الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون
الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون

"كيم" يقود تدريبًا عسكريًّا نوويًّا.. ويؤكد: "لا حاجة للحوار مع الأعداء"

أشرف بنفسه على التدريبات وتعهَّد بتعزيز العمليات العسكرية في المستقبل

بعد تجربة سابعة لإطلاق صاروخ باليستي خلال أسبوعين، قاد الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون تدريبًا لوحدة العمليات النووية التكتيكية في البلاد في الفترة من 25 سبتمبر إلى التاسع من أكتوبر الجاري، وفقًا لـ"العربية نت".

وتفصيلاً، ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم الاثنين أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أشرف على التدريبات، وتعهد بتعزيز العمليات العسكرية في البلاد في المستقبل، مضيفًا بأنه ليست هناك حاجة لإجراء حوار مع أعدائه.

وأضاف تقرير الوكالة بأن الصاروخ الباليستي الذي أُطلق على اليابان في 4 أكتوبر الجاري كان مطورًا وحديثًا، ويهدف إلى توجيه تحذير أقوى وأكثر وضوحًا لأعداء كوريا الشمالية.

وكانت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية قد أعلنت أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخًا باليستيًّا باتجاه الساحل الشرقي لشبه الجزيرة في ساعة مبكرة من صباح الأحد بالتوقيت المحلي، لكنها لم تذكر تفاصيل أخرى.

ودافعت كوريا الشمالية يوم السبت عن السلسلة الأخيرة من تجاربها الصاروخية، مؤكدة أنها "رد مشروع" على "تهديدات عسكرية أمريكية مباشرة"، بينما اعتبرتها واشنطن وطوكيو وسيول "تهديدًا خطيرًا للأمن والسلم". وأطلقت بيونغ يانغ 7 صواريخ في أقل من أسبوعين.

وتأتي عمليات إطلاق الصواريخ في عام شهد عددًا قياسيًّا من التجارب على أسلحة أجرتها كوريا الشمالية التي أعلن زعيمها كيم جونغ أون أنها قوة نووية، وأن هذا الوضع "لا رجعة عنه"، واضعًا بذلك حدًّا لاحتمال إجراء محادثات لنزع السلاح النووي.

Related Stories

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org