بالصور: "الفندق الأسود" أسوأ بناء في تاريخ البشر.. 42 عامًا ولم يسكنه سائح

مغطَّى بالزجاج ولا يمكن رؤية ما يحدث داخله

الفندق الأسود "ريغويونغ" في "بيونغ يانغ" عاصمة كوريا الشمالية يبلغ ارتفاعه 330 مترًا، وكان من المفترض أن يكون أطول الفنادق في العالم عند إنشائه عام 1980، لكن بعد مرور 42 عامًا لم يُفتتح هذا الفندق حتى الآن، وعُرف باسم "فندق الموت" أو "الفندق الأسود".

محتويات ضخمة

يتكون الفندق من 105 طوابق، ومصمم على شكل هرمي، وأصبح ترتيبه حاليًا الـ 47 بين أطول المباني في العالم؛ إذ يبلغ ارتفاعه 1.100 قدم.

كما يحتوي على ثلاثة آلاف غرفة، إضافة إلى خمسة مطاعم، تتمتع بإطلالات بانورامية. ورغم أن هيكل المبنى اكتمل في عام 1992 إلا أنه ظل بلا نوافذ لمدة 16 سنة أخرى، وخلال تلك الفترة اكتسب المبنى الكبير غموضًا كثيرًا.

صنفته صحيفة "سكوير" في عام 2008 بأنه "أسوأ بناء في تاريخ البشرية". وانطلقت أعمال البناء فيه عام 1980، وكان سيفتتح عام 1988 وقت إقامة دورة الألعاب الأولمبية في سيئول عاصمة كوريا الجنوبية (العدو اللدود لكوريا الشمالية) إلا أنه تأخر إلى عام 2013.

وكانت شركة "كمبنسكي" هي التي ستديره، وهي شركة ألمانية مشغلة للفنادق الفاخرة، بينما تقوم شركة أوراسكوم المصرية بتمويل الفندق كجزء من رخصة هواتف محمولة قيمتها 400 مليون دولار، وأنفقت 180 مليون دولار من أجل الانتهاء من بناء واجهة الفندق الزجاجية.

العيب القاتل

صُنع الفندق من الخرسانة بدلاً من الحديد، وأصبح ثقيلاً للغاية؛ فكمية الخرسانة هائلة على القواعد، وركب المهندسون المصريون ألواحًا زجاجية ومعدنية على الهيكل الخرساني بتكلفة تبلغ 180 مليون دولار.

وأصبح الفندق جاهزًا في عام 2011، وأعلنت فنادق "كمبنسكي" الألمانية أنها ستفتتحه تحت إدارتها بمنتصف عام 2013، ثم انسحبت المجموعة لظروف غامضة لم تعلنها حتى الآن. وقيل إن المبنى غير سليم من الناحية الهيكلية بسبب المواد المستخدمة، وسوء تقنيات البناء.

وعاد الفندق إلى الحياة عام 2018؛ إذ زُوّد بأضواء "LED" ؛ ليتحول إلى مشهد ليلي مليء بالألوان، وأُثيرت تكهنات عديدة حول ما إذا كان سيتم افتتاحه أم لا؛ فالمبنى مغطى بالزجاج، ولا يمكن رؤية ما يحدث داخله، وحتى الآن لم يتم افتتاح الفندق.

اعلان
بالصور: "الفندق الأسود" أسوأ بناء في تاريخ البشر.. 42 عامًا ولم يسكنه سائح
سبق

الفندق الأسود "ريغويونغ" في "بيونغ يانغ" عاصمة كوريا الشمالية يبلغ ارتفاعه 330 مترًا، وكان من المفترض أن يكون أطول الفنادق في العالم عند إنشائه عام 1980، لكن بعد مرور 42 عامًا لم يُفتتح هذا الفندق حتى الآن، وعُرف باسم "فندق الموت" أو "الفندق الأسود".

محتويات ضخمة

يتكون الفندق من 105 طوابق، ومصمم على شكل هرمي، وأصبح ترتيبه حاليًا الـ 47 بين أطول المباني في العالم؛ إذ يبلغ ارتفاعه 1.100 قدم.

كما يحتوي على ثلاثة آلاف غرفة، إضافة إلى خمسة مطاعم، تتمتع بإطلالات بانورامية. ورغم أن هيكل المبنى اكتمل في عام 1992 إلا أنه ظل بلا نوافذ لمدة 16 سنة أخرى، وخلال تلك الفترة اكتسب المبنى الكبير غموضًا كثيرًا.

صنفته صحيفة "سكوير" في عام 2008 بأنه "أسوأ بناء في تاريخ البشرية". وانطلقت أعمال البناء فيه عام 1980، وكان سيفتتح عام 1988 وقت إقامة دورة الألعاب الأولمبية في سيئول عاصمة كوريا الجنوبية (العدو اللدود لكوريا الشمالية) إلا أنه تأخر إلى عام 2013.

وكانت شركة "كمبنسكي" هي التي ستديره، وهي شركة ألمانية مشغلة للفنادق الفاخرة، بينما تقوم شركة أوراسكوم المصرية بتمويل الفندق كجزء من رخصة هواتف محمولة قيمتها 400 مليون دولار، وأنفقت 180 مليون دولار من أجل الانتهاء من بناء واجهة الفندق الزجاجية.

العيب القاتل

صُنع الفندق من الخرسانة بدلاً من الحديد، وأصبح ثقيلاً للغاية؛ فكمية الخرسانة هائلة على القواعد، وركب المهندسون المصريون ألواحًا زجاجية ومعدنية على الهيكل الخرساني بتكلفة تبلغ 180 مليون دولار.

وأصبح الفندق جاهزًا في عام 2011، وأعلنت فنادق "كمبنسكي" الألمانية أنها ستفتتحه تحت إدارتها بمنتصف عام 2013، ثم انسحبت المجموعة لظروف غامضة لم تعلنها حتى الآن. وقيل إن المبنى غير سليم من الناحية الهيكلية بسبب المواد المستخدمة، وسوء تقنيات البناء.

وعاد الفندق إلى الحياة عام 2018؛ إذ زُوّد بأضواء "LED" ؛ ليتحول إلى مشهد ليلي مليء بالألوان، وأُثيرت تكهنات عديدة حول ما إذا كان سيتم افتتاحه أم لا؛ فالمبنى مغطى بالزجاج، ولا يمكن رؤية ما يحدث داخله، وحتى الآن لم يتم افتتاح الفندق.

03 مايو 2021 - 21 رمضان 1442
01:30 AM

بالصور: "الفندق الأسود" أسوأ بناء في تاريخ البشر.. 42 عامًا ولم يسكنه سائح

مغطَّى بالزجاج ولا يمكن رؤية ما يحدث داخله

A A A
9
132,266

الفندق الأسود "ريغويونغ" في "بيونغ يانغ" عاصمة كوريا الشمالية يبلغ ارتفاعه 330 مترًا، وكان من المفترض أن يكون أطول الفنادق في العالم عند إنشائه عام 1980، لكن بعد مرور 42 عامًا لم يُفتتح هذا الفندق حتى الآن، وعُرف باسم "فندق الموت" أو "الفندق الأسود".

محتويات ضخمة

يتكون الفندق من 105 طوابق، ومصمم على شكل هرمي، وأصبح ترتيبه حاليًا الـ 47 بين أطول المباني في العالم؛ إذ يبلغ ارتفاعه 1.100 قدم.

كما يحتوي على ثلاثة آلاف غرفة، إضافة إلى خمسة مطاعم، تتمتع بإطلالات بانورامية. ورغم أن هيكل المبنى اكتمل في عام 1992 إلا أنه ظل بلا نوافذ لمدة 16 سنة أخرى، وخلال تلك الفترة اكتسب المبنى الكبير غموضًا كثيرًا.

صنفته صحيفة "سكوير" في عام 2008 بأنه "أسوأ بناء في تاريخ البشرية". وانطلقت أعمال البناء فيه عام 1980، وكان سيفتتح عام 1988 وقت إقامة دورة الألعاب الأولمبية في سيئول عاصمة كوريا الجنوبية (العدو اللدود لكوريا الشمالية) إلا أنه تأخر إلى عام 2013.

وكانت شركة "كمبنسكي" هي التي ستديره، وهي شركة ألمانية مشغلة للفنادق الفاخرة، بينما تقوم شركة أوراسكوم المصرية بتمويل الفندق كجزء من رخصة هواتف محمولة قيمتها 400 مليون دولار، وأنفقت 180 مليون دولار من أجل الانتهاء من بناء واجهة الفندق الزجاجية.

العيب القاتل

صُنع الفندق من الخرسانة بدلاً من الحديد، وأصبح ثقيلاً للغاية؛ فكمية الخرسانة هائلة على القواعد، وركب المهندسون المصريون ألواحًا زجاجية ومعدنية على الهيكل الخرساني بتكلفة تبلغ 180 مليون دولار.

وأصبح الفندق جاهزًا في عام 2011، وأعلنت فنادق "كمبنسكي" الألمانية أنها ستفتتحه تحت إدارتها بمنتصف عام 2013، ثم انسحبت المجموعة لظروف غامضة لم تعلنها حتى الآن. وقيل إن المبنى غير سليم من الناحية الهيكلية بسبب المواد المستخدمة، وسوء تقنيات البناء.

وعاد الفندق إلى الحياة عام 2018؛ إذ زُوّد بأضواء "LED" ؛ ليتحول إلى مشهد ليلي مليء بالألوان، وأُثيرت تكهنات عديدة حول ما إذا كان سيتم افتتاحه أم لا؛ فالمبنى مغطى بالزجاج، ولا يمكن رؤية ما يحدث داخله، وحتى الآن لم يتم افتتاح الفندق.