وفد "إغاثي الملك سلمان" يشارك في جلسة الأمم المتحدة ويبرز الدور السعودي في العمل الإنساني

إضافة لمشاركته في اجتماعَيْ "الصناديق المشتركة" وخطة العمليات الإنسانية باليمن

شارك وفد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم في جلسة نقاش مع موظفي بعثة المملكة الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك على هامش اجتماعات قسم الشؤون الإنسانية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة.

وقدّم الوفد خلال الجلسة عرضًا مرئيًا لموظفي البعثة الدائمة عن جهود المملكة الإغاثية والإنسانية حول العالم بشكل عام واليمن بشكل خاص.

وجرى طرح أكثر من رؤية وتصور حيال إبراز دور المملكة الفاعل في العمل الإنساني والإغاثي من خلال التواصل السريع والفعّال في تبادل المعلومات والآليات المناسبة لذلك، وإمكانية التنسيق لزيارة الوفود للمركز، وخصوصًا برامجه التي ينفذها في محافظة مأرب اليمنية لبعض أعضاء الأمم المتحدة والمنظمات المهتمة بالجوانب الإنسانية، وإمكانية التنسيق لمشاركة المملكة من خلال المركز في المحافل والأيام الإنسانية التي تنظمها الأمم المتحدة، والآليات والطرق المناسبة لاطلاع موظفي البعثة على البرامج والمشروعات والمبالغ التي قدمها المركز.


مثّل المركز: المتحدث الرسمي الدكتور سامر الجطيلي، ومدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية الدكتور يحيى الشمري.

كما شارك ممثلو مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية المتحدث الرسمي الدكتور سامر الجطيلي ومدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية الدكتور يحيى الشمري اليوم في الاجتماع الخاص لفريق العمل للصناديق المشتركة على أساس البلد الواحد الذي عُقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وتناول الاجتماع تأثير الصناديق على العمل الإنساني، ومناقشة النتائج الفعلية لها.

وفي نهاية الاجتماع، تم الاتفاق بين مجموعة المانحين على مواصلة الدعم للصناديق بشكل مستمر سواء كان ماديًا أو لوجيستيًا من خلال تسهيل مهمة عملها للتخفيف من معاناة الشعوب المستهدفة.

وتضم المجموعة الخاصة بفريق العمل عددًا من الدول المانحة الكبرى، وتهدف إلى تقييم أداء الصناديق والاطلاع على أعمالها بشكل مستمر.

وتعد المملكة أحد أعضاء ذلك الفريق من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة الذراع الإنساني للمملكة العربية السعودية، حيث يعمل المركز على متابعة مساهمات المملكة في هذه الصناديق لضمان تحقيق الغاية المرجوة منها.

وشارك وفد المملكة برئاسة المندوب الدائم للمملكة في الأمم المتحدة الدكتور عبدالله المعلمي ومشاركة ممثلي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وممثلي مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة، في الاجتماع الخاص بخطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، الذي عقد على هامش اجتماعات قسم الشؤون الإنسانية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة الذي يعقد في نيويورك .

وتناول الاجتماع لمحة موجزة عن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، وقدم الوفد السعودي عرضاً عن مساهمات المملكة في خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن وأبرز المشاريع والبرامج التي قدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والدعم غير المحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين على كافة الأصعدة لتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.

وشكر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة و منسق الشؤون الإنسانية مارك لوكوك الدعم السخي من المملكة والإمارات، الذي كان له الأثر الفاعل في تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.

وأشاد رئيس برنامج الغذاء العالمي ديفيد بيسلي من جانبه بتعاون دول التحالف العربي بقيادة المملكة مع البرنامج في إدخال المساعدات الغذائية لليمن.

اعلان
وفد "إغاثي الملك سلمان" يشارك في جلسة الأمم المتحدة ويبرز الدور السعودي في العمل الإنساني
سبق

شارك وفد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم في جلسة نقاش مع موظفي بعثة المملكة الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك على هامش اجتماعات قسم الشؤون الإنسانية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة.

وقدّم الوفد خلال الجلسة عرضًا مرئيًا لموظفي البعثة الدائمة عن جهود المملكة الإغاثية والإنسانية حول العالم بشكل عام واليمن بشكل خاص.

وجرى طرح أكثر من رؤية وتصور حيال إبراز دور المملكة الفاعل في العمل الإنساني والإغاثي من خلال التواصل السريع والفعّال في تبادل المعلومات والآليات المناسبة لذلك، وإمكانية التنسيق لزيارة الوفود للمركز، وخصوصًا برامجه التي ينفذها في محافظة مأرب اليمنية لبعض أعضاء الأمم المتحدة والمنظمات المهتمة بالجوانب الإنسانية، وإمكانية التنسيق لمشاركة المملكة من خلال المركز في المحافل والأيام الإنسانية التي تنظمها الأمم المتحدة، والآليات والطرق المناسبة لاطلاع موظفي البعثة على البرامج والمشروعات والمبالغ التي قدمها المركز.


مثّل المركز: المتحدث الرسمي الدكتور سامر الجطيلي، ومدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية الدكتور يحيى الشمري.

كما شارك ممثلو مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية المتحدث الرسمي الدكتور سامر الجطيلي ومدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية الدكتور يحيى الشمري اليوم في الاجتماع الخاص لفريق العمل للصناديق المشتركة على أساس البلد الواحد الذي عُقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وتناول الاجتماع تأثير الصناديق على العمل الإنساني، ومناقشة النتائج الفعلية لها.

وفي نهاية الاجتماع، تم الاتفاق بين مجموعة المانحين على مواصلة الدعم للصناديق بشكل مستمر سواء كان ماديًا أو لوجيستيًا من خلال تسهيل مهمة عملها للتخفيف من معاناة الشعوب المستهدفة.

وتضم المجموعة الخاصة بفريق العمل عددًا من الدول المانحة الكبرى، وتهدف إلى تقييم أداء الصناديق والاطلاع على أعمالها بشكل مستمر.

وتعد المملكة أحد أعضاء ذلك الفريق من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة الذراع الإنساني للمملكة العربية السعودية، حيث يعمل المركز على متابعة مساهمات المملكة في هذه الصناديق لضمان تحقيق الغاية المرجوة منها.

وشارك وفد المملكة برئاسة المندوب الدائم للمملكة في الأمم المتحدة الدكتور عبدالله المعلمي ومشاركة ممثلي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وممثلي مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة، في الاجتماع الخاص بخطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، الذي عقد على هامش اجتماعات قسم الشؤون الإنسانية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة الذي يعقد في نيويورك .

وتناول الاجتماع لمحة موجزة عن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، وقدم الوفد السعودي عرضاً عن مساهمات المملكة في خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن وأبرز المشاريع والبرامج التي قدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والدعم غير المحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين على كافة الأصعدة لتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.

وشكر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة و منسق الشؤون الإنسانية مارك لوكوك الدعم السخي من المملكة والإمارات، الذي كان له الأثر الفاعل في تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.

وأشاد رئيس برنامج الغذاء العالمي ديفيد بيسلي من جانبه بتعاون دول التحالف العربي بقيادة المملكة مع البرنامج في إدخال المساعدات الغذائية لليمن.

20 يونيو 2018 - 6 شوّال 1439
10:34 PM
اخر تعديل
01 سبتمبر 2018 - 21 ذو الحجة 1439
08:50 AM

وفد "إغاثي الملك سلمان" يشارك في جلسة الأمم المتحدة ويبرز الدور السعودي في العمل الإنساني

إضافة لمشاركته في اجتماعَيْ "الصناديق المشتركة" وخطة العمليات الإنسانية باليمن

A A A
0
2,240

شارك وفد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم في جلسة نقاش مع موظفي بعثة المملكة الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك على هامش اجتماعات قسم الشؤون الإنسانية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة.

وقدّم الوفد خلال الجلسة عرضًا مرئيًا لموظفي البعثة الدائمة عن جهود المملكة الإغاثية والإنسانية حول العالم بشكل عام واليمن بشكل خاص.

وجرى طرح أكثر من رؤية وتصور حيال إبراز دور المملكة الفاعل في العمل الإنساني والإغاثي من خلال التواصل السريع والفعّال في تبادل المعلومات والآليات المناسبة لذلك، وإمكانية التنسيق لزيارة الوفود للمركز، وخصوصًا برامجه التي ينفذها في محافظة مأرب اليمنية لبعض أعضاء الأمم المتحدة والمنظمات المهتمة بالجوانب الإنسانية، وإمكانية التنسيق لمشاركة المملكة من خلال المركز في المحافل والأيام الإنسانية التي تنظمها الأمم المتحدة، والآليات والطرق المناسبة لاطلاع موظفي البعثة على البرامج والمشروعات والمبالغ التي قدمها المركز.


مثّل المركز: المتحدث الرسمي الدكتور سامر الجطيلي، ومدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية الدكتور يحيى الشمري.

كما شارك ممثلو مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية المتحدث الرسمي الدكتور سامر الجطيلي ومدير إدارة الشراكات والعلاقات الدولية الدكتور يحيى الشمري اليوم في الاجتماع الخاص لفريق العمل للصناديق المشتركة على أساس البلد الواحد الذي عُقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وتناول الاجتماع تأثير الصناديق على العمل الإنساني، ومناقشة النتائج الفعلية لها.

وفي نهاية الاجتماع، تم الاتفاق بين مجموعة المانحين على مواصلة الدعم للصناديق بشكل مستمر سواء كان ماديًا أو لوجيستيًا من خلال تسهيل مهمة عملها للتخفيف من معاناة الشعوب المستهدفة.

وتضم المجموعة الخاصة بفريق العمل عددًا من الدول المانحة الكبرى، وتهدف إلى تقييم أداء الصناديق والاطلاع على أعمالها بشكل مستمر.

وتعد المملكة أحد أعضاء ذلك الفريق من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة الذراع الإنساني للمملكة العربية السعودية، حيث يعمل المركز على متابعة مساهمات المملكة في هذه الصناديق لضمان تحقيق الغاية المرجوة منها.

وشارك وفد المملكة برئاسة المندوب الدائم للمملكة في الأمم المتحدة الدكتور عبدالله المعلمي ومشاركة ممثلي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وممثلي مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة، في الاجتماع الخاص بخطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، الذي عقد على هامش اجتماعات قسم الشؤون الإنسانية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة الذي يعقد في نيويورك .

وتناول الاجتماع لمحة موجزة عن خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، وقدم الوفد السعودي عرضاً عن مساهمات المملكة في خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن وأبرز المشاريع والبرامج التي قدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والدعم غير المحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين على كافة الأصعدة لتخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.

وشكر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة و منسق الشؤون الإنسانية مارك لوكوك الدعم السخي من المملكة والإمارات، الذي كان له الأثر الفاعل في تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني.

وأشاد رئيس برنامج الغذاء العالمي ديفيد بيسلي من جانبه بتعاون دول التحالف العربي بقيادة المملكة مع البرنامج في إدخال المساعدات الغذائية لليمن.