"ألماس" و"عبدالله الاقتصادية" تتفقان على إنشاء أكبر مصنع لقاحات بالشرق الأوسط

المرحلة الأولى على مساحة 40 ألف متر مربع بالوادي الصناعي

وقّعت شركة "ألماس العالمية للأدوية المحدودة" عقداً مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ممثلة بالوادي الصناعي؛ لإنشاء أحد أكبر مصانع إنتاج اللقاحات في العالم، والذي يعتبر أول مصنع لقاحات "بي سي جي" من نوعه في الشرق الأوسط، من خلال استئجار قطعة أرض لبناء المرحلة الأولى من المصنع التي تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 40 ألف متر مربع بالوادي الصناعي.

وفي التفاصيل، أوضح المهندس أيمن منسي الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أن المدينة الاقتصادية تتجه لأن تكون أكبر تجمع لصناعات الأدوية، عبر استقطاب شركات وطنية وعالمية تلبي حاجة السوق المحلي.

وأضاف "منسي" أن استيراد الصناعات الدوائية والصيدلانية في المملكة يشكل قرابة 80% من حاجة السوق المحلي من الدواء، فلذلك يعتبر توطين الصناعة الدوائية والرعاية الصحية أولوية استراتيجية للمملكة، ونركز في الوادي الصناعي على جذب استثمارات نوعية في مجال الصناعات الدوائية منذ سنوات، مبيناً أننا نخطو بخطوات متسارعة وناجحة ليكون الوادي الصناعي هو المركز الرئيسي في مجال الصناعات الدوائية على مستوي الشرق الأوسط.

وتابع: "لدينا اهتمام خاص بقطاع المنتجات الدوائية؛ لإسهامه في الاهتمام بصحة المواطن، ولما يوفره القطاع الصيدلاني والدوائي من فرص وظيفية نوعية متميزة للسعوديين، وأولوية استراتيجية لتحقيق الأمن الدوائي للمملكة، حيث إن استهلاك المملكة من الدواء يقدر بأكثر من 15 مليار ريـال سنوياً، وهو الأكبر من حيث القيمة في السوق العربية للدواء، بينما الصناعة الوطنية تغطي نحو 20% فقط من حجم الطلب في السوق المحلي.

وأكمل: "إن حجم الفرص الاستثمارية الهائلة التي يوفرها الوادي الصناعي المتصل مباشرة بميناء الملك عبدالله ومنطقة إعادة التصدير، يؤهله لأن يكون وجهة رئيسية ونقطة إمداد متقدمة للخدمات اللوجستية والصناعية في المنطقة".

ومن جانبه، قال محمد علي العيسائي، رئيس مجلس إدارة شركة ألماس العالمية للأدوية المحدودة: "إن شركة ألماس ستشرع في بناء المصنع قريباً، فـور الانتهاء من الخطط والرسومات، والتي ستعكس بإذن الله تعالى أحدث التصاميم المتوافقة مع المباني الحديثة للمصانع الدوائية والصيدلانية، وتتناسب وطبيعة مصانع اللقاحات وتخزين الخلايا". مشيراً إلى أن المرحلة الأولى والتي يتوقع أن تكتمل في منتصف العام 2021م، سوف تشمل لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط تخزين الخلايا المصنعة لهذه اللقاحات، والتي بدورها ستكون أول إنتاج للقاح نشط في تاريخ المنطقة ككل.

وبيّن "العيسائي" أنه يجري في الوقت الحالي تصميم المشروع ليشمل توسعات مستقبلية جديدة أخرى للقاحات مختلفة، تغطي بإذن الله تعالى حاجة السوق السعودي والخليجي وغيرها من الأسواق الإقليمية، مستفيدين من الإمكانيات والمميزات اللوجستية التي يوفرها الوادي الصناعي وميناء الملك عبدالله ومنطقة إعادة التصدير في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والتي تميزها البنية التحتية المتقدمة كأساس لنجاح مشاريع الصناعات الدوائية.

يُذكر أن شركة "ألماس العالمية للأدوية المحدودة" تأسست مؤخراً؛ من أجل إطلاق أحد أكبر مصانع اللقاحات وتخزين الخلايا في العالم والأول من نوعه في المنطقة بالتحالف مع شركة (AJ Vaccines) للقاحات الأوروبية، والتي استحوذت على كامل إنتاج اللقاحات من المنظمة الأوروبية العريقة ستيتنس سيروم (SSI) التي تتمتع بخبرة تمتد إلى 120 عاماً.

اعلان
"ألماس" و"عبدالله الاقتصادية" تتفقان على إنشاء أكبر مصنع لقاحات بالشرق الأوسط
سبق

وقّعت شركة "ألماس العالمية للأدوية المحدودة" عقداً مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ممثلة بالوادي الصناعي؛ لإنشاء أحد أكبر مصانع إنتاج اللقاحات في العالم، والذي يعتبر أول مصنع لقاحات "بي سي جي" من نوعه في الشرق الأوسط، من خلال استئجار قطعة أرض لبناء المرحلة الأولى من المصنع التي تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 40 ألف متر مربع بالوادي الصناعي.

وفي التفاصيل، أوضح المهندس أيمن منسي الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أن المدينة الاقتصادية تتجه لأن تكون أكبر تجمع لصناعات الأدوية، عبر استقطاب شركات وطنية وعالمية تلبي حاجة السوق المحلي.

وأضاف "منسي" أن استيراد الصناعات الدوائية والصيدلانية في المملكة يشكل قرابة 80% من حاجة السوق المحلي من الدواء، فلذلك يعتبر توطين الصناعة الدوائية والرعاية الصحية أولوية استراتيجية للمملكة، ونركز في الوادي الصناعي على جذب استثمارات نوعية في مجال الصناعات الدوائية منذ سنوات، مبيناً أننا نخطو بخطوات متسارعة وناجحة ليكون الوادي الصناعي هو المركز الرئيسي في مجال الصناعات الدوائية على مستوي الشرق الأوسط.

وتابع: "لدينا اهتمام خاص بقطاع المنتجات الدوائية؛ لإسهامه في الاهتمام بصحة المواطن، ولما يوفره القطاع الصيدلاني والدوائي من فرص وظيفية نوعية متميزة للسعوديين، وأولوية استراتيجية لتحقيق الأمن الدوائي للمملكة، حيث إن استهلاك المملكة من الدواء يقدر بأكثر من 15 مليار ريـال سنوياً، وهو الأكبر من حيث القيمة في السوق العربية للدواء، بينما الصناعة الوطنية تغطي نحو 20% فقط من حجم الطلب في السوق المحلي.

وأكمل: "إن حجم الفرص الاستثمارية الهائلة التي يوفرها الوادي الصناعي المتصل مباشرة بميناء الملك عبدالله ومنطقة إعادة التصدير، يؤهله لأن يكون وجهة رئيسية ونقطة إمداد متقدمة للخدمات اللوجستية والصناعية في المنطقة".

ومن جانبه، قال محمد علي العيسائي، رئيس مجلس إدارة شركة ألماس العالمية للأدوية المحدودة: "إن شركة ألماس ستشرع في بناء المصنع قريباً، فـور الانتهاء من الخطط والرسومات، والتي ستعكس بإذن الله تعالى أحدث التصاميم المتوافقة مع المباني الحديثة للمصانع الدوائية والصيدلانية، وتتناسب وطبيعة مصانع اللقاحات وتخزين الخلايا". مشيراً إلى أن المرحلة الأولى والتي يتوقع أن تكتمل في منتصف العام 2021م، سوف تشمل لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط تخزين الخلايا المصنعة لهذه اللقاحات، والتي بدورها ستكون أول إنتاج للقاح نشط في تاريخ المنطقة ككل.

وبيّن "العيسائي" أنه يجري في الوقت الحالي تصميم المشروع ليشمل توسعات مستقبلية جديدة أخرى للقاحات مختلفة، تغطي بإذن الله تعالى حاجة السوق السعودي والخليجي وغيرها من الأسواق الإقليمية، مستفيدين من الإمكانيات والمميزات اللوجستية التي يوفرها الوادي الصناعي وميناء الملك عبدالله ومنطقة إعادة التصدير في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والتي تميزها البنية التحتية المتقدمة كأساس لنجاح مشاريع الصناعات الدوائية.

يُذكر أن شركة "ألماس العالمية للأدوية المحدودة" تأسست مؤخراً؛ من أجل إطلاق أحد أكبر مصانع اللقاحات وتخزين الخلايا في العالم والأول من نوعه في المنطقة بالتحالف مع شركة (AJ Vaccines) للقاحات الأوروبية، والتي استحوذت على كامل إنتاج اللقاحات من المنظمة الأوروبية العريقة ستيتنس سيروم (SSI) التي تتمتع بخبرة تمتد إلى 120 عاماً.

24 مايو 2018 - 9 رمضان 1439
05:34 PM

"ألماس" و"عبدالله الاقتصادية" تتفقان على إنشاء أكبر مصنع لقاحات بالشرق الأوسط

المرحلة الأولى على مساحة 40 ألف متر مربع بالوادي الصناعي

A A A
2
4,369

وقّعت شركة "ألماس العالمية للأدوية المحدودة" عقداً مع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ممثلة بالوادي الصناعي؛ لإنشاء أحد أكبر مصانع إنتاج اللقاحات في العالم، والذي يعتبر أول مصنع لقاحات "بي سي جي" من نوعه في الشرق الأوسط، من خلال استئجار قطعة أرض لبناء المرحلة الأولى من المصنع التي تبلغ مساحتها الإجمالية نحو 40 ألف متر مربع بالوادي الصناعي.

وفي التفاصيل، أوضح المهندس أيمن منسي الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أن المدينة الاقتصادية تتجه لأن تكون أكبر تجمع لصناعات الأدوية، عبر استقطاب شركات وطنية وعالمية تلبي حاجة السوق المحلي.

وأضاف "منسي" أن استيراد الصناعات الدوائية والصيدلانية في المملكة يشكل قرابة 80% من حاجة السوق المحلي من الدواء، فلذلك يعتبر توطين الصناعة الدوائية والرعاية الصحية أولوية استراتيجية للمملكة، ونركز في الوادي الصناعي على جذب استثمارات نوعية في مجال الصناعات الدوائية منذ سنوات، مبيناً أننا نخطو بخطوات متسارعة وناجحة ليكون الوادي الصناعي هو المركز الرئيسي في مجال الصناعات الدوائية على مستوي الشرق الأوسط.

وتابع: "لدينا اهتمام خاص بقطاع المنتجات الدوائية؛ لإسهامه في الاهتمام بصحة المواطن، ولما يوفره القطاع الصيدلاني والدوائي من فرص وظيفية نوعية متميزة للسعوديين، وأولوية استراتيجية لتحقيق الأمن الدوائي للمملكة، حيث إن استهلاك المملكة من الدواء يقدر بأكثر من 15 مليار ريـال سنوياً، وهو الأكبر من حيث القيمة في السوق العربية للدواء، بينما الصناعة الوطنية تغطي نحو 20% فقط من حجم الطلب في السوق المحلي.

وأكمل: "إن حجم الفرص الاستثمارية الهائلة التي يوفرها الوادي الصناعي المتصل مباشرة بميناء الملك عبدالله ومنطقة إعادة التصدير، يؤهله لأن يكون وجهة رئيسية ونقطة إمداد متقدمة للخدمات اللوجستية والصناعية في المنطقة".

ومن جانبه، قال محمد علي العيسائي، رئيس مجلس إدارة شركة ألماس العالمية للأدوية المحدودة: "إن شركة ألماس ستشرع في بناء المصنع قريباً، فـور الانتهاء من الخطط والرسومات، والتي ستعكس بإذن الله تعالى أحدث التصاميم المتوافقة مع المباني الحديثة للمصانع الدوائية والصيدلانية، وتتناسب وطبيعة مصانع اللقاحات وتخزين الخلايا". مشيراً إلى أن المرحلة الأولى والتي يتوقع أن تكتمل في منتصف العام 2021م، سوف تشمل لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط تخزين الخلايا المصنعة لهذه اللقاحات، والتي بدورها ستكون أول إنتاج للقاح نشط في تاريخ المنطقة ككل.

وبيّن "العيسائي" أنه يجري في الوقت الحالي تصميم المشروع ليشمل توسعات مستقبلية جديدة أخرى للقاحات مختلفة، تغطي بإذن الله تعالى حاجة السوق السعودي والخليجي وغيرها من الأسواق الإقليمية، مستفيدين من الإمكانيات والمميزات اللوجستية التي يوفرها الوادي الصناعي وميناء الملك عبدالله ومنطقة إعادة التصدير في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، والتي تميزها البنية التحتية المتقدمة كأساس لنجاح مشاريع الصناعات الدوائية.

يُذكر أن شركة "ألماس العالمية للأدوية المحدودة" تأسست مؤخراً؛ من أجل إطلاق أحد أكبر مصانع اللقاحات وتخزين الخلايا في العالم والأول من نوعه في المنطقة بالتحالف مع شركة (AJ Vaccines) للقاحات الأوروبية، والتي استحوذت على كامل إنتاج اللقاحات من المنظمة الأوروبية العريقة ستيتنس سيروم (SSI) التي تتمتع بخبرة تمتد إلى 120 عاماً.