مثلث الرعب بتقاطع "أحولة جازان".. 70 يومًا تنتهي بمطب خارج دائرة الخطر!

‫رغم حيوية الموقع إلا أنه يفتقر لوجود ما يحد من السرعات الجنونية التي يشهدها

لا يزال خطر مثلث تقاطع الأحولة على الطريق الرابط بين محافظتَي العارضة وأحد المسارحة الحيوي، الذي يشهد سرعات عالية، قائمًا؛ إذ أكد مواطنون أنه تم إنشاء مطب وحيد بعيدًا عن دائرة الخطر في طريق فرعي، بينما تم إهمال الرئيسي، وذلك بعد 70 يومًا من إقرار المطبات من قِبل المرور تجاوبًا مع تقرير نشرته "سبق"!

وكانت إدارة المرور بالعارضة قد بيّنت في شوال الماضي، أي قبل أكثر من شهرين، لـ"سبق" أنه تم إقرار مطبات في الخطوط الفرعية وعدد من التخاريش على الطريق الرئيسي تفاعلاً مع الصحيفة، وفوجئ السكان أمس الأول بعمل مطب يتيم، لن يمنع -بحسب قولهم- الحوادث، أو يحد منها.

يُشار إلى أن سالكي الطريق قد بيَّنوا أن المطبات تنتشر على امتداده، ولكن هذه الجزئية الطويلة (مثلث الأحولة)، ورغم أهميتها وحيوية الموقع، تفتقر لوجود ما يحد من السرعات الجنونية التي يشهدها.

وتابعوا: يوجد في الموقع تقاطعان (قرية الأحولة وأم الحسير) من الجهة الشرقية، ومحال تجارية ومحطة وقود في الناحية الغربية". لافتين إلى أنه سيتحول إلى قنبلة موقوتة في حال انحرفت مركبة تسير بسرعة عالية باتجاه مضخات الوقود. مشيرين إلى أن المكان حيوي، ويشهد حركة مستمرة نظرًا لوجود التقاطعين والمحال التجارية؛ الأمر الذي يحتم وجود مطبات في هذا المثلث الذي تحول لمصدر رعب يهدد الأرواح.

وقالت في حينه بلدية العارضة لـ"سبق": إن المطبات يتم تحديدها من قِبل لجنة السلامة المرورية بالمحافظة، وإن التنفيذ وفق ما تقره هذه اللجنة. وبيّنت أن ما ينفَّذ ضمن الطرق المنفذة من قِبل البلدية سيتم من قِبل البلدية، وما كان منفَّذًا من قِبل "النقل" فينفَّذ من قِبل "النقل".

اعلان
مثلث الرعب بتقاطع "أحولة جازان".. 70 يومًا تنتهي بمطب خارج دائرة الخطر!
سبق

لا يزال خطر مثلث تقاطع الأحولة على الطريق الرابط بين محافظتَي العارضة وأحد المسارحة الحيوي، الذي يشهد سرعات عالية، قائمًا؛ إذ أكد مواطنون أنه تم إنشاء مطب وحيد بعيدًا عن دائرة الخطر في طريق فرعي، بينما تم إهمال الرئيسي، وذلك بعد 70 يومًا من إقرار المطبات من قِبل المرور تجاوبًا مع تقرير نشرته "سبق"!

وكانت إدارة المرور بالعارضة قد بيّنت في شوال الماضي، أي قبل أكثر من شهرين، لـ"سبق" أنه تم إقرار مطبات في الخطوط الفرعية وعدد من التخاريش على الطريق الرئيسي تفاعلاً مع الصحيفة، وفوجئ السكان أمس الأول بعمل مطب يتيم، لن يمنع -بحسب قولهم- الحوادث، أو يحد منها.

يُشار إلى أن سالكي الطريق قد بيَّنوا أن المطبات تنتشر على امتداده، ولكن هذه الجزئية الطويلة (مثلث الأحولة)، ورغم أهميتها وحيوية الموقع، تفتقر لوجود ما يحد من السرعات الجنونية التي يشهدها.

وتابعوا: يوجد في الموقع تقاطعان (قرية الأحولة وأم الحسير) من الجهة الشرقية، ومحال تجارية ومحطة وقود في الناحية الغربية". لافتين إلى أنه سيتحول إلى قنبلة موقوتة في حال انحرفت مركبة تسير بسرعة عالية باتجاه مضخات الوقود. مشيرين إلى أن المكان حيوي، ويشهد حركة مستمرة نظرًا لوجود التقاطعين والمحال التجارية؛ الأمر الذي يحتم وجود مطبات في هذا المثلث الذي تحول لمصدر رعب يهدد الأرواح.

وقالت في حينه بلدية العارضة لـ"سبق": إن المطبات يتم تحديدها من قِبل لجنة السلامة المرورية بالمحافظة، وإن التنفيذ وفق ما تقره هذه اللجنة. وبيّنت أن ما ينفَّذ ضمن الطرق المنفذة من قِبل البلدية سيتم من قِبل البلدية، وما كان منفَّذًا من قِبل "النقل" فينفَّذ من قِبل "النقل".

10 سبتمبر 2019 - 11 محرّم 1441
11:56 PM

مثلث الرعب بتقاطع "أحولة جازان".. 70 يومًا تنتهي بمطب خارج دائرة الخطر!

‫رغم حيوية الموقع إلا أنه يفتقر لوجود ما يحد من السرعات الجنونية التي يشهدها

A A A
1
6,875

لا يزال خطر مثلث تقاطع الأحولة على الطريق الرابط بين محافظتَي العارضة وأحد المسارحة الحيوي، الذي يشهد سرعات عالية، قائمًا؛ إذ أكد مواطنون أنه تم إنشاء مطب وحيد بعيدًا عن دائرة الخطر في طريق فرعي، بينما تم إهمال الرئيسي، وذلك بعد 70 يومًا من إقرار المطبات من قِبل المرور تجاوبًا مع تقرير نشرته "سبق"!

وكانت إدارة المرور بالعارضة قد بيّنت في شوال الماضي، أي قبل أكثر من شهرين، لـ"سبق" أنه تم إقرار مطبات في الخطوط الفرعية وعدد من التخاريش على الطريق الرئيسي تفاعلاً مع الصحيفة، وفوجئ السكان أمس الأول بعمل مطب يتيم، لن يمنع -بحسب قولهم- الحوادث، أو يحد منها.

يُشار إلى أن سالكي الطريق قد بيَّنوا أن المطبات تنتشر على امتداده، ولكن هذه الجزئية الطويلة (مثلث الأحولة)، ورغم أهميتها وحيوية الموقع، تفتقر لوجود ما يحد من السرعات الجنونية التي يشهدها.

وتابعوا: يوجد في الموقع تقاطعان (قرية الأحولة وأم الحسير) من الجهة الشرقية، ومحال تجارية ومحطة وقود في الناحية الغربية". لافتين إلى أنه سيتحول إلى قنبلة موقوتة في حال انحرفت مركبة تسير بسرعة عالية باتجاه مضخات الوقود. مشيرين إلى أن المكان حيوي، ويشهد حركة مستمرة نظرًا لوجود التقاطعين والمحال التجارية؛ الأمر الذي يحتم وجود مطبات في هذا المثلث الذي تحول لمصدر رعب يهدد الأرواح.

وقالت في حينه بلدية العارضة لـ"سبق": إن المطبات يتم تحديدها من قِبل لجنة السلامة المرورية بالمحافظة، وإن التنفيذ وفق ما تقره هذه اللجنة. وبيّنت أن ما ينفَّذ ضمن الطرق المنفذة من قِبل البلدية سيتم من قِبل البلدية، وما كان منفَّذًا من قِبل "النقل" فينفَّذ من قِبل "النقل".