يحمل جنسيتها وعضوية "فتح".. إسرائيل تفرج عن "عميد الأسرى" الفلسطينيين بعد سجنه 40 عامًا

"يونس" أعرب عن استعداده لتقديم الأكثر في سبيل حرية بلاده
الأسير الفلسطيني كريم يونس
الأسير الفلسطيني كريم يونس

أطلقت إسرائيل، اليوم "الخميس"، سراح الأسير الفلسطيني كريم يونس، بعد أن قضى 40 عامًا في السجن، بتهمة قتل جندي في العام 1983، وهو أول فلسطيني يمضي هذه المدة المتواصلة في السجون الإسرائيلية.

وفي قريته عارة الملاصقة لقرية عرعرة العربية داخل إسرائيل، استُقبل كريم يونس "64 عامًا" محمولًا على الأكتاف، وكان يضع الكوفية الفلسطينية على كتفيه، ويحمل العلم الفلسطيني.

وقال "يونس" للصحافيين عقب إطلاق سراحه: "أربعون سنة مليئة بالحكايات والقصص، وقصص الأسرى هي قصة شعب بأكمله، وأنا فخور أنني كنت من هؤلاء الذين قدموا وضحوا من أجل فلسطين، وعندنا استعداد أن نقدّم أكثر في سبيل حرية فلسطين".

ويعود اعتقال "يونس" مع ابن عمه "ماهر" إلى العام 1983، بتهمة قتل جندي إسرائيلي ونقل أسلحة لصالح حركة فتح، ويتوقع أن يُطلق سراح ابن عمه بعد أسبوعين.

و"يونس" عضو في اللجنة المركزية لحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقد انتخبه أعضاء الحركة وهو داخل السجن، ويطلق عليه الفلسطينيون اسم "عميد الأسرى".

ويحمل "يونس" في نفس الوقت الجنسية الإسرائيلية، وقد أعلن وزير الداخلية الإسرائيلي الجديد أرييه درعي، أنه يريد سحب الجنسية الإسرائيلية منه ومن ابن عمه، علمًا أن هذا التدبير غير قانوني في إسرائيل.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org