مصدر: "حماس" توافق على بدْء محادثات الأسرى وتتخلّى عن مطلب إلزام إسرائيل بوقف الحرب

الوسطاء يضمنون وقفًا مؤقتًا لإطلاق النار وتسليم المساعدات
مصدر: "حماس" توافق على بدْء محادثات الأسرى وتتخلّى عن مطلب إلزام إسرائيل بوقف الحرب

قال مصدر بارز في حركة "حماس" لـ"رويترز"، اليوم "السبت": "إن حماس قبلت اقتراحًا أمريكيًّا لبدء محادثات حول إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين، بما في ذلك الجنود والرجال، بعد 16 يومًا من المرحلة الأولى من اتفاق يهدف إلى إنهاء الحرب في غزة".

وأوضح المصدر، الذي تحدّث شريطة عدم الكشف عن هويته لأن المحادثات خاصة؛ أن "حماس" تخلّت عن مطلب التزام إسرائيل أولًا بوقف دائم لإطلاق النار قبل توقيع الاتفاق، وستسمح بإجراء مفاوضات لتحقيق ذلك خلال المرحلة الأولى، التي تستمرّ ستة أسابيع.

وأضاف: أن المقترح الجديد يضمن أن يكفل الوسطاء وقفًا مؤقتًا لإطلاق النار وتسليم المساعدات وانسحاب القوات الإسرائيلية طالما استمرّت المحادثات غير المباشرة لتنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق.

من جانبه بيّن مسؤول فلسطيني مقرب من جهود السلام التي تتوسّط فيها جهات دولية؛ أن المقترح يمكن أن يؤدّي إلى اتفاق إطاري إذا تبنّته إسرائيل وسينهي الحرب التي استمرت تسعة أشهر بين إسرائيل و"حماس" في غزة.

من جهته ذكر مصدر في الفريق التفاوضي الإسرائيلي، متحدثًا شريطة عدم الكشف عن هويته، أن هناك الآن فرصة حقيقية للتوصل إلى اتفاق. وكان ذلك على النقيض من حالات سابقة في الحرب التي استمرّت تسعة أشهر في غزة، عندما قالت إسرائيل: إن الشروط التي وضعتها "حماس" غير مقبولة.

ولم يردّ متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" على الفور على طلب للتعليق اليوم.

وأشار مكتب "نتنياهو" أمس إلى أن المحادثات ستستمرّ الأسبوع المقبل، وأن الفجوات بين الجانبين لا تزال قائمة، مضيفًا: أن رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" عاد من اجتماع أوّلي مع الوسطاء في قطر، وأن المفاوضات ستستمرّ الأسبوع المقبل.

وتكثّفت الجهود لتأمين وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن في غزة خلال الأيام القليلة الماضية مع نشاط الدبلوماسية المكوكية بين واشنطن وإسرائيل وقطر، التي تقود جهود الوساطة من الدوحة؛ حيث تتواجد قيادة حركة "حماس".

وأفاد مصدر إقليمي بأن الإدارة الأمريكية تحاول بجدّ تأمين صفقة قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org