بالصور.. مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع توزيع الكسوة الشتوية في باكستان

توزيع 29.000 حقيبة شتوية في 10 مناطق بإقليم بلوشستان
بالصور.. مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مشروع توزيع الكسوة الشتوية في باكستان

دشّن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بمقر سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة إسلام آباد أمس مشروع توزيع الكسوة الشتوية في جمهورية باكستان الإسلامية للعام الحالي 2021م.

وسيجري خلال المشروع توزيع 29.000 حقيبة شتوية في 10 مناطق بإقليم بلوشستان وهي كويتا، زيارت، باشين، قلعة عبدالله، قلعة سيف الله، قلات، ماستونج، هارناي، لورالاي، وتشاغي، خُصص منها 10.000 حقيبة شتوية للمتضررين من الزلزال في منطقة هرناي، بالإضافة إلى توزيع حقائب شتوية لنازحي شمال وزيرستان الذين يعيشون في مخيم بكاخيل بإقليم خيبربختون خوا، وذلك بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الكوارث وحكومة إقليم بلوشستان، يستفيد منه 203.000 فرد.

وقال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية باكستان الإسلامية نواف بن سعيد المالكي: إن هذا المشروع يأتي استمرارا للدعم الذي تقدمه حكومة المملكة للأشقاء في جمهورية باكستان الإسلامية وبتوجيهات ومتابعة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- انطلاقاً من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف التي توجب إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج والمحافظة على حياة الإنسان وكرامته وصحته.

وأضاف "المالكي" أن المملكة دائماً تحرص على الوقوف مع أشقائها في باكستان، مشيراً إلى أنه تربطنا بهذا البلد الشقيق روابط الدين والأخوة، وتجمعنا علاقات تاريخية متجذرة.

من جانبه، رفع وزير الإعلام الباكستاني شودري فؤاد حسين الشكر والتقدير باسم دولة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان والحكومة والشعب الباكستاني إلى قيادة المملكة وشعبها على وقوفها دائما مع باكستان في كل المحن والأوقات الصعبة.

وأوضح أن مركز الملك سلمان للإغاثة يؤدي جهود كبيرة في باكستان وتعكس هذه الجهود قوة ومتانة العلاقات الأخوية القائمة بين المملكة العربية السعودية وباكستان، مبينا أن مساعدات المركز كان لها الأثر الطيب في تغيير حياة الكثير من الناس إلى الأفضل، مثل مشروع بناء المنازل الذي نفذه المركز في باكستان واستفاد منه نحو 200 ألف شخص.

ويأتي ذلك في إطار المشروعات الإنسانية والإغاثية المقدمة من المركز للمحتاجين من الشعب الباكستاني الشقيق؛ وذلك لتحقيق الرسالة النبيلة التي تعكس النهج الإنساني للمملكة العربية السعودية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.