مؤشر الازدهار: السعودية سعيدة والإمارات مزدهرة وقطر طالها الفساد

المملكة تَقَدّمت 7 مراكز هذا العام بسبب الإصلاحات الاقتصادية والرؤية

تربعت دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الأول كأكثر الدول ازدهاراً في العالم العربي؛ بينما المملكة العربية السعودية تَقَدّمت سبع مراكز هذا العام، وتم تصنيفها في المركز الثامن والسبعين بحسب مؤشر الازدهار العالمي الصادر عن مؤسسة ليجاتوم البريطانية العريقة في مجال رصد رخاء الدول وازدهارها.

وحسب موقع "سكاي نيوز عربية"، جاءت الإمارات العربية المتحدة في المركز التاسع والثلاثين على مستوى العالم كأكثر الدول العربية ازدهاراً؛ وبذلك تكون قد تَقَدّمت درجتين منذ العام الماضي؛ إذ صُنّفت خلاله في المركز الحادي والأربعين.

الشرق الأوسط

وبحسب التقرير؛ فإن منطقة الشرق الأوسط قد شهدت نمواً نوعياً في معايير المعيشة، وتقدمت دول الخليج العربي على دول الشرق الأوسط؛ بما فيها تركيا وإيران اللتان احتلتا مراكز متأخرة.

وشهدت دولة الإمارات أكبر تحسن في المنطقة في مستوى الحياة والمعيشة خلال الأعوام العشرة الأخيرة، واحتلت الإمارات المركز الثالث عالمياً في معيار حرية التجارة.

إصلاحات المملكة

المملكة العربية السعودية تقدمت سبع مراكز هذا العام، وتم تصنيفها في المركز الثامن والسبعين بعد أن كان ترتيبها الخامس والثمانون العام الماضي؛ وذلك بسبب الإصلاحات الاقتصادية والرؤية الطموحة التي تعمل عليها المملكة.

ورأى التقرير أن السعودية شهدت التحسن الأعظم خلال العام الماضي؛ إذ إن المواطنين شهدوا تحسناً في المعايير الصحية، وارتفاعاً في مؤشر السعادة وانخفاضاً في مستوى القلق.

فساد قطر

أما قطر؛ فقد أشار التقرير إلى أن السلطات قد تم النظر إليها على أنها أكثر فساداً عما كانت عليه خلال العام الماضي، وفيما احتلت قطر المركز السابع والأربعين في التصنيف؛ فإن التقرير علّق بأن الدوحة شهدت سقوطاً في معايير البيئة الاقتصادية والاستثمارية بسبب الصعوبات في إيجاد حلول للوفاء بالالتزامات المالية وتأمين الاستثمارات.

إيران متأخرة

أما إيران؛ فقد جاءت متأخرة في المركز المائة وسبعة عشر، وعلق التقرير أن الإيرانيين لا يثقون بحكومتهم.

وفي تركيا؛ فقد أثّرت الهجمات الإرهابية والتضييق على الحريات على تصنيف تركيا العالمي؛ إذ جاءت في المركز الثامن والثمانين، وعلق التقرير أن تركيا شهدت سقوطاً في الحريات الشخصية بسبب التضييق على الصحافة والتشديد على ممارسة الحقوق المدنية.

كما تراجعت تركيا في مستوى الأمن القومي بسبب الهجمات الإرهابية والتضييق السياسي.

النرويج تتصدر

وتربعت النرويج في المرتبة الأولى عالمياً، كأكثر الدول ازدهاراً؛ فيما تراجعت نيوزيلندا إلى المرتبة الثانية، بعد أن كانت الأولى العام الماضي، وجاءت فنلندا ثالثاً، وسويسرا رابعاً والسويد خامساً؛ فيما جاءت بريطانيا عاشراً متقدمة مركزاً واحداً على ألمانيا؛ أما الولايات المتحدة فقد تم تصنيفها في المركز الثامن عشر.

اعلان
مؤشر الازدهار: السعودية سعيدة والإمارات مزدهرة وقطر طالها الفساد
سبق

تربعت دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الأول كأكثر الدول ازدهاراً في العالم العربي؛ بينما المملكة العربية السعودية تَقَدّمت سبع مراكز هذا العام، وتم تصنيفها في المركز الثامن والسبعين بحسب مؤشر الازدهار العالمي الصادر عن مؤسسة ليجاتوم البريطانية العريقة في مجال رصد رخاء الدول وازدهارها.

وحسب موقع "سكاي نيوز عربية"، جاءت الإمارات العربية المتحدة في المركز التاسع والثلاثين على مستوى العالم كأكثر الدول العربية ازدهاراً؛ وبذلك تكون قد تَقَدّمت درجتين منذ العام الماضي؛ إذ صُنّفت خلاله في المركز الحادي والأربعين.

الشرق الأوسط

وبحسب التقرير؛ فإن منطقة الشرق الأوسط قد شهدت نمواً نوعياً في معايير المعيشة، وتقدمت دول الخليج العربي على دول الشرق الأوسط؛ بما فيها تركيا وإيران اللتان احتلتا مراكز متأخرة.

وشهدت دولة الإمارات أكبر تحسن في المنطقة في مستوى الحياة والمعيشة خلال الأعوام العشرة الأخيرة، واحتلت الإمارات المركز الثالث عالمياً في معيار حرية التجارة.

إصلاحات المملكة

المملكة العربية السعودية تقدمت سبع مراكز هذا العام، وتم تصنيفها في المركز الثامن والسبعين بعد أن كان ترتيبها الخامس والثمانون العام الماضي؛ وذلك بسبب الإصلاحات الاقتصادية والرؤية الطموحة التي تعمل عليها المملكة.

ورأى التقرير أن السعودية شهدت التحسن الأعظم خلال العام الماضي؛ إذ إن المواطنين شهدوا تحسناً في المعايير الصحية، وارتفاعاً في مؤشر السعادة وانخفاضاً في مستوى القلق.

فساد قطر

أما قطر؛ فقد أشار التقرير إلى أن السلطات قد تم النظر إليها على أنها أكثر فساداً عما كانت عليه خلال العام الماضي، وفيما احتلت قطر المركز السابع والأربعين في التصنيف؛ فإن التقرير علّق بأن الدوحة شهدت سقوطاً في معايير البيئة الاقتصادية والاستثمارية بسبب الصعوبات في إيجاد حلول للوفاء بالالتزامات المالية وتأمين الاستثمارات.

إيران متأخرة

أما إيران؛ فقد جاءت متأخرة في المركز المائة وسبعة عشر، وعلق التقرير أن الإيرانيين لا يثقون بحكومتهم.

وفي تركيا؛ فقد أثّرت الهجمات الإرهابية والتضييق على الحريات على تصنيف تركيا العالمي؛ إذ جاءت في المركز الثامن والثمانين، وعلق التقرير أن تركيا شهدت سقوطاً في الحريات الشخصية بسبب التضييق على الصحافة والتشديد على ممارسة الحقوق المدنية.

كما تراجعت تركيا في مستوى الأمن القومي بسبب الهجمات الإرهابية والتضييق السياسي.

النرويج تتصدر

وتربعت النرويج في المرتبة الأولى عالمياً، كأكثر الدول ازدهاراً؛ فيما تراجعت نيوزيلندا إلى المرتبة الثانية، بعد أن كانت الأولى العام الماضي، وجاءت فنلندا ثالثاً، وسويسرا رابعاً والسويد خامساً؛ فيما جاءت بريطانيا عاشراً متقدمة مركزاً واحداً على ألمانيا؛ أما الولايات المتحدة فقد تم تصنيفها في المركز الثامن عشر.

30 نوفمبر 2017 - 12 ربيع الأول 1439
11:17 AM

مؤشر الازدهار: السعودية سعيدة والإمارات مزدهرة وقطر طالها الفساد

المملكة تَقَدّمت 7 مراكز هذا العام بسبب الإصلاحات الاقتصادية والرؤية

A A A
6
9,743

تربعت دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الأول كأكثر الدول ازدهاراً في العالم العربي؛ بينما المملكة العربية السعودية تَقَدّمت سبع مراكز هذا العام، وتم تصنيفها في المركز الثامن والسبعين بحسب مؤشر الازدهار العالمي الصادر عن مؤسسة ليجاتوم البريطانية العريقة في مجال رصد رخاء الدول وازدهارها.

وحسب موقع "سكاي نيوز عربية"، جاءت الإمارات العربية المتحدة في المركز التاسع والثلاثين على مستوى العالم كأكثر الدول العربية ازدهاراً؛ وبذلك تكون قد تَقَدّمت درجتين منذ العام الماضي؛ إذ صُنّفت خلاله في المركز الحادي والأربعين.

الشرق الأوسط

وبحسب التقرير؛ فإن منطقة الشرق الأوسط قد شهدت نمواً نوعياً في معايير المعيشة، وتقدمت دول الخليج العربي على دول الشرق الأوسط؛ بما فيها تركيا وإيران اللتان احتلتا مراكز متأخرة.

وشهدت دولة الإمارات أكبر تحسن في المنطقة في مستوى الحياة والمعيشة خلال الأعوام العشرة الأخيرة، واحتلت الإمارات المركز الثالث عالمياً في معيار حرية التجارة.

إصلاحات المملكة

المملكة العربية السعودية تقدمت سبع مراكز هذا العام، وتم تصنيفها في المركز الثامن والسبعين بعد أن كان ترتيبها الخامس والثمانون العام الماضي؛ وذلك بسبب الإصلاحات الاقتصادية والرؤية الطموحة التي تعمل عليها المملكة.

ورأى التقرير أن السعودية شهدت التحسن الأعظم خلال العام الماضي؛ إذ إن المواطنين شهدوا تحسناً في المعايير الصحية، وارتفاعاً في مؤشر السعادة وانخفاضاً في مستوى القلق.

فساد قطر

أما قطر؛ فقد أشار التقرير إلى أن السلطات قد تم النظر إليها على أنها أكثر فساداً عما كانت عليه خلال العام الماضي، وفيما احتلت قطر المركز السابع والأربعين في التصنيف؛ فإن التقرير علّق بأن الدوحة شهدت سقوطاً في معايير البيئة الاقتصادية والاستثمارية بسبب الصعوبات في إيجاد حلول للوفاء بالالتزامات المالية وتأمين الاستثمارات.

إيران متأخرة

أما إيران؛ فقد جاءت متأخرة في المركز المائة وسبعة عشر، وعلق التقرير أن الإيرانيين لا يثقون بحكومتهم.

وفي تركيا؛ فقد أثّرت الهجمات الإرهابية والتضييق على الحريات على تصنيف تركيا العالمي؛ إذ جاءت في المركز الثامن والثمانين، وعلق التقرير أن تركيا شهدت سقوطاً في الحريات الشخصية بسبب التضييق على الصحافة والتشديد على ممارسة الحقوق المدنية.

كما تراجعت تركيا في مستوى الأمن القومي بسبب الهجمات الإرهابية والتضييق السياسي.

النرويج تتصدر

وتربعت النرويج في المرتبة الأولى عالمياً، كأكثر الدول ازدهاراً؛ فيما تراجعت نيوزيلندا إلى المرتبة الثانية، بعد أن كانت الأولى العام الماضي، وجاءت فنلندا ثالثاً، وسويسرا رابعاً والسويد خامساً؛ فيما جاءت بريطانيا عاشراً متقدمة مركزاً واحداً على ألمانيا؛ أما الولايات المتحدة فقد تم تصنيفها في المركز الثامن عشر.