"تحول كبير".. مصادر: "بايدن" قد يسمح بنشر المتعاقدين العسكريين الأمريكيين في أوكرانيا

يساعدون كييف على صيانة وإصلاح أنظمة الأسلحة التي توفرها واشنطن
"تحول كبير".. مصادر: "بايدن" قد يسمح بنشر المتعاقدين العسكريين الأمريكيين في أوكرانيا

تتحرك إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن نحو رفع الحظر المفروض على انتشار المتعاقدين العسكريين الأمريكيين في أوكرانيا، لمساعدة الجيش الأوكراني على صيانة وإصلاح أنظمة الأسلحة، التي توفرها الولايات المتحدة، بحسب ما نقلت شبكة "سي إن إن" عن أربعة مسؤولين أمريكيين مطلعين على الأمر، اليوم (الأربعاء).

وأوضح المسؤولون أن المسؤولين في الإدارة لا يزالون يعملون على هذه السياسة، التي لم تحصل بعدُ على الموافقة النهائية من الرئيس جو بايدن.

وقال أحد المسؤولين في الإدارة: "لم نتخذ أي قرارات، وأي نقاش حول هذا الأمر سابق لأوانه، والرئيس حازم تمامًا في أنه لن يرسل قوات أمريكية إلى أوكرانيا".

وبمجرد الموافقة على هذا التغيير، من المرجح أن يتم تنفيذه هذا العام، وفقًا للمسؤولين، وسيُسمح لوزارة الدفاع الأمريكية بتقديم عقود للشركات الأمريكية للعمل داخل أوكرانيا لأول مرة منذ الغزو الروسي في عام 2022ـ ويأمل المسؤولون أن يؤدي ذلك إلى تسريع صيانة وإصلاح أنظمة الأسلحة التي يستخدمها الجيش الأوكراني.

وسيمثل هذا التغيير تحولًا كبيرًا آخر في سياسة إدارة "بايدن" تجاه أوكرانيا، حيث تسعى الولايات المتحدة لإيجاد طرق لمنح الجيش الأوكراني اليد العليا في مواجهة روسيا.

وعلى مدى العامين الماضيين، أصر "بايدن" على ضرورة بقاء جميع الأمريكيين، وخاصة القوات الأمريكية، بعيدًا عن الخطوط الأمامية الأوكرانية، وكان البيت الأبيض حريصًا على الحد من الخطر على الأمريكيين، وكذلك من التصور، خاصة من قبل روسيا، بأن الجيش الأمريكي يشارك في القتال هناك، وقد حذرت وزارة الخارجية الأمريكية صراحةً الأمريكيين من السفر إلى أوكرانيا منذ عام 2022.

ونتيجة لذلك، كان لا بد من نقل المعدات العسكرية الأمريكية التي تعرضت لأضرار جسيمة في المعارك إلى خارج البلاد لإصلاحها في بولندا أو رومانيا أو غيرها من دول الناتو، وهي عملية تستغرق وقتًا طويلًا. كما أن القوات الأمريكية متاحة أيضًا لمساعدة الأوكرانيين في أعمال الصيانة واللوجستيات الروتينية، ولكن عن بعد فقط عبر مكالمات الفيديو أو الهاتف الأمن - وهو ترتيب له قيود متأصلة، حيث لا يمكن للقوات والمقاولين الأمريكيين العمل مباشرة على هذه الأنظمة.

وبدأ المسؤولون في الإدارة في إعادة النظر بجدية في هذه القيود خلال الأشهر القليلة الماضية، بحسب ما ذكر المسؤولون، حيث واصلت روسيا تحقيق مكاسب على أرض المعركة وتوقف تمويل الولايات المتحدة لأوكرانيا في الكونجرس.

وقال المسؤولون: "إن السماح للمتعاقدين العسكريين الأمريكيين ذوي الخبرة والممولين من الحكومة الأمريكية بالتواجد في أوكرانيا، يعني أنهم سيكونون قادرين على المساعدة في إصلاح المعدات عالية القيمة المتضررة بشكل أسرع، وأشار أحد المسؤولين إلى أن إحدى الأنظمة المتقدمة التي من المرجح أن تتطلب صيانة منتظمة هي طائرة إف-16 المقاتلة، التي من المقرر أن تتلقاها أوكرانيا في وقت لاحق من هذا العام".

وأكد المسؤولون الحاليون والسابقون المطلعون على المناقشات بشأن نشر المتعاقدين العسكريين الأمريكيين في أوكرانيا على أن تغيير السياسة لن يؤدي إلى وجود عدد كبير من المتعاقدين هناك كما كان الحال في العراق وأفغانستان، وبدلًا من ذلك، من المرجح أن يؤدي إلى وجود عشرات أو مئات قليلة من المقاولين الذين يعملون في أوكرانيا في أي وقت.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org