أمير الجوف يطّلع على "وضع المنطقة الصحي" ويوجّه بتشديد الاحترازات

أكّد عبر اجتماع العمليات المشتركة لتنفيذ تعليمات المناسبات والصلوات والدفن

شدّد أمير منطقة الجوف فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، على ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا في المنطقة.

جاء ذلك خلال الاجتماع المرئي الذي رأسه الأمير من مكتبه اليوم، مع رئيس وأعضاء غرفة العمليات المشتركة، بحضور وكلاء الإمارة، الذي اطلع خلاله من مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة رئيس غرفة العمليات المشتركة فارس بن مخيلف الرويلي، على تقرير شامل عن الوضع الصحي في المنطقة ومحافظاتها والمراكز التابعة لها.

ووجّه خلال الاجتماع بزيادة الحملات التوعوية التي تؤكد أهمية الالتزام بالبروتوكولات الوقائية، وتكثيف الجولات الميدانية لكل الجهات ذات الاختصاص، ومتابعة التعليمات الخاصة بذلك وتطبيقها، ورصد جميع مخالفات عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، ومنها: لبس الكمامة بالطريقة الصحيحة، وتطبيق التعليمات الصحية في المنشآت الحكومية ومنشآت القطاع الخاص وأماكن التجمعات البشرية، ورفع تقارير مستمرة عن جهود جميع الجهات في العمل بتلك الإجراءات، وإلزام الجميع باستخدام تطبيق "توكلنا"، ورفع مستوى الوعي وحماية المجتمع، والتقيّد بالتعليمات الصحية في المقار الحكومية والخاصة، والأماكن العامة والمجمعات التجارية والأسواق والمطاعم والمقاهي كافة، للحد من دخول المصابين والمخالطين لهذه المرافق.

وأكد الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، تطبيق التعليمات المتعلقة بالمناسبات المختلفة (الزواجات - العزاء)، وفي أثناء أداء الصلوات في المساجد، وتطبيق التباعد بالمقابر في أثناء دفن الموتى، والالتزام بالأعداد المحددة بحيث لا تتجاوز 50 شخصاً.

ونوّه بما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، من اهتمام كبير ومتابعة مستمرة للتعامل مع الجائحة، للحفاظ على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، التي تتطلب من الجميع التعاون مع تلك الجهود للمحافظة على ما تحقق من نتائج إيجابية في المنطقة، كان لالتزام المواطنين دور كبير في تحقيقها -ولله الحمد.

أمير منطقة الجوف فيصل بن نواف بن عبدالعزيز
اعلان
أمير الجوف يطّلع على "وضع المنطقة الصحي" ويوجّه بتشديد الاحترازات
سبق

شدّد أمير منطقة الجوف فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، على ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا في المنطقة.

جاء ذلك خلال الاجتماع المرئي الذي رأسه الأمير من مكتبه اليوم، مع رئيس وأعضاء غرفة العمليات المشتركة، بحضور وكلاء الإمارة، الذي اطلع خلاله من مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة رئيس غرفة العمليات المشتركة فارس بن مخيلف الرويلي، على تقرير شامل عن الوضع الصحي في المنطقة ومحافظاتها والمراكز التابعة لها.

ووجّه خلال الاجتماع بزيادة الحملات التوعوية التي تؤكد أهمية الالتزام بالبروتوكولات الوقائية، وتكثيف الجولات الميدانية لكل الجهات ذات الاختصاص، ومتابعة التعليمات الخاصة بذلك وتطبيقها، ورصد جميع مخالفات عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، ومنها: لبس الكمامة بالطريقة الصحيحة، وتطبيق التعليمات الصحية في المنشآت الحكومية ومنشآت القطاع الخاص وأماكن التجمعات البشرية، ورفع تقارير مستمرة عن جهود جميع الجهات في العمل بتلك الإجراءات، وإلزام الجميع باستخدام تطبيق "توكلنا"، ورفع مستوى الوعي وحماية المجتمع، والتقيّد بالتعليمات الصحية في المقار الحكومية والخاصة، والأماكن العامة والمجمعات التجارية والأسواق والمطاعم والمقاهي كافة، للحد من دخول المصابين والمخالطين لهذه المرافق.

وأكد الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، تطبيق التعليمات المتعلقة بالمناسبات المختلفة (الزواجات - العزاء)، وفي أثناء أداء الصلوات في المساجد، وتطبيق التباعد بالمقابر في أثناء دفن الموتى، والالتزام بالأعداد المحددة بحيث لا تتجاوز 50 شخصاً.

ونوّه بما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، من اهتمام كبير ومتابعة مستمرة للتعامل مع الجائحة، للحفاظ على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، التي تتطلب من الجميع التعاون مع تلك الجهود للمحافظة على ما تحقق من نتائج إيجابية في المنطقة، كان لالتزام المواطنين دور كبير في تحقيقها -ولله الحمد.

01 فبراير 2021 - 19 جمادى الآخر 1442
12:34 PM

أمير الجوف يطّلع على "وضع المنطقة الصحي" ويوجّه بتشديد الاحترازات

أكّد عبر اجتماع العمليات المشتركة لتنفيذ تعليمات المناسبات والصلوات والدفن

A A A
0
834

شدّد أمير منطقة الجوف فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، على ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا في المنطقة.

جاء ذلك خلال الاجتماع المرئي الذي رأسه الأمير من مكتبه اليوم، مع رئيس وأعضاء غرفة العمليات المشتركة، بحضور وكلاء الإمارة، الذي اطلع خلاله من مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة رئيس غرفة العمليات المشتركة فارس بن مخيلف الرويلي، على تقرير شامل عن الوضع الصحي في المنطقة ومحافظاتها والمراكز التابعة لها.

ووجّه خلال الاجتماع بزيادة الحملات التوعوية التي تؤكد أهمية الالتزام بالبروتوكولات الوقائية، وتكثيف الجولات الميدانية لكل الجهات ذات الاختصاص، ومتابعة التعليمات الخاصة بذلك وتطبيقها، ورصد جميع مخالفات عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، ومنها: لبس الكمامة بالطريقة الصحيحة، وتطبيق التعليمات الصحية في المنشآت الحكومية ومنشآت القطاع الخاص وأماكن التجمعات البشرية، ورفع تقارير مستمرة عن جهود جميع الجهات في العمل بتلك الإجراءات، وإلزام الجميع باستخدام تطبيق "توكلنا"، ورفع مستوى الوعي وحماية المجتمع، والتقيّد بالتعليمات الصحية في المقار الحكومية والخاصة، والأماكن العامة والمجمعات التجارية والأسواق والمطاعم والمقاهي كافة، للحد من دخول المصابين والمخالطين لهذه المرافق.

وأكد الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، تطبيق التعليمات المتعلقة بالمناسبات المختلفة (الزواجات - العزاء)، وفي أثناء أداء الصلوات في المساجد، وتطبيق التباعد بالمقابر في أثناء دفن الموتى، والالتزام بالأعداد المحددة بحيث لا تتجاوز 50 شخصاً.

ونوّه بما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، من اهتمام كبير ومتابعة مستمرة للتعامل مع الجائحة، للحفاظ على سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، التي تتطلب من الجميع التعاون مع تلك الجهود للمحافظة على ما تحقق من نتائج إيجابية في المنطقة، كان لالتزام المواطنين دور كبير في تحقيقها -ولله الحمد.