"الهجانة" تعيد الذاكرة بزوار حرس الحدود لـ90 عامًا

تشكلت لتعنى بمراقبة الحدود وتأمينها

لم يتصور زوار جناح حرس الحدود في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) أن تعود بهم الذاكرة إلى نحو 90 عامًا وتحديدًا في العام 1352 هـ وهو العام الذي تم فيه تشكيل "الهجانة" في عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله، وتعد "الهجانة" محطة من أبرز محطات حرس الحدود، والتي كانت تعنى بمراقبة الحدود وتأمينها.

اكتسبت "الهجانة" اسمها من وسيلة مواصلاتها في ذلك الوقت وهي "الهجن"، وقد ورد في موازنات مصلحة خفر السواحل مخصصات لـ "دوريات الهجانة"، وكان من ضمن وظائف سلاح الحدود مسمى "قائد دوريات الهجانة"، حيث بقيت بعض "دوريات الهجانة" تعمل في المنطقة الجنوبية إلى عهد ليس بالبعيد، فيما لا يزال تاريخ "الهجانة" محفورًا في ذاكرة حرس الحدود منذ بدايات التأسيس.

يُشار إلى أن كل قطاعات حرس الحدود تشهد تطورًا كبيرًا على مستوى الإمكانات البشرية والفنية، والخطط الاستراتيجية، ومتابعة حدود المملكة بأحدث تقنيات المراقبة بالكاميرات الحرارية، إلى جانب وسائل الاتصال المتطورة الأخرى.

اعلان
"الهجانة" تعيد الذاكرة بزوار حرس الحدود لـ90 عامًا
سبق

لم يتصور زوار جناح حرس الحدود في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) أن تعود بهم الذاكرة إلى نحو 90 عامًا وتحديدًا في العام 1352 هـ وهو العام الذي تم فيه تشكيل "الهجانة" في عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله، وتعد "الهجانة" محطة من أبرز محطات حرس الحدود، والتي كانت تعنى بمراقبة الحدود وتأمينها.

اكتسبت "الهجانة" اسمها من وسيلة مواصلاتها في ذلك الوقت وهي "الهجن"، وقد ورد في موازنات مصلحة خفر السواحل مخصصات لـ "دوريات الهجانة"، وكان من ضمن وظائف سلاح الحدود مسمى "قائد دوريات الهجانة"، حيث بقيت بعض "دوريات الهجانة" تعمل في المنطقة الجنوبية إلى عهد ليس بالبعيد، فيما لا يزال تاريخ "الهجانة" محفورًا في ذاكرة حرس الحدود منذ بدايات التأسيس.

يُشار إلى أن كل قطاعات حرس الحدود تشهد تطورًا كبيرًا على مستوى الإمكانات البشرية والفنية، والخطط الاستراتيجية، ومتابعة حدود المملكة بأحدث تقنيات المراقبة بالكاميرات الحرارية، إلى جانب وسائل الاتصال المتطورة الأخرى.

14 فبراير 2018 - 28 جمادى الأول 1439
12:09 AM

"الهجانة" تعيد الذاكرة بزوار حرس الحدود لـ90 عامًا

تشكلت لتعنى بمراقبة الحدود وتأمينها

A A A
2
17,174

لم يتصور زوار جناح حرس الحدود في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) أن تعود بهم الذاكرة إلى نحو 90 عامًا وتحديدًا في العام 1352 هـ وهو العام الذي تم فيه تشكيل "الهجانة" في عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله، وتعد "الهجانة" محطة من أبرز محطات حرس الحدود، والتي كانت تعنى بمراقبة الحدود وتأمينها.

اكتسبت "الهجانة" اسمها من وسيلة مواصلاتها في ذلك الوقت وهي "الهجن"، وقد ورد في موازنات مصلحة خفر السواحل مخصصات لـ "دوريات الهجانة"، وكان من ضمن وظائف سلاح الحدود مسمى "قائد دوريات الهجانة"، حيث بقيت بعض "دوريات الهجانة" تعمل في المنطقة الجنوبية إلى عهد ليس بالبعيد، فيما لا يزال تاريخ "الهجانة" محفورًا في ذاكرة حرس الحدود منذ بدايات التأسيس.

يُشار إلى أن كل قطاعات حرس الحدود تشهد تطورًا كبيرًا على مستوى الإمكانات البشرية والفنية، والخطط الاستراتيجية، ومتابعة حدود المملكة بأحدث تقنيات المراقبة بالكاميرات الحرارية، إلى جانب وسائل الاتصال المتطورة الأخرى.