تقدّم لهم، ووحدات الاستقبال المخصصة لاستقبال التنافسين والمتنافسات، والبرامج الثقافية والهدايا.

لجنة التحكيم النسائية

في الجانب النسائي واصلت لجنة التحكيم النسائية مهمة الاستماع إلى المتسابقات في الجائزة، وتقييم أدائهن في الحفظ والتلاوة والتجويد والتفسير، وسط حضور من الأمهات والمشرفات، ومعلمات القرآن الكريم.

وقد عبَّر عددٌ من المتسابقات عن سعادتهن الكبيرة بالمشاركة في المسابقة، وأكدن أن الاستعداد للمسابقة منذ فترة طويلة ترك عليهن أثراً إيجابياً وبركة في الوقت، وتغييراً في السلوك بفضل بركة كتاب الله تعالى.

تقول المتسابقة سحر بنت خلف غرم الله الغامدي، من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في محافظة بلجرشي: شعور لا يوصف أن الله اصطفانا من بين الناس بحمل هذا القرآن، وترشيحي في المسابقة فضل من الله ومنته؛ لأن الحياة مع القرآن أجمل وأروع.

وتضيف المتسابقة في الفرع الثاني البندري بنت بلال حمود العتيبي، من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة حائل: إنَّ القرآن الكريم خير وبركة في الدنيا والآخرة، وأثره على النفس أشاهده في حياتي، فالإنسان يسير في الطريق الصحيح عندما يطبق آيات القرآن ويعمل بها، ومن خلال التحاقي في دار تحفيظ للقرآن الكريم طالبة ثم معلمة، أجد أن استفادتي كمعلمة أكبر منه كطالبة؛ لأن تصحيحي للطالبات ومتابعتهن في تحسين تلاوتهن وحفظهن يسرني ويسعدني كثيراً؛ لأن القرآن كله خير وإلى خير.

وتؤكد المتسابقة في الفرع الثاني سامية بنت علي محمد القريني من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة نجران أنَّ جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز حافز لكل حافظ لكتاب الله -عز وجل- وقد كانت المشاركة في هذه المسابقة هي حلم الطفولة منذ أن كنت في الصف السادس وعند أول دخول لحلقات القرآن، فجزى الله الملك سلمان وبارك في جهوده، وجعله ذخراً للإسلام والمسلمين، وأشكر القائمين على هذه المسابقة على حسن الاستقبال والتنظيم.

المسابقة الثقافية

تنظم وحدة الشؤون الثقافية مسابقة علمية ثقافية، تخصّ المتسابقين، والوحدة النسائية، وتهدف المسابقة إلى تحفيز المشاركين والمشاركات، وبثِّ روح الألفة بينهم، وتقوية الروابط الأخوية، وتنمية ثقافتهم العلمية، حيث توزع الأسئلة على المشاركين، ثم تقوم اللجنة المنظمة بفرز الإجابات الصحيحة، والسحب على جوائز قيمة للفائزين في المسابقة، وذلك بحضور الأمين العام للمسابقة ومشرفي الوحدات.

وحدة الاستقبال

تقوم وحدة الاستقبال في الجائزة باستقبال المشاركين والمشاركات، وشكِّل فريق عمل مناوب في مطار الملك خالد في الرياض يتولى مهمة استقبال جميع المشاركين والمشاركات من صالة القدوم والقيام بواجب الضيافة تجاههم، والسهر على خدمتهم، وتقديم كل ما يضمن راحتهم في أجواء المنافسة القرآنية، مستشعرين خدمة أهل القرآن الكريم، وإجلال حفظته، مؤكداً أنَّ جائزة الملك سلمان تسعى إلى خدمة أهل القرآن الكريم، وتكريم المتنافسين فيه.

وحدة للهدايا

تحتفي جائزة الملك سلمان المحلية 20 بجميع المشاركين والمشاركات فور وصولهم، وشكلت وحدة للهدايا تسلم للمتسابقين والمتسابقات تكريماً لهم، وإجلالاً لما في صدورهم من كلام الله تعالى.