مقبرة "الصانع" بالليث تعاني من انتهاك الحيوانات السائبة والزواحف

المالكي لـ"سبق": وضعها غير مرض وننتظر مشروعاً لتسوير مقابر القرى

في الوقت الذي كان يبحث فيه أهالي مركز جدم شرق الليث عن قبور جاهزة بمقبرة "الصانع" لدفن موتاهم فيها، تفاجؤوا بتحول تلك المقبرة من مقابر للبشر إلى مقابر للإبل، كما لا يستبعدون حدوث نبش لبعض القبور بسبب الحيوانات السائبة مثل الكلاب الضالة، بالإضافة إلى كثرة الزواحف والآفات، وذلك بسبب الإهمال الذي طال تلك المقبرة منذ تأسيسها قبل عشرات السنين، لعدم وجود سور يمنع انتهاك كرامة الأموات.

وذكر مواطنون من أهالي مركز جدم أن تلك المقبرة كان قد اعتمد لها مشروع تسوير سابق لكنه لم ير النور حتى اليوم دون أن يعرفوا الأسباب.

وأبدى المواطنون تخوفهم من أن عدم وجود سور للمقبرة قد ينتج عنه تسبب الحيوانات السائبة أو عوامل التعرية في خروج رفاة الأموات للعراء قبل أن تتعرض للدهس من قبل تلك الحيوانات.

ومن جهته أوضح لـ "سبق" المهندس عبد العزيز المالكي رئيس بلدية غميقة بمحافظة الليث أن وضع مقبرة "الصانع" غير مرض، مؤكداً أن بلدية غميقة تنتظر اعتماد مشروع لتسوير المقابر بالقرى من قبل وزارة المالية.

اعلان
مقبرة "الصانع" بالليث تعاني من انتهاك الحيوانات السائبة والزواحف
سبق

في الوقت الذي كان يبحث فيه أهالي مركز جدم شرق الليث عن قبور جاهزة بمقبرة "الصانع" لدفن موتاهم فيها، تفاجؤوا بتحول تلك المقبرة من مقابر للبشر إلى مقابر للإبل، كما لا يستبعدون حدوث نبش لبعض القبور بسبب الحيوانات السائبة مثل الكلاب الضالة، بالإضافة إلى كثرة الزواحف والآفات، وذلك بسبب الإهمال الذي طال تلك المقبرة منذ تأسيسها قبل عشرات السنين، لعدم وجود سور يمنع انتهاك كرامة الأموات.

وذكر مواطنون من أهالي مركز جدم أن تلك المقبرة كان قد اعتمد لها مشروع تسوير سابق لكنه لم ير النور حتى اليوم دون أن يعرفوا الأسباب.

وأبدى المواطنون تخوفهم من أن عدم وجود سور للمقبرة قد ينتج عنه تسبب الحيوانات السائبة أو عوامل التعرية في خروج رفاة الأموات للعراء قبل أن تتعرض للدهس من قبل تلك الحيوانات.

ومن جهته أوضح لـ "سبق" المهندس عبد العزيز المالكي رئيس بلدية غميقة بمحافظة الليث أن وضع مقبرة "الصانع" غير مرض، مؤكداً أن بلدية غميقة تنتظر اعتماد مشروع لتسوير المقابر بالقرى من قبل وزارة المالية.

26 يناير 2018 - 9 جمادى الأول 1439
12:31 AM

مقبرة "الصانع" بالليث تعاني من انتهاك الحيوانات السائبة والزواحف

المالكي لـ"سبق": وضعها غير مرض وننتظر مشروعاً لتسوير مقابر القرى

A A A
9
20,055

في الوقت الذي كان يبحث فيه أهالي مركز جدم شرق الليث عن قبور جاهزة بمقبرة "الصانع" لدفن موتاهم فيها، تفاجؤوا بتحول تلك المقبرة من مقابر للبشر إلى مقابر للإبل، كما لا يستبعدون حدوث نبش لبعض القبور بسبب الحيوانات السائبة مثل الكلاب الضالة، بالإضافة إلى كثرة الزواحف والآفات، وذلك بسبب الإهمال الذي طال تلك المقبرة منذ تأسيسها قبل عشرات السنين، لعدم وجود سور يمنع انتهاك كرامة الأموات.

وذكر مواطنون من أهالي مركز جدم أن تلك المقبرة كان قد اعتمد لها مشروع تسوير سابق لكنه لم ير النور حتى اليوم دون أن يعرفوا الأسباب.

وأبدى المواطنون تخوفهم من أن عدم وجود سور للمقبرة قد ينتج عنه تسبب الحيوانات السائبة أو عوامل التعرية في خروج رفاة الأموات للعراء قبل أن تتعرض للدهس من قبل تلك الحيوانات.

ومن جهته أوضح لـ "سبق" المهندس عبد العزيز المالكي رئيس بلدية غميقة بمحافظة الليث أن وضع مقبرة "الصانع" غير مرض، مؤكداً أن بلدية غميقة تنتظر اعتماد مشروع لتسوير المقابر بالقرى من قبل وزارة المالية.