شاهد الفتاة السعودية التي ألهمت المشاهدين بزيارة "العلا".. هنا التفاصيل

أول حملة دعائية داخلية تستهدف بلوغ عدد 90 ألف زائر للمحافظة عام 2021

كشفت الهيئة الملكية لمحافظة العلا عن أول حملة دعائية تهدف لزيارة المناطق الأثرية بالمحافظة، وتستهدف السعوديين والمقيمين بالمملكة في العام الحالي الذي يأمل فيه العالم أن يتعافى قطاع السفر، حيث تسعى الهيئة إلى تعميق مشاعر الفخر والمحبة لسكان المملكة تجاه محافظة العلا وإلى زيادة الرغبة في السفر إليها.

جاء ذلك عقب الفيلم الدعائي الذي ظهرت فيه فتاة سعودية تفكر في الوقت الذي أمضته في العلا وزيارتها للمواقع المهمة مثل موقع التراث العالمي لليونسكو الحِجر، ودادان وجبل عكمة وبلدة العلا القديمة وجبل الفيل. وفي مشاهد أخرى، تظهر فيها متأملةً الأعجوبة المعمارية، قاعة مرايا، وتتجول في واحة العلا الخِصبة في فصل الشتاء".

وأوضح رئيس قطاع تسويق وإدارة الوجهات السياحية بالهيئة الملكية لمحافظة العلا فيليب جونز أن عنوان أعظم تحفة عرفها الزمن مستوحى من المهارة الفنية للحضارات القديمة التي نقشت أعمالها الفنية المتقنة في النتوءات الصخرية، ومن الجمال النقي غير الملوث للتكوينات الصخرية والمناظر الخلابة التي نحتتها الطبيعة".

وأضاف "جونز": "نعلم أن السعوديين يحبون السفر، ونطمح بأن تلهم هذه الحملة الكثير منهم إلى تقدير وجهة وتحفة عالمية لا بد من رؤيتها، مع وجودها بالقرب منهم وعلى أرض المملكة. المواقع التراثية الآن مفتوحة على مدار العام مع فنادق جديدة، ومطاعم وتجارب مغامرة تتضمن مسارات للمشي والدراجات الهوائية والدراجات الصحراوية.

أما مخرج الحملة "أفييلان" وهو أحد أكثر مخرجي الإعلانات التجارية شهرةً ورواجاً عالمياً، فصرح بقوله: "أشعر بالفخر والاعتزاز؛ لكوني جزءاً من هذا المشروع. وجهة تاريخية ومهمة كهذه تتطلب الاحترام الملائم لها. أردنا نقل مشاعر الحنين والعاطفة لرؤية الوجهة للمرة الأولى. العلا مكان فريد من نوعه وكنا بحاجة إلى صناعة أول فيلم للوِجهة على الإطلاق بأسلوب لا يمكن لأي مكان آخر تقليده."

ومن المرجح أن تساعد الحملة في تحقيق توقعات الهيئة الملكية لمحافظة العلا لبلوغ عدد 90 ألف زائر لعام 2021 و130 ألفاً لعام 2022. بينما تستهدف الحملة السوق المحلي، وتحديداً ثلاث شرائح أساسية من الجمهور تمثل 64٪ من سوق المسافرين الأثرياء في المنطقة.

من ناحية أخرى توقعت المدير التنفيذي للتسويق في الهيئة الملكية لمحافظة العلا ميلاني دي سوزا أن يكون للحملة بعض الوصول الحر رقمياً في الأسواق الدولية.

اعلان
شاهد الفتاة السعودية التي ألهمت المشاهدين بزيارة "العلا".. هنا التفاصيل
سبق

كشفت الهيئة الملكية لمحافظة العلا عن أول حملة دعائية تهدف لزيارة المناطق الأثرية بالمحافظة، وتستهدف السعوديين والمقيمين بالمملكة في العام الحالي الذي يأمل فيه العالم أن يتعافى قطاع السفر، حيث تسعى الهيئة إلى تعميق مشاعر الفخر والمحبة لسكان المملكة تجاه محافظة العلا وإلى زيادة الرغبة في السفر إليها.

جاء ذلك عقب الفيلم الدعائي الذي ظهرت فيه فتاة سعودية تفكر في الوقت الذي أمضته في العلا وزيارتها للمواقع المهمة مثل موقع التراث العالمي لليونسكو الحِجر، ودادان وجبل عكمة وبلدة العلا القديمة وجبل الفيل. وفي مشاهد أخرى، تظهر فيها متأملةً الأعجوبة المعمارية، قاعة مرايا، وتتجول في واحة العلا الخِصبة في فصل الشتاء".

وأوضح رئيس قطاع تسويق وإدارة الوجهات السياحية بالهيئة الملكية لمحافظة العلا فيليب جونز أن عنوان أعظم تحفة عرفها الزمن مستوحى من المهارة الفنية للحضارات القديمة التي نقشت أعمالها الفنية المتقنة في النتوءات الصخرية، ومن الجمال النقي غير الملوث للتكوينات الصخرية والمناظر الخلابة التي نحتتها الطبيعة".

وأضاف "جونز": "نعلم أن السعوديين يحبون السفر، ونطمح بأن تلهم هذه الحملة الكثير منهم إلى تقدير وجهة وتحفة عالمية لا بد من رؤيتها، مع وجودها بالقرب منهم وعلى أرض المملكة. المواقع التراثية الآن مفتوحة على مدار العام مع فنادق جديدة، ومطاعم وتجارب مغامرة تتضمن مسارات للمشي والدراجات الهوائية والدراجات الصحراوية.

أما مخرج الحملة "أفييلان" وهو أحد أكثر مخرجي الإعلانات التجارية شهرةً ورواجاً عالمياً، فصرح بقوله: "أشعر بالفخر والاعتزاز؛ لكوني جزءاً من هذا المشروع. وجهة تاريخية ومهمة كهذه تتطلب الاحترام الملائم لها. أردنا نقل مشاعر الحنين والعاطفة لرؤية الوجهة للمرة الأولى. العلا مكان فريد من نوعه وكنا بحاجة إلى صناعة أول فيلم للوِجهة على الإطلاق بأسلوب لا يمكن لأي مكان آخر تقليده."

ومن المرجح أن تساعد الحملة في تحقيق توقعات الهيئة الملكية لمحافظة العلا لبلوغ عدد 90 ألف زائر لعام 2021 و130 ألفاً لعام 2022. بينما تستهدف الحملة السوق المحلي، وتحديداً ثلاث شرائح أساسية من الجمهور تمثل 64٪ من سوق المسافرين الأثرياء في المنطقة.

من ناحية أخرى توقعت المدير التنفيذي للتسويق في الهيئة الملكية لمحافظة العلا ميلاني دي سوزا أن يكون للحملة بعض الوصول الحر رقمياً في الأسواق الدولية.

10 يناير 2021 - 26 جمادى الأول 1442
05:19 PM

شاهد الفتاة السعودية التي ألهمت المشاهدين بزيارة "العلا".. هنا التفاصيل

أول حملة دعائية داخلية تستهدف بلوغ عدد 90 ألف زائر للمحافظة عام 2021

A A A
7
17,320

كشفت الهيئة الملكية لمحافظة العلا عن أول حملة دعائية تهدف لزيارة المناطق الأثرية بالمحافظة، وتستهدف السعوديين والمقيمين بالمملكة في العام الحالي الذي يأمل فيه العالم أن يتعافى قطاع السفر، حيث تسعى الهيئة إلى تعميق مشاعر الفخر والمحبة لسكان المملكة تجاه محافظة العلا وإلى زيادة الرغبة في السفر إليها.

جاء ذلك عقب الفيلم الدعائي الذي ظهرت فيه فتاة سعودية تفكر في الوقت الذي أمضته في العلا وزيارتها للمواقع المهمة مثل موقع التراث العالمي لليونسكو الحِجر، ودادان وجبل عكمة وبلدة العلا القديمة وجبل الفيل. وفي مشاهد أخرى، تظهر فيها متأملةً الأعجوبة المعمارية، قاعة مرايا، وتتجول في واحة العلا الخِصبة في فصل الشتاء".

وأوضح رئيس قطاع تسويق وإدارة الوجهات السياحية بالهيئة الملكية لمحافظة العلا فيليب جونز أن عنوان أعظم تحفة عرفها الزمن مستوحى من المهارة الفنية للحضارات القديمة التي نقشت أعمالها الفنية المتقنة في النتوءات الصخرية، ومن الجمال النقي غير الملوث للتكوينات الصخرية والمناظر الخلابة التي نحتتها الطبيعة".

وأضاف "جونز": "نعلم أن السعوديين يحبون السفر، ونطمح بأن تلهم هذه الحملة الكثير منهم إلى تقدير وجهة وتحفة عالمية لا بد من رؤيتها، مع وجودها بالقرب منهم وعلى أرض المملكة. المواقع التراثية الآن مفتوحة على مدار العام مع فنادق جديدة، ومطاعم وتجارب مغامرة تتضمن مسارات للمشي والدراجات الهوائية والدراجات الصحراوية.

أما مخرج الحملة "أفييلان" وهو أحد أكثر مخرجي الإعلانات التجارية شهرةً ورواجاً عالمياً، فصرح بقوله: "أشعر بالفخر والاعتزاز؛ لكوني جزءاً من هذا المشروع. وجهة تاريخية ومهمة كهذه تتطلب الاحترام الملائم لها. أردنا نقل مشاعر الحنين والعاطفة لرؤية الوجهة للمرة الأولى. العلا مكان فريد من نوعه وكنا بحاجة إلى صناعة أول فيلم للوِجهة على الإطلاق بأسلوب لا يمكن لأي مكان آخر تقليده."

ومن المرجح أن تساعد الحملة في تحقيق توقعات الهيئة الملكية لمحافظة العلا لبلوغ عدد 90 ألف زائر لعام 2021 و130 ألفاً لعام 2022. بينما تستهدف الحملة السوق المحلي، وتحديداً ثلاث شرائح أساسية من الجمهور تمثل 64٪ من سوق المسافرين الأثرياء في المنطقة.

من ناحية أخرى توقعت المدير التنفيذي للتسويق في الهيئة الملكية لمحافظة العلا ميلاني دي سوزا أن يكون للحملة بعض الوصول الحر رقمياً في الأسواق الدولية.