شاهد .. تدشين واجهة الليث البحرية بطاقة تستوعب ٧٥٠٠ شخص في آن واحد

بطول ٤٠٠ متر على امتداد الساحل.. وبلغت قيمة تنفيذ المشروع ٣ ملايين ريال

دشن محافظ الليث عمران الزهراني، بحضور وكيل الأمين للبلديات المهندس سعيد القرني، مشروع واجهة الليث البحرية "الجديدة"، حيث يعتبر هذا المشروع مرحلة إنجاز جديدة في مسيرة الوطن نحو الرقي والازدهار، وامتداداً للنهضة العمرانية ودفعاً لعجلة التنمية والتطوير ويترجم كذلك المخرجات والأهداف النوعية لرؤية ٢٠٣٠م، ويضيف معلماً سياحياً جاذباً لمحافظة الليث، ومتنفساً ترفيهياً لأهالي المحافظة.

وتفصيلاً، كانت بلدية محافظة الليث قد قامت منذ ما يقارب عام ونصف بالعمل على تطوير ما مساحته ٤٥ ألف متر مربع تقريباً من الواجهة البحرية الخام للمحافظة، والتي يحدها شمالاً المدخل الرئيس لكورنيش المحافظة (ميدان الصدفة)، فيما يحدها جنوباً (خور الليث).

ويبلغ طول الواجهة البحرية الجديدة ما يقارب ٤٠٠ متر على طول امتداد الساحل، كما تُقدر طاقتها الاستيعابية ما يقارب ٧٥٠٠ شخص في آن واحد، في حين بلغت القيمة التقديرية لتنفيذ المشروع ما يقارب ٣ ملايين ريال.

وارتكزت عملية تطوير الواجهة البحرية الجديدة على عدد من الاعتبارات الإنشائية والتصميمية من أهمها، توريد مواد إنشائية تتماشى مع الخصائص والظروف المناخية لمحافظة الليث لغرض الحفاظ على استدامة المشروع أقصى مدة ممكنة، بالإضافة إلى تنفيذ مجموعة من العناصر الوظيفية والجمالية وفق معايير هندسية تعكس الهوية والصورة النمطية لمحافظة الليث.

وتجمع الواجهة البحرية بين زرقة البحر وخضرة المساحات، وتؤكد على الثقافة البصرية من خلال تنفيذ مجسم لرؤية الوطن ٢٠٣٠ ومنطقة الأشرعة التي تعكس الهوية النمطية لمحافظة الليث. بالإضافة إلى وجود ساحات التنزه والمسطحات الخضراء التي يتخللها النوافير التفاعلية وممرات المشاة المزودة بأماكن للجلوس والإضاءات العامودية والأرضية. كما يتضمن المشروع أيضاً الممشى البحري الرئيس والذي يعطي فرصة المشاهدة الكاملة لشاطئ الواجهة البحرية، إضافة إلى وجود منطقة آمنة لألعاب الأطفال ومواقف للسيارات ودورات للمياه وخلافها.

وطالبت البلدية جميع المواطنين والمقيمين بالمحافظة على هذه المكتسبات الوطنية ورعايتها وحمايتها من أي عبث باعتبارها من مقدرات الوطنِ والمحافظة عليها واجب وطني.

الليث واجهة الليث البحرية
اعلان
شاهد .. تدشين واجهة الليث البحرية بطاقة تستوعب ٧٥٠٠ شخص في آن واحد
سبق

دشن محافظ الليث عمران الزهراني، بحضور وكيل الأمين للبلديات المهندس سعيد القرني، مشروع واجهة الليث البحرية "الجديدة"، حيث يعتبر هذا المشروع مرحلة إنجاز جديدة في مسيرة الوطن نحو الرقي والازدهار، وامتداداً للنهضة العمرانية ودفعاً لعجلة التنمية والتطوير ويترجم كذلك المخرجات والأهداف النوعية لرؤية ٢٠٣٠م، ويضيف معلماً سياحياً جاذباً لمحافظة الليث، ومتنفساً ترفيهياً لأهالي المحافظة.

وتفصيلاً، كانت بلدية محافظة الليث قد قامت منذ ما يقارب عام ونصف بالعمل على تطوير ما مساحته ٤٥ ألف متر مربع تقريباً من الواجهة البحرية الخام للمحافظة، والتي يحدها شمالاً المدخل الرئيس لكورنيش المحافظة (ميدان الصدفة)، فيما يحدها جنوباً (خور الليث).

ويبلغ طول الواجهة البحرية الجديدة ما يقارب ٤٠٠ متر على طول امتداد الساحل، كما تُقدر طاقتها الاستيعابية ما يقارب ٧٥٠٠ شخص في آن واحد، في حين بلغت القيمة التقديرية لتنفيذ المشروع ما يقارب ٣ ملايين ريال.

وارتكزت عملية تطوير الواجهة البحرية الجديدة على عدد من الاعتبارات الإنشائية والتصميمية من أهمها، توريد مواد إنشائية تتماشى مع الخصائص والظروف المناخية لمحافظة الليث لغرض الحفاظ على استدامة المشروع أقصى مدة ممكنة، بالإضافة إلى تنفيذ مجموعة من العناصر الوظيفية والجمالية وفق معايير هندسية تعكس الهوية والصورة النمطية لمحافظة الليث.

وتجمع الواجهة البحرية بين زرقة البحر وخضرة المساحات، وتؤكد على الثقافة البصرية من خلال تنفيذ مجسم لرؤية الوطن ٢٠٣٠ ومنطقة الأشرعة التي تعكس الهوية النمطية لمحافظة الليث. بالإضافة إلى وجود ساحات التنزه والمسطحات الخضراء التي يتخللها النوافير التفاعلية وممرات المشاة المزودة بأماكن للجلوس والإضاءات العامودية والأرضية. كما يتضمن المشروع أيضاً الممشى البحري الرئيس والذي يعطي فرصة المشاهدة الكاملة لشاطئ الواجهة البحرية، إضافة إلى وجود منطقة آمنة لألعاب الأطفال ومواقف للسيارات ودورات للمياه وخلافها.

وطالبت البلدية جميع المواطنين والمقيمين بالمحافظة على هذه المكتسبات الوطنية ورعايتها وحمايتها من أي عبث باعتبارها من مقدرات الوطنِ والمحافظة عليها واجب وطني.

12 مارس 2020 - 17 رجب 1441
11:58 PM

شاهد .. تدشين واجهة الليث البحرية بطاقة تستوعب ٧٥٠٠ شخص في آن واحد

بطول ٤٠٠ متر على امتداد الساحل.. وبلغت قيمة تنفيذ المشروع ٣ ملايين ريال

A A A
5
11,385

دشن محافظ الليث عمران الزهراني، بحضور وكيل الأمين للبلديات المهندس سعيد القرني، مشروع واجهة الليث البحرية "الجديدة"، حيث يعتبر هذا المشروع مرحلة إنجاز جديدة في مسيرة الوطن نحو الرقي والازدهار، وامتداداً للنهضة العمرانية ودفعاً لعجلة التنمية والتطوير ويترجم كذلك المخرجات والأهداف النوعية لرؤية ٢٠٣٠م، ويضيف معلماً سياحياً جاذباً لمحافظة الليث، ومتنفساً ترفيهياً لأهالي المحافظة.

وتفصيلاً، كانت بلدية محافظة الليث قد قامت منذ ما يقارب عام ونصف بالعمل على تطوير ما مساحته ٤٥ ألف متر مربع تقريباً من الواجهة البحرية الخام للمحافظة، والتي يحدها شمالاً المدخل الرئيس لكورنيش المحافظة (ميدان الصدفة)، فيما يحدها جنوباً (خور الليث).

ويبلغ طول الواجهة البحرية الجديدة ما يقارب ٤٠٠ متر على طول امتداد الساحل، كما تُقدر طاقتها الاستيعابية ما يقارب ٧٥٠٠ شخص في آن واحد، في حين بلغت القيمة التقديرية لتنفيذ المشروع ما يقارب ٣ ملايين ريال.

وارتكزت عملية تطوير الواجهة البحرية الجديدة على عدد من الاعتبارات الإنشائية والتصميمية من أهمها، توريد مواد إنشائية تتماشى مع الخصائص والظروف المناخية لمحافظة الليث لغرض الحفاظ على استدامة المشروع أقصى مدة ممكنة، بالإضافة إلى تنفيذ مجموعة من العناصر الوظيفية والجمالية وفق معايير هندسية تعكس الهوية والصورة النمطية لمحافظة الليث.

وتجمع الواجهة البحرية بين زرقة البحر وخضرة المساحات، وتؤكد على الثقافة البصرية من خلال تنفيذ مجسم لرؤية الوطن ٢٠٣٠ ومنطقة الأشرعة التي تعكس الهوية النمطية لمحافظة الليث. بالإضافة إلى وجود ساحات التنزه والمسطحات الخضراء التي يتخللها النوافير التفاعلية وممرات المشاة المزودة بأماكن للجلوس والإضاءات العامودية والأرضية. كما يتضمن المشروع أيضاً الممشى البحري الرئيس والذي يعطي فرصة المشاهدة الكاملة لشاطئ الواجهة البحرية، إضافة إلى وجود منطقة آمنة لألعاب الأطفال ومواقف للسيارات ودورات للمياه وخلافها.

وطالبت البلدية جميع المواطنين والمقيمين بالمحافظة على هذه المكتسبات الوطنية ورعايتها وحمايتها من أي عبث باعتبارها من مقدرات الوطنِ والمحافظة عليها واجب وطني.