بدء أعمال المؤتمر العربي الـ(23) للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب

التحديات الناشئة من جائحة كورونا والآثار ضاعفت من حجم مهام الجهات الأمنية

أكد الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان، أن التحديات الناشئة من جائحة كورونا والآثار التي خلّفتها قد ضاعفت من حجم المهام الموكلة إلى الأجهزة الأمنية، ومنها السهر على تطبيق الإجراءات المتخذة في هذا الشأن بما يُسهم في الحفاظ على الصحة العامة للمجتمع.

وقال كومان في كلمة ألقاها اليوم في افتتاح أعمال المؤتمر العربي الثالث والعشرين للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب بمقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بالعاصمة التونسية: إنه في ظل ظروف كهذه لم يكن من الغريب أن تعمد التنظيمات الإرهابية إلى استغلال تركيز الأجهزة الأمنية على القيام بمهامها في تطبيق الإجراءات الاحترازية لإعادة تشكيل هياكلها وترتيب صفوفها.

ولفت النظر إلى أن الأجهزة الأمنية كانت على مستوى المسؤولية، فلم تمنعها التهديدات الصحية من القيام بواجبها في التصدي للتنظيمات الإرهابية وإفشال مخططاتها الإجرامية، مؤكدًا حرص الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب على أن لا تؤثر هذه الجائحة على أنشطة مكافحة الإرهاب، وعلى ضمان استمرار التعاون بين الدُّول العربية وبين المجلس وسائر المنظمات الإقليمية والدولية في هذا المجال.

وأشار كومان إلى أن الأمانة العامة عقدت -عن بُعد- خلال الجائحة العديد من الاجتماعات، وتم تأجيل البعض منها لكونها تستدعي مشاركة حُضورية، خاصة في إطار المسار المشترك مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب من أجل وضع إستراتيجية عربية لمكافحة الإرهاب، مما جعلنا نتفق مع المكتب على تمديد هذا المسار عاماً إضافياً.

وأوضح كومان أن المؤتمر سيبحث عددًا من البنود المهمة، تأتي في مقدمتها التحديات المستجدة التي تواجه مكافحة الإرهاب في المنطقة العربية، واستغلال العملات الرقمية المشفرة في تمويل الإرهاب، وتجنيد الأطفال والتعامل مع المقاتلين الإرهابيين العائدين، إلى جانب إنشاء فريق خبراء عرب لرصد التهديدات الإرهابية والتحليل الفوري للأعمال الإرهابية.

اعلان
بدء أعمال المؤتمر العربي الـ(23) للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب
سبق

أكد الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان، أن التحديات الناشئة من جائحة كورونا والآثار التي خلّفتها قد ضاعفت من حجم المهام الموكلة إلى الأجهزة الأمنية، ومنها السهر على تطبيق الإجراءات المتخذة في هذا الشأن بما يُسهم في الحفاظ على الصحة العامة للمجتمع.

وقال كومان في كلمة ألقاها اليوم في افتتاح أعمال المؤتمر العربي الثالث والعشرين للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب بمقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بالعاصمة التونسية: إنه في ظل ظروف كهذه لم يكن من الغريب أن تعمد التنظيمات الإرهابية إلى استغلال تركيز الأجهزة الأمنية على القيام بمهامها في تطبيق الإجراءات الاحترازية لإعادة تشكيل هياكلها وترتيب صفوفها.

ولفت النظر إلى أن الأجهزة الأمنية كانت على مستوى المسؤولية، فلم تمنعها التهديدات الصحية من القيام بواجبها في التصدي للتنظيمات الإرهابية وإفشال مخططاتها الإجرامية، مؤكدًا حرص الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب على أن لا تؤثر هذه الجائحة على أنشطة مكافحة الإرهاب، وعلى ضمان استمرار التعاون بين الدُّول العربية وبين المجلس وسائر المنظمات الإقليمية والدولية في هذا المجال.

وأشار كومان إلى أن الأمانة العامة عقدت -عن بُعد- خلال الجائحة العديد من الاجتماعات، وتم تأجيل البعض منها لكونها تستدعي مشاركة حُضورية، خاصة في إطار المسار المشترك مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب من أجل وضع إستراتيجية عربية لمكافحة الإرهاب، مما جعلنا نتفق مع المكتب على تمديد هذا المسار عاماً إضافياً.

وأوضح كومان أن المؤتمر سيبحث عددًا من البنود المهمة، تأتي في مقدمتها التحديات المستجدة التي تواجه مكافحة الإرهاب في المنطقة العربية، واستغلال العملات الرقمية المشفرة في تمويل الإرهاب، وتجنيد الأطفال والتعامل مع المقاتلين الإرهابيين العائدين، إلى جانب إنشاء فريق خبراء عرب لرصد التهديدات الإرهابية والتحليل الفوري للأعمال الإرهابية.

11 مارس 2021 - 27 رجب 1442
05:17 PM

بدء أعمال المؤتمر العربي الـ(23) للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب

التحديات الناشئة من جائحة كورونا والآثار ضاعفت من حجم مهام الجهات الأمنية

A A A
1
502

أكد الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان، أن التحديات الناشئة من جائحة كورونا والآثار التي خلّفتها قد ضاعفت من حجم المهام الموكلة إلى الأجهزة الأمنية، ومنها السهر على تطبيق الإجراءات المتخذة في هذا الشأن بما يُسهم في الحفاظ على الصحة العامة للمجتمع.

وقال كومان في كلمة ألقاها اليوم في افتتاح أعمال المؤتمر العربي الثالث والعشرين للمسؤولين عن مكافحة الإرهاب بمقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بالعاصمة التونسية: إنه في ظل ظروف كهذه لم يكن من الغريب أن تعمد التنظيمات الإرهابية إلى استغلال تركيز الأجهزة الأمنية على القيام بمهامها في تطبيق الإجراءات الاحترازية لإعادة تشكيل هياكلها وترتيب صفوفها.

ولفت النظر إلى أن الأجهزة الأمنية كانت على مستوى المسؤولية، فلم تمنعها التهديدات الصحية من القيام بواجبها في التصدي للتنظيمات الإرهابية وإفشال مخططاتها الإجرامية، مؤكدًا حرص الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب على أن لا تؤثر هذه الجائحة على أنشطة مكافحة الإرهاب، وعلى ضمان استمرار التعاون بين الدُّول العربية وبين المجلس وسائر المنظمات الإقليمية والدولية في هذا المجال.

وأشار كومان إلى أن الأمانة العامة عقدت -عن بُعد- خلال الجائحة العديد من الاجتماعات، وتم تأجيل البعض منها لكونها تستدعي مشاركة حُضورية، خاصة في إطار المسار المشترك مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب من أجل وضع إستراتيجية عربية لمكافحة الإرهاب، مما جعلنا نتفق مع المكتب على تمديد هذا المسار عاماً إضافياً.

وأوضح كومان أن المؤتمر سيبحث عددًا من البنود المهمة، تأتي في مقدمتها التحديات المستجدة التي تواجه مكافحة الإرهاب في المنطقة العربية، واستغلال العملات الرقمية المشفرة في تمويل الإرهاب، وتجنيد الأطفال والتعامل مع المقاتلين الإرهابيين العائدين، إلى جانب إنشاء فريق خبراء عرب لرصد التهديدات الإرهابية والتحليل الفوري للأعمال الإرهابية.