"سبق" ترصد تلوثًا بصريًّا وصحيًّا في "حراج الطيور" بـ"كعكية مكة"

أصبح مرتعًا خصبًا لانتشار الأمراض وتكاثر الذباب

تناثرت جيف ونفايات محدثةً تشوهًا بصريًّا وصحيًّا تكدّست فيه النفايات وجثث القطط النافقة؛ مما جعلها مرتعًا خصبًا لانتشار الأمراض وتكاثر الذباب وما يشكله من خطر في نقل الكثير من الأمراض.

"سبق" وثقت التلوث البصري والصحي خلف "حراج الطيور" بالكعكية، والذي لا يبعد عن بلدية الكعكية الفرعية إلا قرابة 200 متر، ويستخدم أحيانا مستودعاً لوضع الحاويات بداخله، بحسب إفادة أصحاب المحال المتضررين من هذا التلوث.

وتناثرت جيف القطط ناشرة روائح كريهة، بعضها أتى عليها الدود، والآخرى انتفخت، ولم يمض على نفوقها إلا أيام معدودة.

وأكد عدد من أصحاب المحالّ القريبة من الموقّع أنهم يعانون من هذا التلوث وما ينتج عنه من روائح، مؤكدين أنه بسبب قيام بعض الأشخاص بالتخلص من القطط التي كانوا يقتنونها ورميها في نفس الموقع؛ مما يجعلها تنفق بعد أيام لعدم تعودها على العيش خارج المنازل؛ ما جعلهم ينظفونها على نفقتهم من فترة لأخرى، وبالذات التي تقع أمام محالهم.

اعلان
"سبق" ترصد تلوثًا بصريًّا وصحيًّا في "حراج الطيور" بـ"كعكية مكة"
سبق

تناثرت جيف ونفايات محدثةً تشوهًا بصريًّا وصحيًّا تكدّست فيه النفايات وجثث القطط النافقة؛ مما جعلها مرتعًا خصبًا لانتشار الأمراض وتكاثر الذباب وما يشكله من خطر في نقل الكثير من الأمراض.

"سبق" وثقت التلوث البصري والصحي خلف "حراج الطيور" بالكعكية، والذي لا يبعد عن بلدية الكعكية الفرعية إلا قرابة 200 متر، ويستخدم أحيانا مستودعاً لوضع الحاويات بداخله، بحسب إفادة أصحاب المحال المتضررين من هذا التلوث.

وتناثرت جيف القطط ناشرة روائح كريهة، بعضها أتى عليها الدود، والآخرى انتفخت، ولم يمض على نفوقها إلا أيام معدودة.

وأكد عدد من أصحاب المحالّ القريبة من الموقّع أنهم يعانون من هذا التلوث وما ينتج عنه من روائح، مؤكدين أنه بسبب قيام بعض الأشخاص بالتخلص من القطط التي كانوا يقتنونها ورميها في نفس الموقع؛ مما يجعلها تنفق بعد أيام لعدم تعودها على العيش خارج المنازل؛ ما جعلهم ينظفونها على نفقتهم من فترة لأخرى، وبالذات التي تقع أمام محالهم.

24 يونيو 2021 - 14 ذو القعدة 1442
10:03 PM

"سبق" ترصد تلوثًا بصريًّا وصحيًّا في "حراج الطيور" بـ"كعكية مكة"

أصبح مرتعًا خصبًا لانتشار الأمراض وتكاثر الذباب

A A A
12
3,629

تناثرت جيف ونفايات محدثةً تشوهًا بصريًّا وصحيًّا تكدّست فيه النفايات وجثث القطط النافقة؛ مما جعلها مرتعًا خصبًا لانتشار الأمراض وتكاثر الذباب وما يشكله من خطر في نقل الكثير من الأمراض.

"سبق" وثقت التلوث البصري والصحي خلف "حراج الطيور" بالكعكية، والذي لا يبعد عن بلدية الكعكية الفرعية إلا قرابة 200 متر، ويستخدم أحيانا مستودعاً لوضع الحاويات بداخله، بحسب إفادة أصحاب المحال المتضررين من هذا التلوث.

وتناثرت جيف القطط ناشرة روائح كريهة، بعضها أتى عليها الدود، والآخرى انتفخت، ولم يمض على نفوقها إلا أيام معدودة.

وأكد عدد من أصحاب المحالّ القريبة من الموقّع أنهم يعانون من هذا التلوث وما ينتج عنه من روائح، مؤكدين أنه بسبب قيام بعض الأشخاص بالتخلص من القطط التي كانوا يقتنونها ورميها في نفس الموقع؛ مما يجعلها تنفق بعد أيام لعدم تعودها على العيش خارج المنازل؛ ما جعلهم ينظفونها على نفقتهم من فترة لأخرى، وبالذات التي تقع أمام محالهم.