قبول الجوازات الصادرة من صنعاء.. خطوة جديدة لرفع المعاناة عن اليمنيين

من بينها السعي لتلقي العلاج الطبي العاجل
قبول الجوازات الصادرة من صنعاء.. خطوة جديدة لرفع المعاناة عن اليمنيين
مبعوث الأمم المتحدة لليمن هانس غروندبرغ

أوضح مبعوث الأمم المتحدة لليمن "هانس غروندبرغ "؛ أن الترتيب بقبول جوازات صادرة من صنعاء، يهدف إلى تسهيل حركة المدنيين اليمنيين لأسبابٍ أهمها السعي لتلقي العلاج الطبي العاجل.

كما أكّد مبعوث الأمم المتحدة، أن هذا الترتيب بقبول جوازات صادره من صنعاء هدفٌ استثنائي ومؤقت، ولن يكون نافذاً إلا للرحلات الجوية طيلة فترة الهدنة إلى الوجهتين المتفق عليهما في اتفاق الهدنة.

فيما شدّد المبعوث الأممي على أن هذا الإجراء لا يترتب عليه أي تغيير في المركز القانوني للحكومة اليمنية، ولا يجب أن يؤسّس كذلك لأيّ سابقة رسمية.

ويؤكّد هذا الترتيب، والمقترح الصادر من المبعوث الأممي، ما يعانيه اليمنيون القابعون تحت وطأة ميليشيا الحوثي، حيث يستخدمونهم دروعاً بشرية، وهو الأمر الذي دفع "غروندبرغ"، للتأكيد على ألا تتحمّل الحكومة اليمنية أيّ مسؤولية عن أيّ بيانات تتضمنها الوثائق الصادرة من مناطق سيطرة الحوثيين وما قد يترتب عنها.

وقامت ميليشيا الحوثي سابقاً بزراعة الألغام والعراقيل في طريق المدنيين والمرضى بمطار صنعاء، ووضعت ميليشيات الحوثي الأولوية لسفر الجرحى من مسلحيها عبر الرحلات الجوية من مطار صنعاء، الأمر الذي حدّ من قدرة المرضى المدنيين على السفر، وفاقم معاناتهم عقب أعوامٍ من متاجرة الحوثي باليمنيين.

وكانت مبادرة الهدنة التي تستمر شهرين من الثاني أبريل، حتى الثاني من يونيو، بين حكومة اليمن والحوثيين، قد تضمنت إلى جانب الإجراءات الإنسانية والاقتصادية، تشغيل رحلتين جويتين تجاريتين أسبوعياً إلى مطار صنعاء بوجهات محدّدة.

أخبار قد تعجبك

No stories found.