فيصل بن خالد يدشّن مبنى فرع ديوان المراقبة العامة بالحدود الشمالية

دشّن الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم, مبنى فرع ديوان المراقبة العامة بالمنطقة, بحضور رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري.

وفور وصول أمير منطقة الحدود الشمالية قص شريط الافتتاح وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، إيذاناً بافتتاح المبنى، ثم تجول داخل أقسام المبنى مستمعاً إلى شرح عن أقسام الديوان، الذي جهز بأحدث وسائل التقنية الحديثة وقاعات الاجتماعات والاتصال المرئي.

ونوه باهتمام ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، لجميع القطاعات الحكومية وتهيئة البيئة المناسبة للعمل والإنجاز.

بعدها ألقى رئيس ديوان المراقبة كلمة بهذه المناسبة، نوه فيها باهتمام خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ بديوان المراقبة وما يحققه من إنجازات, مقدماً الشكر للأمير فيصل بن خالد بن سلطان على افتتاح المبنى الذي أسس على أحدث طراز.

وبين أن العمل على إيجاد بيئة مناسبة للموظفين تسهم في زيادة أداء إنتاج الموظفين، حاثاً جميع الموظفين على بذل المزيد في العمل والإسهام في إنجاح منظومة الأداء.

بعد ذلك كرّم أمير منطقة الحدود الشمالية مديري الفروع السابقين والحالي، كما تسلّم من الرئيس درعاً بهذه المناسبة, ثم التقطت الصور التذكارية معه.

وكان الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، استقبل في مكتبه بالإمارة اليوم, رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبد المحسن العنقري.

وفي بداية الاستقبال رحب أمير منطقة الحدود الشمالية بالدكتور العنقري, مشيداً بما يقوم به ديوان المراقبة من جهود للحفاظ على المال العام كونه جهازاً رقابياً يراقب أوجه صرف أموال الدولة وفق الأنظمة ومتابعة ذلك من خلال إشرافه على الدوائر الحكومية.

من جانبه أعرب رئيس ديوان المراقبة العامة عن شكره وتقديره لأمير الحدود الشمالية على الدعم الذي يلقاه فرع الديوان بمنطقة الحدود الشمالية, مما يسهم في دفع مسيرة العمل وتعزيز دوره في الرقابة المالية على أجهزة الدولة.

وجرى خلال الاستقبال مناقشة العديد من المجالات بما يخدم المصلحة العامة ويرسخ مبادئ الشفافية والحكومة والمساءلة، وحضر اللقاء وكيل الإمارة المكلف محمد بن سلطان بن جريس.

اعلان
فيصل بن خالد يدشّن مبنى فرع ديوان المراقبة العامة بالحدود الشمالية
سبق

دشّن الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم, مبنى فرع ديوان المراقبة العامة بالمنطقة, بحضور رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري.

وفور وصول أمير منطقة الحدود الشمالية قص شريط الافتتاح وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، إيذاناً بافتتاح المبنى، ثم تجول داخل أقسام المبنى مستمعاً إلى شرح عن أقسام الديوان، الذي جهز بأحدث وسائل التقنية الحديثة وقاعات الاجتماعات والاتصال المرئي.

ونوه باهتمام ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، لجميع القطاعات الحكومية وتهيئة البيئة المناسبة للعمل والإنجاز.

بعدها ألقى رئيس ديوان المراقبة كلمة بهذه المناسبة، نوه فيها باهتمام خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ بديوان المراقبة وما يحققه من إنجازات, مقدماً الشكر للأمير فيصل بن خالد بن سلطان على افتتاح المبنى الذي أسس على أحدث طراز.

وبين أن العمل على إيجاد بيئة مناسبة للموظفين تسهم في زيادة أداء إنتاج الموظفين، حاثاً جميع الموظفين على بذل المزيد في العمل والإسهام في إنجاح منظومة الأداء.

بعد ذلك كرّم أمير منطقة الحدود الشمالية مديري الفروع السابقين والحالي، كما تسلّم من الرئيس درعاً بهذه المناسبة, ثم التقطت الصور التذكارية معه.

وكان الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، استقبل في مكتبه بالإمارة اليوم, رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبد المحسن العنقري.

وفي بداية الاستقبال رحب أمير منطقة الحدود الشمالية بالدكتور العنقري, مشيداً بما يقوم به ديوان المراقبة من جهود للحفاظ على المال العام كونه جهازاً رقابياً يراقب أوجه صرف أموال الدولة وفق الأنظمة ومتابعة ذلك من خلال إشرافه على الدوائر الحكومية.

من جانبه أعرب رئيس ديوان المراقبة العامة عن شكره وتقديره لأمير الحدود الشمالية على الدعم الذي يلقاه فرع الديوان بمنطقة الحدود الشمالية, مما يسهم في دفع مسيرة العمل وتعزيز دوره في الرقابة المالية على أجهزة الدولة.

وجرى خلال الاستقبال مناقشة العديد من المجالات بما يخدم المصلحة العامة ويرسخ مبادئ الشفافية والحكومة والمساءلة، وحضر اللقاء وكيل الإمارة المكلف محمد بن سلطان بن جريس.

31 يوليو 2018 - 18 ذو القعدة 1439
10:31 PM

فيصل بن خالد يدشّن مبنى فرع ديوان المراقبة العامة بالحدود الشمالية

A A A
0
3,315

دشّن الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم, مبنى فرع ديوان المراقبة العامة بالمنطقة, بحضور رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري.

وفور وصول أمير منطقة الحدود الشمالية قص شريط الافتتاح وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية، إيذاناً بافتتاح المبنى، ثم تجول داخل أقسام المبنى مستمعاً إلى شرح عن أقسام الديوان، الذي جهز بأحدث وسائل التقنية الحديثة وقاعات الاجتماعات والاتصال المرئي.

ونوه باهتمام ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، لجميع القطاعات الحكومية وتهيئة البيئة المناسبة للعمل والإنجاز.

بعدها ألقى رئيس ديوان المراقبة كلمة بهذه المناسبة، نوه فيها باهتمام خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ بديوان المراقبة وما يحققه من إنجازات, مقدماً الشكر للأمير فيصل بن خالد بن سلطان على افتتاح المبنى الذي أسس على أحدث طراز.

وبين أن العمل على إيجاد بيئة مناسبة للموظفين تسهم في زيادة أداء إنتاج الموظفين، حاثاً جميع الموظفين على بذل المزيد في العمل والإسهام في إنجاح منظومة الأداء.

بعد ذلك كرّم أمير منطقة الحدود الشمالية مديري الفروع السابقين والحالي، كما تسلّم من الرئيس درعاً بهذه المناسبة, ثم التقطت الصور التذكارية معه.

وكان الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، استقبل في مكتبه بالإمارة اليوم, رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبد المحسن العنقري.

وفي بداية الاستقبال رحب أمير منطقة الحدود الشمالية بالدكتور العنقري, مشيداً بما يقوم به ديوان المراقبة من جهود للحفاظ على المال العام كونه جهازاً رقابياً يراقب أوجه صرف أموال الدولة وفق الأنظمة ومتابعة ذلك من خلال إشرافه على الدوائر الحكومية.

من جانبه أعرب رئيس ديوان المراقبة العامة عن شكره وتقديره لأمير الحدود الشمالية على الدعم الذي يلقاه فرع الديوان بمنطقة الحدود الشمالية, مما يسهم في دفع مسيرة العمل وتعزيز دوره في الرقابة المالية على أجهزة الدولة.

وجرى خلال الاستقبال مناقشة العديد من المجالات بما يخدم المصلحة العامة ويرسخ مبادئ الشفافية والحكومة والمساءلة، وحضر اللقاء وكيل الإمارة المكلف محمد بن سلطان بن جريس.