شاهد .. "البناوي" يدشن حملة تشجير بارق

عنوانها "بيئة صحية وخضراء"

دشن محافظ بارق، مفرح بن زايد البناوي، حملة تشجير بارق، بحضور مديري الإدارات والمراكز الحكومية بالمحافظة، صباح اليوم الثلاثاء.

جاء ذلك بتنظيم من رابطة عسير الخضراء، وبالتعاون مع أهالي المحافظة.

وتركزت الحملة في بدايتها لزراعة شجرة لكل بيت وحول المساجد والمدارس وفي الأماكن العامة.

وأوضح مشرف فرع الرابطة في بارق، هيازع محمد البارقي، أن هناك مبادرات مجدولة هدفها الوصول لغاية عنوانها بيئة صحية وخضراء وبأشجار من بيئتنا وتتحمل ظروفنا الجوية.

وتركزت الحملة في بدايتها على زراعة أشجار السدر لتكون نواة لخلق غابات تكون ظلاً وجمالاً، حيث إن الحملة ارتكزت على أنه لا لغة أرقام نعلنها بل غابات سنشكلها لتنعم ديارنا ببيئة صحية مساهمة في الحد من خطر التصحر ومواكبة لتطلعات رؤية 2030.

اعلان
شاهد .. "البناوي" يدشن حملة تشجير بارق
سبق

دشن محافظ بارق، مفرح بن زايد البناوي، حملة تشجير بارق، بحضور مديري الإدارات والمراكز الحكومية بالمحافظة، صباح اليوم الثلاثاء.

جاء ذلك بتنظيم من رابطة عسير الخضراء، وبالتعاون مع أهالي المحافظة.

وتركزت الحملة في بدايتها لزراعة شجرة لكل بيت وحول المساجد والمدارس وفي الأماكن العامة.

وأوضح مشرف فرع الرابطة في بارق، هيازع محمد البارقي، أن هناك مبادرات مجدولة هدفها الوصول لغاية عنوانها بيئة صحية وخضراء وبأشجار من بيئتنا وتتحمل ظروفنا الجوية.

وتركزت الحملة في بدايتها على زراعة أشجار السدر لتكون نواة لخلق غابات تكون ظلاً وجمالاً، حيث إن الحملة ارتكزت على أنه لا لغة أرقام نعلنها بل غابات سنشكلها لتنعم ديارنا ببيئة صحية مساهمة في الحد من خطر التصحر ومواكبة لتطلعات رؤية 2030.

11 سبتمبر 2018 - 1 محرّم 1440
06:29 PM

شاهد .. "البناوي" يدشن حملة تشجير بارق

عنوانها "بيئة صحية وخضراء"

A A A
0
405

دشن محافظ بارق، مفرح بن زايد البناوي، حملة تشجير بارق، بحضور مديري الإدارات والمراكز الحكومية بالمحافظة، صباح اليوم الثلاثاء.

جاء ذلك بتنظيم من رابطة عسير الخضراء، وبالتعاون مع أهالي المحافظة.

وتركزت الحملة في بدايتها لزراعة شجرة لكل بيت وحول المساجد والمدارس وفي الأماكن العامة.

وأوضح مشرف فرع الرابطة في بارق، هيازع محمد البارقي، أن هناك مبادرات مجدولة هدفها الوصول لغاية عنوانها بيئة صحية وخضراء وبأشجار من بيئتنا وتتحمل ظروفنا الجوية.

وتركزت الحملة في بدايتها على زراعة أشجار السدر لتكون نواة لخلق غابات تكون ظلاً وجمالاً، حيث إن الحملة ارتكزت على أنه لا لغة أرقام نعلنها بل غابات سنشكلها لتنعم ديارنا ببيئة صحية مساهمة في الحد من خطر التصحر ومواكبة لتطلعات رؤية 2030.