هيفاء المنصور" رداً على إعلام ولجان "الحمدين" بعد كذبة "إسرائيل": هذه بهاراتهم

المخرجة السعودية عبر "تويتر": أعمل فقط مع الدول المسموح بها بشكل رسمي

كذّبت المخرجة السعودية هيفاء المنصور؛ ما يروّج له إعلام تنظيم الحمدين ولجانهم الإلكترونية في شبكات التواصل، عن تصريحها لصحيفة إسرائيلية أنها لا تستبعد إنتاج أفلام مع مخرجين إسرائيليين، وهي الشائعة التي تناقلتها صحف ومواقع قطرية محسوبة على الدوحة منها شبكة الجزيرة.

وقالت "هيفاء"؛ في تدوينة لها: "للتوضيح، أنا في مرحلة ترويجية للأفلام الأمريكية حالياً ويقابلوني صحفيون من كل أنحاء العالم، وفي أحيانٍ كثيرة يسألوني: هل من الممكن أن تعملي مع إسرائيل؟ وردّي دائماً واضحٌ أنا "أعمل فقط مع الدول المسموح بها بشكل رسمي"، لكن الصحافة وأنتم خير العارفين يحبون البهارات، لكم كل الود".

اعلان
هيفاء المنصور" رداً على إعلام ولجان "الحمدين" بعد كذبة "إسرائيل": هذه بهاراتهم
سبق

كذّبت المخرجة السعودية هيفاء المنصور؛ ما يروّج له إعلام تنظيم الحمدين ولجانهم الإلكترونية في شبكات التواصل، عن تصريحها لصحيفة إسرائيلية أنها لا تستبعد إنتاج أفلام مع مخرجين إسرائيليين، وهي الشائعة التي تناقلتها صحف ومواقع قطرية محسوبة على الدوحة منها شبكة الجزيرة.

وقالت "هيفاء"؛ في تدوينة لها: "للتوضيح، أنا في مرحلة ترويجية للأفلام الأمريكية حالياً ويقابلوني صحفيون من كل أنحاء العالم، وفي أحيانٍ كثيرة يسألوني: هل من الممكن أن تعملي مع إسرائيل؟ وردّي دائماً واضحٌ أنا "أعمل فقط مع الدول المسموح بها بشكل رسمي"، لكن الصحافة وأنتم خير العارفين يحبون البهارات، لكم كل الود".

29 يوليو 2018 - 16 ذو القعدة 1439
11:13 AM
اخر تعديل
23 سبتمبر 2018 - 13 محرّم 1440
12:15 PM

هيفاء المنصور" رداً على إعلام ولجان "الحمدين" بعد كذبة "إسرائيل": هذه بهاراتهم

المخرجة السعودية عبر "تويتر": أعمل فقط مع الدول المسموح بها بشكل رسمي

A A A
13
16,820

كذّبت المخرجة السعودية هيفاء المنصور؛ ما يروّج له إعلام تنظيم الحمدين ولجانهم الإلكترونية في شبكات التواصل، عن تصريحها لصحيفة إسرائيلية أنها لا تستبعد إنتاج أفلام مع مخرجين إسرائيليين، وهي الشائعة التي تناقلتها صحف ومواقع قطرية محسوبة على الدوحة منها شبكة الجزيرة.

وقالت "هيفاء"؛ في تدوينة لها: "للتوضيح، أنا في مرحلة ترويجية للأفلام الأمريكية حالياً ويقابلوني صحفيون من كل أنحاء العالم، وفي أحيانٍ كثيرة يسألوني: هل من الممكن أن تعملي مع إسرائيل؟ وردّي دائماً واضحٌ أنا "أعمل فقط مع الدول المسموح بها بشكل رسمي"، لكن الصحافة وأنتم خير العارفين يحبون البهارات، لكم كل الود".