"الجنائية الدولية" تبدأ أول محاكمة عن جرائم الحرب في دارفور السودانية

تشمل الاضطهاد والقتل والاغتصاب والتعذيب
"الجنائية الدولية" تبدأ أول محاكمة عن جرائم الحرب في دارفور السودانية
القائد السابق لمليشيا الجنجويد علي محمد علي عبدالرحمن

تبدأ المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، غداً الثلاثاء، أول محاكمة عن الأعمال الوحشية في دارفور، بعد قرابة 20 عاماً من عنف واسع النطاق في المنطقة السودانية، أودى بحياة مئات الآلاف.

ويواجه القائد السابق لمليشيا الجنجويد علي محمد علي عبدالرحمن، 31 تهمة بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تشمل الاضطهاد والقتل والاغتصاب والتعذيب، وفقاً لـ"رويترز".

ويتهم المدعون "عبدالرحمن"، وهو سبعيني يُعرف أيضاً باسم "علي كوشيب"، بأنه كان من القادة الكبار لآلاف من مقاتلي مليشيا الجنجويد المتحالفة مع الحكومة خلال ذروة الحرب في دارفور عامي 2003 و2004.

وينفي "عبدالرحمن" الاتهامات، وفي جلسات سابقة تمهيداً للمحاكمة قال محاميه إن موكله "ضحية هوية مغلوطة، وإنه أيضًا لم يتلقّ من التعليم ما يكفي لفهم أن الأوامر التي نفذها يمكن أن تفضي إلى جرائم حرب".

واندلع صراع دارفور عندما حمل متمردون معظمهم من غير العرب، السلاح ضد الحكومة السودانية التي ردّت بحملة على التمرد.

أخبار قد تعجبك

No stories found.