مسؤولو الجامعة الإسلامية: تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة انطلاقة للفكر والإبداع

"العتيبي": سيعمل على إقرار اللوائح العامة

رفع مسؤولو الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة صدور الموافقة السامية الكريمة على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة بعد صدور نظام الجامعات الجديد.

وقال مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالله بن محمد العتيبي، إن تشكيل المجلس يعد انطلاقة واعدة للتعليم العالي لمسايرة عجلة التطوير والتحديث بما يتماشى مع أهداف ومتطلبات رؤية المملكة 2030 والانطلاق نحو المستقبل بكل ثبات وقوة، وتأكيد لدور الجامعات في دفع عجلة الاقتصاد وخدمة المجتمع، مقدمًا التهنئة والتبريكات لوزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وأعضاء المجلس على الثقة الكريمة بتعيينهم ضمن أول مجلس لشؤون الجامعات بعد إقراره في نظام الجامعات الجديد.

وأوضح أن المجلس سيعمل على إقرار اللوائح العامة للجامعات المالية والإدارية، على أن تقوم الجامعات من خلال مجالس أمنائها بوضع قواعدها التنفيذية وفقًا لذلك، مما يسهم في تحقيق الاستقلالية المنضبطة للجامعات، مؤكدًا على أن النظام الجديد يسعى إلى تطبيق مرتكزات رؤية المملكة، فيما يخص تطبيق مبادئ الخصخصة في إدارة وتشغيل مؤسسات التعليم الجامعي.

من جهته، أشار وكيل الجامعة الدكتور حسين بن شريف العبدلي إلى أن الموافقة على تشكيل المجلس يمثل بداية عهد جديد من التطور والازدهار والنماء والعطاء في مسيرة التعليم الجامعي بما يعزز من إنتاجه المعرفي، ومساهمته البحثية والاقتصادية والتنموية، بما ينسجم مع دور ومكانة المملكة عالمياً، مبينًا أن صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين أيده تأتي تأكيدًا على ما يحظى به قطاع التعليم بشكل عام والتعليم العالي بشكل خاص من دعم واهتمام كبيرين من قبل القيادة الرشيدة، التي لا تألو جهدًا في سبيل ازدهار الجامعات وتطورها.

كما أفاد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور حسن بن عبد المنعم العوفي، أن هذه الموافقة ستسهم في نقل الجامعات السعودية إلى مستوى آخر من الفكر والإبداع، وستحقق نقلة نوعية جديدة في مسيرتها، مقدماً التهنئة بهذه المناسبة لوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ وأعضاء أول مجلس لشؤون الجامعات، مشيداً بالجهود الكبيرة التي بذلها ويبذلها الوزير للرقي بتطوير وتحديث التعليم، ودعمه ومتابعته للتعليم العالي وللجامعات، بما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة.

الجامعة الإسلامية المدينة المنورة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
اعلان
مسؤولو الجامعة الإسلامية: تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة انطلاقة للفكر والإبداع
سبق

رفع مسؤولو الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة صدور الموافقة السامية الكريمة على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة بعد صدور نظام الجامعات الجديد.

وقال مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالله بن محمد العتيبي، إن تشكيل المجلس يعد انطلاقة واعدة للتعليم العالي لمسايرة عجلة التطوير والتحديث بما يتماشى مع أهداف ومتطلبات رؤية المملكة 2030 والانطلاق نحو المستقبل بكل ثبات وقوة، وتأكيد لدور الجامعات في دفع عجلة الاقتصاد وخدمة المجتمع، مقدمًا التهنئة والتبريكات لوزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وأعضاء المجلس على الثقة الكريمة بتعيينهم ضمن أول مجلس لشؤون الجامعات بعد إقراره في نظام الجامعات الجديد.

وأوضح أن المجلس سيعمل على إقرار اللوائح العامة للجامعات المالية والإدارية، على أن تقوم الجامعات من خلال مجالس أمنائها بوضع قواعدها التنفيذية وفقًا لذلك، مما يسهم في تحقيق الاستقلالية المنضبطة للجامعات، مؤكدًا على أن النظام الجديد يسعى إلى تطبيق مرتكزات رؤية المملكة، فيما يخص تطبيق مبادئ الخصخصة في إدارة وتشغيل مؤسسات التعليم الجامعي.

من جهته، أشار وكيل الجامعة الدكتور حسين بن شريف العبدلي إلى أن الموافقة على تشكيل المجلس يمثل بداية عهد جديد من التطور والازدهار والنماء والعطاء في مسيرة التعليم الجامعي بما يعزز من إنتاجه المعرفي، ومساهمته البحثية والاقتصادية والتنموية، بما ينسجم مع دور ومكانة المملكة عالمياً، مبينًا أن صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين أيده تأتي تأكيدًا على ما يحظى به قطاع التعليم بشكل عام والتعليم العالي بشكل خاص من دعم واهتمام كبيرين من قبل القيادة الرشيدة، التي لا تألو جهدًا في سبيل ازدهار الجامعات وتطورها.

كما أفاد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور حسن بن عبد المنعم العوفي، أن هذه الموافقة ستسهم في نقل الجامعات السعودية إلى مستوى آخر من الفكر والإبداع، وستحقق نقلة نوعية جديدة في مسيرتها، مقدماً التهنئة بهذه المناسبة لوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ وأعضاء أول مجلس لشؤون الجامعات، مشيداً بالجهود الكبيرة التي بذلها ويبذلها الوزير للرقي بتطوير وتحديث التعليم، ودعمه ومتابعته للتعليم العالي وللجامعات، بما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة.

14 فبراير 2020 - 20 جمادى الآخر 1441
03:40 PM

مسؤولو الجامعة الإسلامية: تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة انطلاقة للفكر والإبداع

"العتيبي": سيعمل على إقرار اللوائح العامة

A A A
0
1,067

رفع مسؤولو الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة صدور الموافقة السامية الكريمة على تشكيل أول مجلس لشؤون الجامعات في المملكة بعد صدور نظام الجامعات الجديد.

وقال مدير الجامعة المكلف الدكتور عبدالله بن محمد العتيبي، إن تشكيل المجلس يعد انطلاقة واعدة للتعليم العالي لمسايرة عجلة التطوير والتحديث بما يتماشى مع أهداف ومتطلبات رؤية المملكة 2030 والانطلاق نحو المستقبل بكل ثبات وقوة، وتأكيد لدور الجامعات في دفع عجلة الاقتصاد وخدمة المجتمع، مقدمًا التهنئة والتبريكات لوزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وأعضاء المجلس على الثقة الكريمة بتعيينهم ضمن أول مجلس لشؤون الجامعات بعد إقراره في نظام الجامعات الجديد.

وأوضح أن المجلس سيعمل على إقرار اللوائح العامة للجامعات المالية والإدارية، على أن تقوم الجامعات من خلال مجالس أمنائها بوضع قواعدها التنفيذية وفقًا لذلك، مما يسهم في تحقيق الاستقلالية المنضبطة للجامعات، مؤكدًا على أن النظام الجديد يسعى إلى تطبيق مرتكزات رؤية المملكة، فيما يخص تطبيق مبادئ الخصخصة في إدارة وتشغيل مؤسسات التعليم الجامعي.

من جهته، أشار وكيل الجامعة الدكتور حسين بن شريف العبدلي إلى أن الموافقة على تشكيل المجلس يمثل بداية عهد جديد من التطور والازدهار والنماء والعطاء في مسيرة التعليم الجامعي بما يعزز من إنتاجه المعرفي، ومساهمته البحثية والاقتصادية والتنموية، بما ينسجم مع دور ومكانة المملكة عالمياً، مبينًا أن صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين أيده تأتي تأكيدًا على ما يحظى به قطاع التعليم بشكل عام والتعليم العالي بشكل خاص من دعم واهتمام كبيرين من قبل القيادة الرشيدة، التي لا تألو جهدًا في سبيل ازدهار الجامعات وتطورها.

كما أفاد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور حسن بن عبد المنعم العوفي، أن هذه الموافقة ستسهم في نقل الجامعات السعودية إلى مستوى آخر من الفكر والإبداع، وستحقق نقلة نوعية جديدة في مسيرتها، مقدماً التهنئة بهذه المناسبة لوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ وأعضاء أول مجلس لشؤون الجامعات، مشيداً بالجهود الكبيرة التي بذلها ويبذلها الوزير للرقي بتطوير وتحديث التعليم، ودعمه ومتابعته للتعليم العالي وللجامعات، بما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة.