45 كغم وفيه 6 سكاكين.. تعرف على "RX9" الذي أنهى حياة الظواهري

مخصص لتقليل الأضرار الجانبية الكبيرة عند استخدامه وتفادي إصابات المدنيين
45 كغم وفيه 6 سكاكين.. تعرف على "RX9" الذي أنهى حياة الظواهري

توقعت وسائل إعلام أن يكون أيمن الظواهري قد قُتل بصاروخ من طراز "RX9" عالي الدقة، والمخصص لتقليل الأضرار الجانبية الكبيرة عند استخدامه.

والصاروخ الذي يعتبر نسخة محدثة من صاروخ هيلفاير (AGM-114)، يضرب الهدف بشكل مركّز دون انفجار؛ مما يتيح تقليص دائرة الاستهداف بشكل كبير.

وتم تقديم الصاروخ كسلاح مضاد للدبابات في الثمانينيات؛ وفق "موقع 24"، وبدأ استخدامه على الطائرات بدون طيار بعد أحداث 11 سبتمبر لاستهداف الأفراد.

واستخدمت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" ووكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إي" الصاروخ على حد سواء، في عمليات خاصة نُفذت في سوريا واليمن والعراق وليبيا والصومال.

والصاروخ الذي يصنع تحت اسم "R9X"، مزود برأس غير متفجر، يتجاوز وزنه 45 كيلوغرامًا، ويتطلب استخدامه معلومات استخباراتية عالية الدقة، كما أنه موجه بالليزر؛ حسب ما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال".

ويحتوي الصاروخ على ستة سكاكين تخرق هيكلها قبل ثوانٍ من لحظة الاستهداف كي تقتل كل من يوجد على مقربة مباشرة من الهدف.

وبإمكان الصاروخ -وفق تقارير عسكرية- اختراق أكثر من 100 رطل من المعدن، علمًا بأنه صُمم في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما؛ بهدف تقليص عدد الضحايا بين المدنيين خلال عمليات واشنطن الخاصة في مختلف أنحاء العالم.

وجاء تصميم الصاروخ ردًّا على بدء المسؤولين في التنظيمات المتشددة بالاختباء بين المدنيين، تحسبًا للغارات الأمريكية.

وروى مسؤول أمريكي كبير: "نُفذت الضربة بطائرة دون طيار. وأطلق صاروخان من طراز هلفاير على أيمن الظواهري الذي قُتل على الشرفة".

ولم تسفر الغارة عن مقتل أي من أقاربه أو المقربين منه وأي مدني. وقالت حركة "طالبان" التي تسيطر على أفغانستان: إن صاروخًا أصاب منزلًا خاليًا في حي شربور السكني الميسور، دون أن يسفر عن ضحايا.

وأكدت واشنطن أن العملية لم تتطلب أي انتشار عسكري أمريكي على الأرض في كابول.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org