"سياقة المرأة" حاضرة.. هنا خريطة فعاليات "الله يعطيك خيرها" في 2018

باقة من الأنشطة والبرامج المجتمعية المؤثرة وتوسع في التوعية بتعاون "المرور"

تستعد المبادرة الوطنية "الله يعطيك خيرها" التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور وتحظى بدعم الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، لإطلاق خطتها الجديدة لعام 2018 للعام الخامس على التوالي عبر باقة من الأنشطة والبرامج المجتمعية المؤثرة والتوسع في رسالتها التوعوية من خلال برامجها المتعددة والمتنوعة.

وتتضمن "رزنامة المبادرة للعام الجديد" عدداً من البرامج والفعاليات؛ من أبرزها: برنامج "سلامة أسرتي" الموجه لأفراد الأسرة، وإقامة فعاليات وورش عمل في أماكن تجمعات الأسر، بالإضافة إلى برنامج "لندرك" للتثقيف حول السلامة المرورية والذي بدأ العمل به وشهد حضور أكثر من 1000 متدربة خلال فترة زمنية قصيرة.

كما سيصاحب العام الجديد فعاليات معرض "ركز في الطريق" في شوارع الرياض، ثم سينتقل إلى باقي مدن المملكة في تجربة جديدة وفريدة من نوعها؛ لإطلاع السائقين والزوار بأسلوب جديد في المعرفة بمعلومات السلامة عبر المشاركات الميدانية، كما سيستهدف أيضاً تعريف أبناء وبنات المدارس والجامعات وأفراد المجتمع، على أهم وسائل السلامة المرورية، والسياقة الآمنة من خلال منصات توعوية مصاحبة للفعالية والتي من شأنها تعزيز الثقافة المجتمعية لمواجهة التحديات التي تواجه المجتمع في مجال الحوادث المرورية، وما تسببه من إعاقات سنوية، وسيكون العمل بإشراف الإدارة العامة للمرور ومشاركة الكشافة والتطوع.

وستنظم المبادرة ملتقى لسياقة المرأة في أبريل القادم، يتضمن مسارات وأوراق عمل تناقش في ورش متخصصة بسياقة المرأة على مدار يومين، ومعرض مصاحب للسيارات ومستلزمات السلامة مثل كراسي الأطفال وغيرها من المواضيع المتعلقة بالتنقل الآمن؛ حيث فقدت المملكة في عام 1438هــ ما يقارب 899 أنثى وأصيبت 5325 بإصابة بالغة، وما يقارب 1600 إصابة نتجت عنها إعاقات متفاوتة جراء الحوادث المرورية.

وسيواصل برنامج "حديث قبل الحادث" الإذاعي، رسالته الإعلامية الهادفة؛ مخصصاً حلقاته للمرأة والأسرة والأم والأطفال وسلامتهم، والذي تشارك من خلاله الإدارة العامة للمرور عبر معلومات يومية قيمة ومتجددة في هذا المجال في موسمه الثالث على التوالي.

وستثري المبادرة وسائل التواصل الاجتماعي في الساحة بإعلانات التوعية والمحتوى الإحصائي عن المستجدات أولاً بأول، وستواصل توظيف إمكانات الشركاء لصالح رسالة التثقيف؛ ومنهم قطاعات التعليم، والشؤون الإسلامية والاجتماعية، والبلديات، والصحة، والإعلام، والهلال الأحمر، وأمن الطرق، والدفاع المدني، والرياضة، والكشافة، وغيرهم من الشركاء في القطاعات الأخرى.

وللتطوع دور هام؛ حيث تم تنفيذ بوابة إلكترونية تفاعلية باسم "مكارم الأخلاق" للعمل التطوعي؛ لرفع كفاءة العمل التطوعي، وتوفير فرص التطوع على المستوى الوطني وإدارة الفِرَق للشباب والفتيات في فعالياتهم، كما تعمل المبادرة حالياً على إصدار كتاب خاص بالسياقة الآمنة الوقائية؛ لتوعية المرأة السائقة وسلامة أسرتها، وهو كتاب توعوي تثقيفي، 25% من محتواه مخصص للمرأة والأسرة والأطفال.

وبهذه المناسبة، أوضح عضو مجلس إدارة الجمعية والمشرف العام للمبادرة المهندس عثمان الفارس، أن المبادرة -بتوجيه مباشر من الأمير سلطان بن سلمان مؤسس المبادرة رئيس مجلس إدارة الجمعية- تسعى لتقديم أنشطة وفعاليات أكثر شمولاً على مستوى المملكة العربية السعودية، وبما يتماشى مع تحقيق أهداف المبادرة المتوافقة مع إدارة المرور؛ لافتاً إلى أن من أبرز الأنشطة التي تسعى المبادرة إلى تنفيذها في العام الجديد سلسلة من ورش العمل التثقيفية والتطبيقية المنهجية.

وأضاف "الفارس": "نفخر بالنجاحات التي حققتها المبادرة في السنوات الماضية"؛ مشيداً بالتفاعل الواسع مع البرنامج التلفزيوني للمبادرة، والذي يقدمه يوسف الجراح على قناة "الإخبارية" ظهيرة كل يوم جمعة؛ من خلال حلقاته الثرية في مجال التوعية والسلامة المرورية.

ونوّه المشرف العام -في ختام حديثه- بالدعم اللامحدود الذي تحظى به المبادرة منذ انطلاقها من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وإشادة مجلس الوزراء، وحث قطاعات الدولة والقطاع الخاص والأهلي على الاهتمام بها ورسالتها في جلستها المنعقدة 6 رجب 1435هـ؛ موجهاً الشكر للإدارة العامة للمرور لدورها الحيوي وللرعاة والداعمين وشركة أرامكو السعودية على وجه الخصوص؛ لافتاً إلى أن المبادرة ستواصل عملها بالشراكة مع كل القطاعات لتحقيق رؤية 2030؛ للحد من الحوادث؛ متمنياً في الوقت ذاته المزيد من التفاعل من قِبَل شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

اعلان
"سياقة المرأة" حاضرة.. هنا خريطة فعاليات "الله يعطيك خيرها" في 2018
سبق

تستعد المبادرة الوطنية "الله يعطيك خيرها" التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور وتحظى بدعم الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، لإطلاق خطتها الجديدة لعام 2018 للعام الخامس على التوالي عبر باقة من الأنشطة والبرامج المجتمعية المؤثرة والتوسع في رسالتها التوعوية من خلال برامجها المتعددة والمتنوعة.

وتتضمن "رزنامة المبادرة للعام الجديد" عدداً من البرامج والفعاليات؛ من أبرزها: برنامج "سلامة أسرتي" الموجه لأفراد الأسرة، وإقامة فعاليات وورش عمل في أماكن تجمعات الأسر، بالإضافة إلى برنامج "لندرك" للتثقيف حول السلامة المرورية والذي بدأ العمل به وشهد حضور أكثر من 1000 متدربة خلال فترة زمنية قصيرة.

كما سيصاحب العام الجديد فعاليات معرض "ركز في الطريق" في شوارع الرياض، ثم سينتقل إلى باقي مدن المملكة في تجربة جديدة وفريدة من نوعها؛ لإطلاع السائقين والزوار بأسلوب جديد في المعرفة بمعلومات السلامة عبر المشاركات الميدانية، كما سيستهدف أيضاً تعريف أبناء وبنات المدارس والجامعات وأفراد المجتمع، على أهم وسائل السلامة المرورية، والسياقة الآمنة من خلال منصات توعوية مصاحبة للفعالية والتي من شأنها تعزيز الثقافة المجتمعية لمواجهة التحديات التي تواجه المجتمع في مجال الحوادث المرورية، وما تسببه من إعاقات سنوية، وسيكون العمل بإشراف الإدارة العامة للمرور ومشاركة الكشافة والتطوع.

وستنظم المبادرة ملتقى لسياقة المرأة في أبريل القادم، يتضمن مسارات وأوراق عمل تناقش في ورش متخصصة بسياقة المرأة على مدار يومين، ومعرض مصاحب للسيارات ومستلزمات السلامة مثل كراسي الأطفال وغيرها من المواضيع المتعلقة بالتنقل الآمن؛ حيث فقدت المملكة في عام 1438هــ ما يقارب 899 أنثى وأصيبت 5325 بإصابة بالغة، وما يقارب 1600 إصابة نتجت عنها إعاقات متفاوتة جراء الحوادث المرورية.

وسيواصل برنامج "حديث قبل الحادث" الإذاعي، رسالته الإعلامية الهادفة؛ مخصصاً حلقاته للمرأة والأسرة والأم والأطفال وسلامتهم، والذي تشارك من خلاله الإدارة العامة للمرور عبر معلومات يومية قيمة ومتجددة في هذا المجال في موسمه الثالث على التوالي.

وستثري المبادرة وسائل التواصل الاجتماعي في الساحة بإعلانات التوعية والمحتوى الإحصائي عن المستجدات أولاً بأول، وستواصل توظيف إمكانات الشركاء لصالح رسالة التثقيف؛ ومنهم قطاعات التعليم، والشؤون الإسلامية والاجتماعية، والبلديات، والصحة، والإعلام، والهلال الأحمر، وأمن الطرق، والدفاع المدني، والرياضة، والكشافة، وغيرهم من الشركاء في القطاعات الأخرى.

وللتطوع دور هام؛ حيث تم تنفيذ بوابة إلكترونية تفاعلية باسم "مكارم الأخلاق" للعمل التطوعي؛ لرفع كفاءة العمل التطوعي، وتوفير فرص التطوع على المستوى الوطني وإدارة الفِرَق للشباب والفتيات في فعالياتهم، كما تعمل المبادرة حالياً على إصدار كتاب خاص بالسياقة الآمنة الوقائية؛ لتوعية المرأة السائقة وسلامة أسرتها، وهو كتاب توعوي تثقيفي، 25% من محتواه مخصص للمرأة والأسرة والأطفال.

وبهذه المناسبة، أوضح عضو مجلس إدارة الجمعية والمشرف العام للمبادرة المهندس عثمان الفارس، أن المبادرة -بتوجيه مباشر من الأمير سلطان بن سلمان مؤسس المبادرة رئيس مجلس إدارة الجمعية- تسعى لتقديم أنشطة وفعاليات أكثر شمولاً على مستوى المملكة العربية السعودية، وبما يتماشى مع تحقيق أهداف المبادرة المتوافقة مع إدارة المرور؛ لافتاً إلى أن من أبرز الأنشطة التي تسعى المبادرة إلى تنفيذها في العام الجديد سلسلة من ورش العمل التثقيفية والتطبيقية المنهجية.

وأضاف "الفارس": "نفخر بالنجاحات التي حققتها المبادرة في السنوات الماضية"؛ مشيداً بالتفاعل الواسع مع البرنامج التلفزيوني للمبادرة، والذي يقدمه يوسف الجراح على قناة "الإخبارية" ظهيرة كل يوم جمعة؛ من خلال حلقاته الثرية في مجال التوعية والسلامة المرورية.

ونوّه المشرف العام -في ختام حديثه- بالدعم اللامحدود الذي تحظى به المبادرة منذ انطلاقها من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وإشادة مجلس الوزراء، وحث قطاعات الدولة والقطاع الخاص والأهلي على الاهتمام بها ورسالتها في جلستها المنعقدة 6 رجب 1435هـ؛ موجهاً الشكر للإدارة العامة للمرور لدورها الحيوي وللرعاة والداعمين وشركة أرامكو السعودية على وجه الخصوص؛ لافتاً إلى أن المبادرة ستواصل عملها بالشراكة مع كل القطاعات لتحقيق رؤية 2030؛ للحد من الحوادث؛ متمنياً في الوقت ذاته المزيد من التفاعل من قِبَل شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

31 ديسمبر 2017 - 13 ربيع الآخر 1439
11:14 AM

"سياقة المرأة" حاضرة.. هنا خريطة فعاليات "الله يعطيك خيرها" في 2018

باقة من الأنشطة والبرامج المجتمعية المؤثرة وتوسع في التوعية بتعاون "المرور"

A A A
6
9,214

تستعد المبادرة الوطنية "الله يعطيك خيرها" التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور وتحظى بدعم الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، لإطلاق خطتها الجديدة لعام 2018 للعام الخامس على التوالي عبر باقة من الأنشطة والبرامج المجتمعية المؤثرة والتوسع في رسالتها التوعوية من خلال برامجها المتعددة والمتنوعة.

وتتضمن "رزنامة المبادرة للعام الجديد" عدداً من البرامج والفعاليات؛ من أبرزها: برنامج "سلامة أسرتي" الموجه لأفراد الأسرة، وإقامة فعاليات وورش عمل في أماكن تجمعات الأسر، بالإضافة إلى برنامج "لندرك" للتثقيف حول السلامة المرورية والذي بدأ العمل به وشهد حضور أكثر من 1000 متدربة خلال فترة زمنية قصيرة.

كما سيصاحب العام الجديد فعاليات معرض "ركز في الطريق" في شوارع الرياض، ثم سينتقل إلى باقي مدن المملكة في تجربة جديدة وفريدة من نوعها؛ لإطلاع السائقين والزوار بأسلوب جديد في المعرفة بمعلومات السلامة عبر المشاركات الميدانية، كما سيستهدف أيضاً تعريف أبناء وبنات المدارس والجامعات وأفراد المجتمع، على أهم وسائل السلامة المرورية، والسياقة الآمنة من خلال منصات توعوية مصاحبة للفعالية والتي من شأنها تعزيز الثقافة المجتمعية لمواجهة التحديات التي تواجه المجتمع في مجال الحوادث المرورية، وما تسببه من إعاقات سنوية، وسيكون العمل بإشراف الإدارة العامة للمرور ومشاركة الكشافة والتطوع.

وستنظم المبادرة ملتقى لسياقة المرأة في أبريل القادم، يتضمن مسارات وأوراق عمل تناقش في ورش متخصصة بسياقة المرأة على مدار يومين، ومعرض مصاحب للسيارات ومستلزمات السلامة مثل كراسي الأطفال وغيرها من المواضيع المتعلقة بالتنقل الآمن؛ حيث فقدت المملكة في عام 1438هــ ما يقارب 899 أنثى وأصيبت 5325 بإصابة بالغة، وما يقارب 1600 إصابة نتجت عنها إعاقات متفاوتة جراء الحوادث المرورية.

وسيواصل برنامج "حديث قبل الحادث" الإذاعي، رسالته الإعلامية الهادفة؛ مخصصاً حلقاته للمرأة والأسرة والأم والأطفال وسلامتهم، والذي تشارك من خلاله الإدارة العامة للمرور عبر معلومات يومية قيمة ومتجددة في هذا المجال في موسمه الثالث على التوالي.

وستثري المبادرة وسائل التواصل الاجتماعي في الساحة بإعلانات التوعية والمحتوى الإحصائي عن المستجدات أولاً بأول، وستواصل توظيف إمكانات الشركاء لصالح رسالة التثقيف؛ ومنهم قطاعات التعليم، والشؤون الإسلامية والاجتماعية، والبلديات، والصحة، والإعلام، والهلال الأحمر، وأمن الطرق، والدفاع المدني، والرياضة، والكشافة، وغيرهم من الشركاء في القطاعات الأخرى.

وللتطوع دور هام؛ حيث تم تنفيذ بوابة إلكترونية تفاعلية باسم "مكارم الأخلاق" للعمل التطوعي؛ لرفع كفاءة العمل التطوعي، وتوفير فرص التطوع على المستوى الوطني وإدارة الفِرَق للشباب والفتيات في فعالياتهم، كما تعمل المبادرة حالياً على إصدار كتاب خاص بالسياقة الآمنة الوقائية؛ لتوعية المرأة السائقة وسلامة أسرتها، وهو كتاب توعوي تثقيفي، 25% من محتواه مخصص للمرأة والأسرة والأطفال.

وبهذه المناسبة، أوضح عضو مجلس إدارة الجمعية والمشرف العام للمبادرة المهندس عثمان الفارس، أن المبادرة -بتوجيه مباشر من الأمير سلطان بن سلمان مؤسس المبادرة رئيس مجلس إدارة الجمعية- تسعى لتقديم أنشطة وفعاليات أكثر شمولاً على مستوى المملكة العربية السعودية، وبما يتماشى مع تحقيق أهداف المبادرة المتوافقة مع إدارة المرور؛ لافتاً إلى أن من أبرز الأنشطة التي تسعى المبادرة إلى تنفيذها في العام الجديد سلسلة من ورش العمل التثقيفية والتطبيقية المنهجية.

وأضاف "الفارس": "نفخر بالنجاحات التي حققتها المبادرة في السنوات الماضية"؛ مشيداً بالتفاعل الواسع مع البرنامج التلفزيوني للمبادرة، والذي يقدمه يوسف الجراح على قناة "الإخبارية" ظهيرة كل يوم جمعة؛ من خلال حلقاته الثرية في مجال التوعية والسلامة المرورية.

ونوّه المشرف العام -في ختام حديثه- بالدعم اللامحدود الذي تحظى به المبادرة منذ انطلاقها من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وإشادة مجلس الوزراء، وحث قطاعات الدولة والقطاع الخاص والأهلي على الاهتمام بها ورسالتها في جلستها المنعقدة 6 رجب 1435هـ؛ موجهاً الشكر للإدارة العامة للمرور لدورها الحيوي وللرعاة والداعمين وشركة أرامكو السعودية على وجه الخصوص؛ لافتاً إلى أن المبادرة ستواصل عملها بالشراكة مع كل القطاعات لتحقيق رؤية 2030؛ للحد من الحوادث؛ متمنياً في الوقت ذاته المزيد من التفاعل من قِبَل شركات ومؤسسات القطاع الخاص.