الشرطة الموريتانية تفضُّ احتجاجات رافضة لنتائج الانتخابات الرئاسية

أظهرت فوز الرئيس ولد الغزواني بولاية ثانية وحصوله على 55.8 % من الأصوات
الشرطة تحاصر مقر الحملة
الشرطة تحاصر مقر الحملة

خرج مناصرو مرشح الانتخابات الرئاسية الموريتانية بيرام الداه عبيدي، اليوم الأحد، في مظاهرات، احتجاجاً على نتائج الانتخابات الأولية التي أظهرت فوز الرئيس محمد الشيخ ولد الغزواني بولاية ثانية من الدور الأول.

وفي التفاصيل، ذكرت اللجنة الوطنية للانتخابات الموريتانية، أن الرئيس الموريتاني ولد الغزواني تصدر النتائج الأولية بحصوله على 55.8 بالمائة من الأصوات، بعد تجاوز عملية فرز الأصوات نسبة 82 بالمائة.

وحصل منافسه الرئيسي بيرام ولد اعبيد على 22.2 بالمائة وخلفه المرشح حمادي ولد سيد المختار بحصوله على 12.9 بالمائة، في حين بلغت نسبة المشاركة أكثر من 50 بالمائة.

وأشعل المحتجون إطارات السيارات في بعض شوارع الولايات، معبرين عن رفضهم الاعتراف بنتائج الانتخابات، وذلك استجابة لدعوة أطلقها ولد اعبيد لأنصاره للنزول إلى الشارع والتظاهر السلمي، احتجاجاً على ما اعتبره تزوير الانتخابات، وفقاً للعربية نت.

وأكد "ولد اعبيد" أنها لا تمثل خيار الشعب وأنّه لن يعترف بولد الغزواني رئيساً جديداً للبلاد، كما شكّك في حيادية اللجنة الوطنية للانتخابات.

وتدخلت قوات الأمن لتفريق المحتجين، كما طوقت الشرطة المقر المركزي لحملة المرشح بيرام الداه عبيد في العاصمة نواكشوط، ومنعت أعضاء الحملة والمناصرين من الالتحاق به، كما تم نشر تعزيزات أمنية إضافية لاحتواء الاحتجاجات ومنع تصاعد أعمال العنف.

وأدلى الناخبون في موريتانيا بأصواتهم أمس السبت في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة التي تنافس فيها 7 مرشحين، على رأسهم الرئيس محمد الشيخ ولد الغزواني.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org