تصريحات إيرانية ونوايا لاستمرار تسليح الإرهابيين.. "الإرياني": نحذر من التبعات الخطيرة

طالب المجتمع الدولي بالقيام بدوره وفرض حظر التسليح نظرًا لدورها الكبير في تأجيج الصراعات

حذَّر معمر الإرياني، وزير الإعلام اليمني، من تبعات تصريحات النظام الإيراني، التي كشفت عن نوايا لاستمرار دعم الإرهابيين وتسليحهم في دول عدة بعد إعلانهم نهاية الحظر التسليحي، مطالبًا المجتمع الدولي بالقيام بدوره تجاه النظام، وفرص حظر التسليح نظرًا لدورها الكبير في تأجيج الصراعات.

وقال "الإرياني": "تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني حول انتهاء حظر السلاح، ونوايا بيعه لمن يريد، بالتزامن مع تصريحات عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل حسن بيكي عن نية لبيع الأسلحة لميليشيا الحوثي، مؤشر خطير عن التوجهات الإيرانية لتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة".

‏وتابع: "هذا الإعلان الرسمي تأكيد واضح لنوايا النظام الإيراني حول إرسال الأسلحة، وتصدير الخبرات وتكنولوجيا التصنيع بشكل علني لميليشيا الحوثي بعد تورطها أعوامًا في إدارة أنشطة التهريب، في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن حظر توريد الأسلحة للميليشيا، وتحدٍّ سافر لإرادة المجتمع الدولي".

وأضاف: "نحذر من التبعات الخطيرة لهذه التصريحات الاستفزازية، وأي خطوات إيرانية لتصدير السلاح لميليشيا الحوثي وتصعيد وتيرة الصراع، وتقويض الحلول السياسية للأزمة اليمنية، وتنامي الأنشطة التخريبية والإرهابية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة وحركة السفن التجارية وخطوط الملاحة الدولية".

وقال: "ندعو المجتمع الدولي، وفي المقدمة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، للقيام بمسؤولياتهم القانونية بوقف السياسات التخريبية الإيرانية في اليمن والمنطقة، وتمديد حظر التسلح الإيراني، ووقف أشكال الدعم الإيراني كافة لميليشيا الحوثي تنفيذًا لقرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها القرار رقم 2216".

وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني ميليشيا الحوثي الإرهابية إيران
اعلان
تصريحات إيرانية ونوايا لاستمرار تسليح الإرهابيين.. "الإرياني": نحذر من التبعات الخطيرة
سبق

حذَّر معمر الإرياني، وزير الإعلام اليمني، من تبعات تصريحات النظام الإيراني، التي كشفت عن نوايا لاستمرار دعم الإرهابيين وتسليحهم في دول عدة بعد إعلانهم نهاية الحظر التسليحي، مطالبًا المجتمع الدولي بالقيام بدوره تجاه النظام، وفرص حظر التسليح نظرًا لدورها الكبير في تأجيج الصراعات.

وقال "الإرياني": "تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني حول انتهاء حظر السلاح، ونوايا بيعه لمن يريد، بالتزامن مع تصريحات عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل حسن بيكي عن نية لبيع الأسلحة لميليشيا الحوثي، مؤشر خطير عن التوجهات الإيرانية لتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة".

‏وتابع: "هذا الإعلان الرسمي تأكيد واضح لنوايا النظام الإيراني حول إرسال الأسلحة، وتصدير الخبرات وتكنولوجيا التصنيع بشكل علني لميليشيا الحوثي بعد تورطها أعوامًا في إدارة أنشطة التهريب، في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن حظر توريد الأسلحة للميليشيا، وتحدٍّ سافر لإرادة المجتمع الدولي".

وأضاف: "نحذر من التبعات الخطيرة لهذه التصريحات الاستفزازية، وأي خطوات إيرانية لتصدير السلاح لميليشيا الحوثي وتصعيد وتيرة الصراع، وتقويض الحلول السياسية للأزمة اليمنية، وتنامي الأنشطة التخريبية والإرهابية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة وحركة السفن التجارية وخطوط الملاحة الدولية".

وقال: "ندعو المجتمع الدولي، وفي المقدمة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، للقيام بمسؤولياتهم القانونية بوقف السياسات التخريبية الإيرانية في اليمن والمنطقة، وتمديد حظر التسلح الإيراني، ووقف أشكال الدعم الإيراني كافة لميليشيا الحوثي تنفيذًا لقرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها القرار رقم 2216".

17 أكتوبر 2020 - 30 صفر 1442
10:52 PM

تصريحات إيرانية ونوايا لاستمرار تسليح الإرهابيين.. "الإرياني": نحذر من التبعات الخطيرة

طالب المجتمع الدولي بالقيام بدوره وفرض حظر التسليح نظرًا لدورها الكبير في تأجيج الصراعات

A A A
11
3,860

حذَّر معمر الإرياني، وزير الإعلام اليمني، من تبعات تصريحات النظام الإيراني، التي كشفت عن نوايا لاستمرار دعم الإرهابيين وتسليحهم في دول عدة بعد إعلانهم نهاية الحظر التسليحي، مطالبًا المجتمع الدولي بالقيام بدوره تجاه النظام، وفرص حظر التسليح نظرًا لدورها الكبير في تأجيج الصراعات.

وقال "الإرياني": "تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني حول انتهاء حظر السلاح، ونوايا بيعه لمن يريد، بالتزامن مع تصريحات عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل حسن بيكي عن نية لبيع الأسلحة لميليشيا الحوثي، مؤشر خطير عن التوجهات الإيرانية لتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة".

‏وتابع: "هذا الإعلان الرسمي تأكيد واضح لنوايا النظام الإيراني حول إرسال الأسلحة، وتصدير الخبرات وتكنولوجيا التصنيع بشكل علني لميليشيا الحوثي بعد تورطها أعوامًا في إدارة أنشطة التهريب، في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن حظر توريد الأسلحة للميليشيا، وتحدٍّ سافر لإرادة المجتمع الدولي".

وأضاف: "نحذر من التبعات الخطيرة لهذه التصريحات الاستفزازية، وأي خطوات إيرانية لتصدير السلاح لميليشيا الحوثي وتصعيد وتيرة الصراع، وتقويض الحلول السياسية للأزمة اليمنية، وتنامي الأنشطة التخريبية والإرهابية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة وحركة السفن التجارية وخطوط الملاحة الدولية".

وقال: "ندعو المجتمع الدولي، وفي المقدمة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، للقيام بمسؤولياتهم القانونية بوقف السياسات التخريبية الإيرانية في اليمن والمنطقة، وتمديد حظر التسلح الإيراني، ووقف أشكال الدعم الإيراني كافة لميليشيا الحوثي تنفيذًا لقرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها القرار رقم 2216".