الكشف عن مشروع "جوجل" السري الذي تستهدف به منافسيها

كشفت تقارير صحفية عالمية عن مشروع "سري" خاص بشركة "جوجل" الأمريكية، تستهدف فيه منافسيها.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، أن "جوجل" تواجه دعوى قضائية لمكافحة الاحتكار في ولاية تكساس الأمريكية، بسبب ما تم فضحه من تفاصيل مشروع "برنانك" السري الخاصة بالشركة الأمريكية.

ويعمل المشروع السري -بحسب وثائق عثرت عليها هيئة الادعاء في المحكمة- على منح التطبيقات والخدمات الخاصة بـ"جوجل" ميزة استثنائية على منافسيها في نظام شراء الإعلانات الخاص بها.

ويساهم هذا في زيادة انتشار وأرباح تطبيقات "جوجل" على حساب منافسيها من الشركات الأخرى.

وتستخدم جوجل في هذا المشروع السري بيانات من خوادم إعلانات الناشرين، لتوجيه المعلنين نحو السعر الذي يتعين عليهم دفعه مقابل مواضع الإعلانات، دون أن تخبر الناشرين بأنها تمارس تلك السياسة.

ويمكن أن تستخدم "جوجل"، بحسب الدعوى القضائية، تلك السياسة السرية، في تقويض أنظمة الشراء المنافسة بدفعها مقابلًا أقل للناشرين واجتذاب عدد أكبر من المعلنين.

وتشير الدعوى إلى أن جوجل حققت أرباحًا من مشروع برنانكي السري بنحو 230 مليون دولار خلال عام 2013 فقط.

وتُظهر وثائق المحكمة أن جوجل اعترفت بوجود المشروع السري؛ لكنها قالت إنها لم ترتكب أي خطأ، واتهمت الشكوى بأنها "تحرف" جزءًا كبيرًا من الحقائق، ولكن المحكمة قالت إن تلك السياسة تُظهر عدم تكافؤ فرص مع الخدمات المقدمة من قِبَل الخدمات الأخرى.

شركة جوجل الأمريكية
اعلان
الكشف عن مشروع "جوجل" السري الذي تستهدف به منافسيها
سبق

كشفت تقارير صحفية عالمية عن مشروع "سري" خاص بشركة "جوجل" الأمريكية، تستهدف فيه منافسيها.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، أن "جوجل" تواجه دعوى قضائية لمكافحة الاحتكار في ولاية تكساس الأمريكية، بسبب ما تم فضحه من تفاصيل مشروع "برنانك" السري الخاصة بالشركة الأمريكية.

ويعمل المشروع السري -بحسب وثائق عثرت عليها هيئة الادعاء في المحكمة- على منح التطبيقات والخدمات الخاصة بـ"جوجل" ميزة استثنائية على منافسيها في نظام شراء الإعلانات الخاص بها.

ويساهم هذا في زيادة انتشار وأرباح تطبيقات "جوجل" على حساب منافسيها من الشركات الأخرى.

وتستخدم جوجل في هذا المشروع السري بيانات من خوادم إعلانات الناشرين، لتوجيه المعلنين نحو السعر الذي يتعين عليهم دفعه مقابل مواضع الإعلانات، دون أن تخبر الناشرين بأنها تمارس تلك السياسة.

ويمكن أن تستخدم "جوجل"، بحسب الدعوى القضائية، تلك السياسة السرية، في تقويض أنظمة الشراء المنافسة بدفعها مقابلًا أقل للناشرين واجتذاب عدد أكبر من المعلنين.

وتشير الدعوى إلى أن جوجل حققت أرباحًا من مشروع برنانكي السري بنحو 230 مليون دولار خلال عام 2013 فقط.

وتُظهر وثائق المحكمة أن جوجل اعترفت بوجود المشروع السري؛ لكنها قالت إنها لم ترتكب أي خطأ، واتهمت الشكوى بأنها "تحرف" جزءًا كبيرًا من الحقائق، ولكن المحكمة قالت إن تلك السياسة تُظهر عدم تكافؤ فرص مع الخدمات المقدمة من قِبَل الخدمات الأخرى.

12 إبريل 2021 - 30 شعبان 1442
11:27 AM

الكشف عن مشروع "جوجل" السري الذي تستهدف به منافسيها

A A A
0
1,881

كشفت تقارير صحفية عالمية عن مشروع "سري" خاص بشركة "جوجل" الأمريكية، تستهدف فيه منافسيها.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع "إنغادجيت" التقني المتخصص، أن "جوجل" تواجه دعوى قضائية لمكافحة الاحتكار في ولاية تكساس الأمريكية، بسبب ما تم فضحه من تفاصيل مشروع "برنانك" السري الخاصة بالشركة الأمريكية.

ويعمل المشروع السري -بحسب وثائق عثرت عليها هيئة الادعاء في المحكمة- على منح التطبيقات والخدمات الخاصة بـ"جوجل" ميزة استثنائية على منافسيها في نظام شراء الإعلانات الخاص بها.

ويساهم هذا في زيادة انتشار وأرباح تطبيقات "جوجل" على حساب منافسيها من الشركات الأخرى.

وتستخدم جوجل في هذا المشروع السري بيانات من خوادم إعلانات الناشرين، لتوجيه المعلنين نحو السعر الذي يتعين عليهم دفعه مقابل مواضع الإعلانات، دون أن تخبر الناشرين بأنها تمارس تلك السياسة.

ويمكن أن تستخدم "جوجل"، بحسب الدعوى القضائية، تلك السياسة السرية، في تقويض أنظمة الشراء المنافسة بدفعها مقابلًا أقل للناشرين واجتذاب عدد أكبر من المعلنين.

وتشير الدعوى إلى أن جوجل حققت أرباحًا من مشروع برنانكي السري بنحو 230 مليون دولار خلال عام 2013 فقط.

وتُظهر وثائق المحكمة أن جوجل اعترفت بوجود المشروع السري؛ لكنها قالت إنها لم ترتكب أي خطأ، واتهمت الشكوى بأنها "تحرف" جزءًا كبيرًا من الحقائق، ولكن المحكمة قالت إن تلك السياسة تُظهر عدم تكافؤ فرص مع الخدمات المقدمة من قِبَل الخدمات الأخرى.