بشعار "نحو مستقبل واعد".. انطلاق ملتقى جودة الطفولة المبكرة بجامعة أم القرى

ناقش 10 موضوعات حول حقوق الطفل والتربية وتحديات الحماية في عصر التقنية

نيابة عن رئيس جامعة أم القرى أ.د. معدي بن محمد آل مذهب، افتتحت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات د. وردة بنت عبدالله الأسمري فعالية جودة الطفولة المبكِّرة تحت شعار: "نحو مستقبل واعد" بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، في إطار مسؤولية الجامعة المجتمعية تجاه تمكين الطفولة السَّويَّة، وتنمية الموارد البشرية والكوادر التخصصية في مجال الطفولة المبكرة، وذلك بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية د. عامر بن عواض الزائدي، بقاعة الملك عبدالعزيز المساندة.

وتفصيلاً، أوضح عميد كلية التربية أ. د. عبدالله آل تميم أن هذا الملتقى يعزِّز الدور التعليمي لكلية التربية؛ ممثلاً في قسم رياض الأطفال لينعكس جليًا في أداء دوره تجاه هذه الفئة الغالية من خلال الخدمات التعليمية والتثقيفية التي يقدِّمها عبر المقررات الدراسية والأنشطة التفاعلية داخل الجامعة وخارجها.

ومن جانب آخر، قالت المشرفة العامة على إدارة العمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية د. سمية بنت عزت شوف: إن الملتقى والمعرض المصاحب له يأتيان من منطلق مسؤولية الجامعة في تحقيق السلامة النفسية والجسدية للأطفال، وتفعيل دور الرعاية الاجتماعية من خلال تآزر الجهات المختلفة المهتمة برعاية الطفولة المبكِّرة في سن ما قبل المدرسة.

وقالت رئيسة قسم رياض الأطفال بكلية التربية د. سلوى باوزير بدورها إن الملتقى يهدف إلى الوقوف على الواقع والمنشود لدى المتخصصين في رعاية الطفولة، وتنمية الوعي المعرفي والغرس القيمي والمهارات المختلفة لدى الأطفال في سن مبكرة، إضافةً إلى استثمار التقنية الحديثة في مجال التعليم والتعلم وممارسة الأنشطة البدنية والذهنية.

يُذكر أنه تم مناقشة 10 موضوعات تطرق المشاركون بها إلى حقوق الطفل، وجودة التربية وتحديات الحماية في عصر التقنية، والجودة في عمارة وتصميم بيئة الطفل، إضافةً إلى الألعاب الإلكترونية، وتعزيز التعليم في الطفولة المبكرة، والمفاتيح الذهبية لتوجيه سلوك الطفل.

اعلان
بشعار "نحو مستقبل واعد".. انطلاق ملتقى جودة الطفولة المبكرة بجامعة أم القرى
سبق

نيابة عن رئيس جامعة أم القرى أ.د. معدي بن محمد آل مذهب، افتتحت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات د. وردة بنت عبدالله الأسمري فعالية جودة الطفولة المبكِّرة تحت شعار: "نحو مستقبل واعد" بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، في إطار مسؤولية الجامعة المجتمعية تجاه تمكين الطفولة السَّويَّة، وتنمية الموارد البشرية والكوادر التخصصية في مجال الطفولة المبكرة، وذلك بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية د. عامر بن عواض الزائدي، بقاعة الملك عبدالعزيز المساندة.

وتفصيلاً، أوضح عميد كلية التربية أ. د. عبدالله آل تميم أن هذا الملتقى يعزِّز الدور التعليمي لكلية التربية؛ ممثلاً في قسم رياض الأطفال لينعكس جليًا في أداء دوره تجاه هذه الفئة الغالية من خلال الخدمات التعليمية والتثقيفية التي يقدِّمها عبر المقررات الدراسية والأنشطة التفاعلية داخل الجامعة وخارجها.

ومن جانب آخر، قالت المشرفة العامة على إدارة العمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية د. سمية بنت عزت شوف: إن الملتقى والمعرض المصاحب له يأتيان من منطلق مسؤولية الجامعة في تحقيق السلامة النفسية والجسدية للأطفال، وتفعيل دور الرعاية الاجتماعية من خلال تآزر الجهات المختلفة المهتمة برعاية الطفولة المبكِّرة في سن ما قبل المدرسة.

وقالت رئيسة قسم رياض الأطفال بكلية التربية د. سلوى باوزير بدورها إن الملتقى يهدف إلى الوقوف على الواقع والمنشود لدى المتخصصين في رعاية الطفولة، وتنمية الوعي المعرفي والغرس القيمي والمهارات المختلفة لدى الأطفال في سن مبكرة، إضافةً إلى استثمار التقنية الحديثة في مجال التعليم والتعلم وممارسة الأنشطة البدنية والذهنية.

يُذكر أنه تم مناقشة 10 موضوعات تطرق المشاركون بها إلى حقوق الطفل، وجودة التربية وتحديات الحماية في عصر التقنية، والجودة في عمارة وتصميم بيئة الطفل، إضافةً إلى الألعاب الإلكترونية، وتعزيز التعليم في الطفولة المبكرة، والمفاتيح الذهبية لتوجيه سلوك الطفل.

24 نوفمبر 2021 - 19 ربيع الآخر 1443
10:19 PM

بشعار "نحو مستقبل واعد".. انطلاق ملتقى جودة الطفولة المبكرة بجامعة أم القرى

ناقش 10 موضوعات حول حقوق الطفل والتربية وتحديات الحماية في عصر التقنية

A A A
0
166

نيابة عن رئيس جامعة أم القرى أ.د. معدي بن محمد آل مذهب، افتتحت وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات د. وردة بنت عبدالله الأسمري فعالية جودة الطفولة المبكِّرة تحت شعار: "نحو مستقبل واعد" بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل، في إطار مسؤولية الجامعة المجتمعية تجاه تمكين الطفولة السَّويَّة، وتنمية الموارد البشرية والكوادر التخصصية في مجال الطفولة المبكرة، وذلك بحضور وكيل الجامعة للشؤون التعليمية د. عامر بن عواض الزائدي، بقاعة الملك عبدالعزيز المساندة.

وتفصيلاً، أوضح عميد كلية التربية أ. د. عبدالله آل تميم أن هذا الملتقى يعزِّز الدور التعليمي لكلية التربية؛ ممثلاً في قسم رياض الأطفال لينعكس جليًا في أداء دوره تجاه هذه الفئة الغالية من خلال الخدمات التعليمية والتثقيفية التي يقدِّمها عبر المقررات الدراسية والأنشطة التفاعلية داخل الجامعة وخارجها.

ومن جانب آخر، قالت المشرفة العامة على إدارة العمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية د. سمية بنت عزت شوف: إن الملتقى والمعرض المصاحب له يأتيان من منطلق مسؤولية الجامعة في تحقيق السلامة النفسية والجسدية للأطفال، وتفعيل دور الرعاية الاجتماعية من خلال تآزر الجهات المختلفة المهتمة برعاية الطفولة المبكِّرة في سن ما قبل المدرسة.

وقالت رئيسة قسم رياض الأطفال بكلية التربية د. سلوى باوزير بدورها إن الملتقى يهدف إلى الوقوف على الواقع والمنشود لدى المتخصصين في رعاية الطفولة، وتنمية الوعي المعرفي والغرس القيمي والمهارات المختلفة لدى الأطفال في سن مبكرة، إضافةً إلى استثمار التقنية الحديثة في مجال التعليم والتعلم وممارسة الأنشطة البدنية والذهنية.

يُذكر أنه تم مناقشة 10 موضوعات تطرق المشاركون بها إلى حقوق الطفل، وجودة التربية وتحديات الحماية في عصر التقنية، والجودة في عمارة وتصميم بيئة الطفل، إضافةً إلى الألعاب الإلكترونية، وتعزيز التعليم في الطفولة المبكرة، والمفاتيح الذهبية لتوجيه سلوك الطفل.