جثث متناثرة وبقع دماء.. النظام السوري يغدر بـ5 مدنيين في إدلب .. "فيديو"

الغارات أوقعت عددًا كبيرًا من الجرحى

قُتل خمسة مدنيين اليوم (الأحد)، في غارات جوية شنها النظام السوري على بلدة أريحا في محافظة إدلب.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الغارات أسفرت عن وقوع عدد كبير من الجرحى.

ونشرت وكالة "زيتون" مقطع فيديو للمكان المستهدف من الغارة عقب وقوعها، أظهر تناثر العديد من الجثث وانتشار بقع الدماء على الأرض.

وكثف النظام السوري وحليفته روسيا ومنذ منتصف ديسمبر (كانون الأول)، وتيرة الغارات على المنطقة الخاضعة في معظمها لسيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) وتنتشر فيها فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً، في وقت تحقق تقدمًا على الأرض رغم وقف إطلاق النار الذي جرى الاتفاق عليه في أغسطس (آب) ودعوات الأمم المتحدة لخفض التصعيد.

وتضم محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين من مناطق أخرى.


النظام السوري غارات جوية إدلب
اعلان
جثث متناثرة وبقع دماء.. النظام السوري يغدر بـ5 مدنيين في إدلب .. "فيديو"
سبق

قُتل خمسة مدنيين اليوم (الأحد)، في غارات جوية شنها النظام السوري على بلدة أريحا في محافظة إدلب.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الغارات أسفرت عن وقوع عدد كبير من الجرحى.

ونشرت وكالة "زيتون" مقطع فيديو للمكان المستهدف من الغارة عقب وقوعها، أظهر تناثر العديد من الجثث وانتشار بقع الدماء على الأرض.

وكثف النظام السوري وحليفته روسيا ومنذ منتصف ديسمبر (كانون الأول)، وتيرة الغارات على المنطقة الخاضعة في معظمها لسيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) وتنتشر فيها فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً، في وقت تحقق تقدمًا على الأرض رغم وقف إطلاق النار الذي جرى الاتفاق عليه في أغسطس (آب) ودعوات الأمم المتحدة لخفض التصعيد.

وتضم محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين من مناطق أخرى.


05 يناير 2020 - 10 جمادى الأول 1441
06:41 PM

جثث متناثرة وبقع دماء.. النظام السوري يغدر بـ5 مدنيين في إدلب .. "فيديو"

الغارات أوقعت عددًا كبيرًا من الجرحى

A A A
1
1,313

قُتل خمسة مدنيين اليوم (الأحد)، في غارات جوية شنها النظام السوري على بلدة أريحا في محافظة إدلب.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الغارات أسفرت عن وقوع عدد كبير من الجرحى.

ونشرت وكالة "زيتون" مقطع فيديو للمكان المستهدف من الغارة عقب وقوعها، أظهر تناثر العديد من الجثث وانتشار بقع الدماء على الأرض.

وكثف النظام السوري وحليفته روسيا ومنذ منتصف ديسمبر (كانون الأول)، وتيرة الغارات على المنطقة الخاضعة في معظمها لسيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقًا) وتنتشر فيها فصائل مقاتلة أخرى أقل نفوذاً، في وقت تحقق تقدمًا على الأرض رغم وقف إطلاق النار الذي جرى الاتفاق عليه في أغسطس (آب) ودعوات الأمم المتحدة لخفض التصعيد.

وتضم محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة نصفهم من النازحين من مناطق أخرى.