"العثيمين": كلمة الملك التاريخية والمتعلقة بتفشي "كورونا" اتسمت بالصراحة والشفافية

أكد أن نحو 50 جنسية من موظفي المنظمة يحظون بالرعاية السعودية الكريمة

أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بمضامين الكلمة التاريخية التي ألقاها مساء اليوم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله، والتي خاطب فيها المواطنين والمقيمين فيما يختص بتفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وأكد الأمين العام أن الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين للقمة الإسلامية، حفظه الله، جاءت مطمئنة للشعب السعودي والمقيمين على أرض المملكة، حيث شدد الملك سلمان على استمرار الجهات المعنية في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة.

وقال الأمين العام إن كلمة خادم الحرمين الشريفين اتسمت بالصراحة والشفافية، وهو المبدأ الذي دأبت عليه حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، منذ الإعلان عن تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "العثيمين" أن المملكة العربية السعودية التي تستضيف مقر منظمة التعاون الإسلامي، تبنت إجراءات مكثفة منذ بداية انتشار الوباء في العالم، وذلك انسجامًا مع المعايير الدولية المعتمدة، وفي مقدمة ذلك معايير منظمة الصحة العالمية.

وجدد الأمين العام تثمين الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي للجهود الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها المملكة لاحتواء فيروس كورونا المستجد، بهدف توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين وكل من ينوي أن يفد إلى أراضي المملكة لأداء مناسك العمرة أو زيارة المسجد النبوي.

كما أشاد العثيمين مجددًا بتوجيه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم دعم مالي قدره عشرة ملايين دولار أمريكي لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد–19).

وأكد أن موظفي منظمة التعاون الإسلامي الذين ينتمون لنحو 50 جنسية يحظون بالرعاية السعودية الكريمة، ويتمتعون بما تقدمه المملكة لمواطنيها.

وأشاد "العثيمين" بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي تكرس كل إمكاناتها لمواجهة هذه الأزمة، ودعا الله -سبحانه وتعالى- أن يرفع البلاء، وأن يعين العاملين على مواجهة تلك الجائحة.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان فيروس كورونا الجديد منظمة التعاون الإسلامي
اعلان
"العثيمين": كلمة الملك التاريخية والمتعلقة بتفشي "كورونا" اتسمت بالصراحة والشفافية
سبق

أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بمضامين الكلمة التاريخية التي ألقاها مساء اليوم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله، والتي خاطب فيها المواطنين والمقيمين فيما يختص بتفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وأكد الأمين العام أن الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين للقمة الإسلامية، حفظه الله، جاءت مطمئنة للشعب السعودي والمقيمين على أرض المملكة، حيث شدد الملك سلمان على استمرار الجهات المعنية في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة.

وقال الأمين العام إن كلمة خادم الحرمين الشريفين اتسمت بالصراحة والشفافية، وهو المبدأ الذي دأبت عليه حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، منذ الإعلان عن تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "العثيمين" أن المملكة العربية السعودية التي تستضيف مقر منظمة التعاون الإسلامي، تبنت إجراءات مكثفة منذ بداية انتشار الوباء في العالم، وذلك انسجامًا مع المعايير الدولية المعتمدة، وفي مقدمة ذلك معايير منظمة الصحة العالمية.

وجدد الأمين العام تثمين الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي للجهود الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها المملكة لاحتواء فيروس كورونا المستجد، بهدف توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين وكل من ينوي أن يفد إلى أراضي المملكة لأداء مناسك العمرة أو زيارة المسجد النبوي.

كما أشاد العثيمين مجددًا بتوجيه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم دعم مالي قدره عشرة ملايين دولار أمريكي لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد–19).

وأكد أن موظفي منظمة التعاون الإسلامي الذين ينتمون لنحو 50 جنسية يحظون بالرعاية السعودية الكريمة، ويتمتعون بما تقدمه المملكة لمواطنيها.

وأشاد "العثيمين" بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي تكرس كل إمكاناتها لمواجهة هذه الأزمة، ودعا الله -سبحانه وتعالى- أن يرفع البلاء، وأن يعين العاملين على مواجهة تلك الجائحة.

19 مارس 2020 - 24 رجب 1441
10:58 PM

"العثيمين": كلمة الملك التاريخية والمتعلقة بتفشي "كورونا" اتسمت بالصراحة والشفافية

أكد أن نحو 50 جنسية من موظفي المنظمة يحظون بالرعاية السعودية الكريمة

A A A
0
2,029

أشاد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بمضامين الكلمة التاريخية التي ألقاها مساء اليوم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله، والتي خاطب فيها المواطنين والمقيمين فيما يختص بتفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وأكد الأمين العام أن الكلمة الضافية لخادم الحرمين الشريفين للقمة الإسلامية، حفظه الله، جاءت مطمئنة للشعب السعودي والمقيمين على أرض المملكة، حيث شدد الملك سلمان على استمرار الجهات المعنية في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة.

وقال الأمين العام إن كلمة خادم الحرمين الشريفين اتسمت بالصراحة والشفافية، وهو المبدأ الذي دأبت عليه حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، منذ الإعلان عن تفشي فيروس كورونا.

وأضاف "العثيمين" أن المملكة العربية السعودية التي تستضيف مقر منظمة التعاون الإسلامي، تبنت إجراءات مكثفة منذ بداية انتشار الوباء في العالم، وذلك انسجامًا مع المعايير الدولية المعتمدة، وفي مقدمة ذلك معايير منظمة الصحة العالمية.

وجدد الأمين العام تثمين الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي للجهود الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها المملكة لاحتواء فيروس كورونا المستجد، بهدف توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين وكل من ينوي أن يفد إلى أراضي المملكة لأداء مناسك العمرة أو زيارة المسجد النبوي.

كما أشاد العثيمين مجددًا بتوجيه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بتقديم دعم مالي قدره عشرة ملايين دولار أمريكي لمنظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد–19).

وأكد أن موظفي منظمة التعاون الإسلامي الذين ينتمون لنحو 50 جنسية يحظون بالرعاية السعودية الكريمة، ويتمتعون بما تقدمه المملكة لمواطنيها.

وأشاد "العثيمين" بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي تكرس كل إمكاناتها لمواجهة هذه الأزمة، ودعا الله -سبحانه وتعالى- أن يرفع البلاء، وأن يعين العاملين على مواجهة تلك الجائحة.