"كورونا وجنون العظمة".. الغرب في حيرة: هل بوتين زعيم ماكر أم قائد متهور؟

"كورونا وجنون العظمة".. الغرب في حيرة: هل بوتين زعيم ماكر أم قائد متهور؟

يعيش قادة الغرب حالة من "الحيرة"، لا يعرف فيها نوايا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ حيث أفاد تحليل نشرته صحيفة نيويورك تايمز بأن سلوكيات بوتين تكشف أنه إما "زعيم ماكر" أو "قائد متهور".

ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم إنهم يشعرون بـ"الحيرة" من نوايا بوتين التي قد تكون "خدعة مقنعة"، أو أن جائحة كورونا أوصلته لـ"جنون العظمة"؛ وهو ما جعله متهورًا.

وأكدوا أنهم على قناعة بأن مخاطر غزو أوكرانيا ستكون "كبيرة جدًا".

وحسب موقع "الحرة": أشار التحليل إلى أن بوتين منذ ما يقارب عامين وضع نفسه فيما يشبه "الشرنقة" حتى يبقى بعيدًا عن الفيروسات والعدوى؛ إذ إنه ظهر وهو يعقد غالبية اجتماعاته عبر الهاتف، وفي حال لقائه بوزرائه يبقى على مسافة كبيرة منهم، وحتى خلال لقائه بقادة دول أوروبية كان يجري اجتماعاته وهو على مسافة بعيدة جدًا عنهم على غير العادة.

ومنذ ربيع 2020 يظهر بوتين للجمهور وهو في "عزلة تامة"، ولكن بدء حرب واسعة النطاق ليست في مصلحة روسيا، ومن الصعب إيجاد تفسير منطقي للرغبة في المضي بهذه الحرب بحسب التحليل.

وأضافت الصحيفة أنه حتى لو أراد بوتين تراجع الناتو عن وجوده في أوروبا الشرقية، إلا أن حربًا من هذا النوع قد تعني نشر قوات وأسلحة حلف شمال الأطلسي على طول الحدود الغربية لروسيا.

وذكرت أنه إذا نفذت موسكو عملية عسكرية قصيرة ومحدودة فمن المتوقع أن يدعمها الروس، ولكنها إذا كانت حربًا دموية طويلة فإن حال الاستقرار تنتهي.

وزادت أن بوتين يريد جعل "الغرب يعتقد أنه مستعد للهجوم بشكل حقيقي"، لكنه على الأرجح لن ينفذ غزوًا شاملًا لأوكرانيا.

وتطالب روسيا التي حشدت أكثر من 100 ألف جندي على الحدود مع أوكرانيا، بتعهد من حلف شمال الأطلسي "الناتو" ألا يضم أوكرانيا أو أيًا من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق إلى صفوفه.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن الجمعة أنه "واثق" من أن نظيره الروسي "اتخذ قراره" بغزو أوكرانيا، مشددًا في الوقت ذاته على أن "الأوان لم يفت" للتوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة، وهو موقف يأتي فيما بلغ التوتر أشده في الشرق الأوكراني مع تسجيل اشتباكات وطلب انفصاليين موالين لموسكو إجلاء مدنيين نحو روسيا.

وقال بايدن من البيت الأبيض: "لدينا سبب للاعتقاد بأن القوات الروسية تعتزم مهاجمة أوكرانيا في الأيام المقبلة". وأضاف: "أنا واثق من أن بوتين اتخذ القرار".

وعن سيناريو الهجوم على أوكرانيا، قال: "نعتقد أنهم سيستهدفون مدينة كييف البالغ عدد سكانها 2.8 مليون شخص بريء".

لكن الرئيس الأمريكي شدد على أنه طالما لم يقع الغزو فإن "الدبلوماسية ممكنة دائمًا"، مشيرًا إلى أن وزير خارجيته أنتوني بلينكن سيلتقي بنظيره الروسي سيرغي لافروف الخميس المقبل في أوروبا.

من جهته اتهم بوتين، الجمعة، أوكرانيا برفض الانخراط في حوار مع الانفصاليين، وقال: "في الوقت الحاضر نرى تدهورًا للوضع" في شرق أوكرانيا.

وأعلن مسؤول في البنتاغون، الجمعة، أن أكثر من 40 في المئة من القوات الروسية المحتشدة على حدود أوكرانيا اتخذت وضعية هجومية، مشيرًا إلى أن مرحلة زعزعة الاستقرار التي تقودها روسيا في هذا البلد "بدأت"؛ بحسب تقرير بثته وكالة فرانس برس.

أخبار قد تعجبك

No stories found.