يقتل ابنته بطلقتين في الرأس.. ويؤكد: "قتلت الشيطان".. هنا قصة شاطئ نصف القمر قبل 12 عامًا

مختص لـ"سبق": الجاني أنهى حياتها دون أن يدري بسبب إدمانه المخدرات

حذَّر مبارك الحارثي، الاختصاصي الاجتماعي في جمعية "تعافي" في الدمام، من تنامي الحوادث والجرائم في المجتمع السعودي بسبب انتشار المخدرات، وأكد أن حالات الإدمان التي ترد إلى الجمعية تشير بأصابع الاتهام إلى التأثير الكبير والمباشر للمخدرات فيما يشهده المجتمع من حوادث جنائية.

واستعان الحارثي بقصة مواطن، وقعت قبل 12 عامًا تقريبًا؛ إذ أقدم على قتل ابنته (4 أشهر) بطلقات نارية دون أن يدري ما يفعل، مؤكدًا أن "تفاصيل هذه القصة تشير إلى التأثير الكبير للمخدرات على الشباب بتغييب العقل، وإنعاش الهلاوس والتهيؤات".

وقال الحارثي: "في تفاصيل هذه القصة أن مواطنًا كان في نزهة بحرية بشاطئ نصف القمر مع زوجته وطفلته التي رُزق بها بعد نحو عام ونصف العام من زواجه، وبينما كانت الزوجة والطفلة تجلسان على سجادة أمام الشاطئ ذهب الزوج على مقربة منهما لإخراج عجلات سيارته التي انغرست في الرمال مستعينًا بالأدوات اللازمة. وحاول الزوج أكثر من مرة إخراج السيارة من الرمال إلا أنه فشل؛ فأخرج مسدسه الخاص من السيارة، ووضع طلقتين في خزانته، وذهب إلى حيث تجلس أسرته، ووجه فوهة المسدس إلى رأس طفلته، وأفرغ الطلقتين فيه، فأرداها قتيلة".

وتابع الحارثي: "على وقع صرخات الأم المكلومة تجمع الناس، وجاءت الشرطة، وأمسكوا بالزوج الذي كان في حالة غير طبيعية، ولم يبكِ أو تظهر عليه علامات الحزن أو الارتباك، وعندما سألوه عن سبب قتل ابنته نفى إقدامه على ذلك؛ ما يؤكد أنه في حالة غير طبيعية؛ فتم تحويله إلى مستشفى الأمل في الدمام (سابقًا)، أو مجمع إرادة (حاليًا)، وهناك تأكدوا أنه يعاني اضطرابًا ذهانيًّا ناتجًا من تعاطي المخدرات، وهذا ما أكدته التحاليل الطبية التي خضع لها".

وشارك الحارثي في تحليل شخصية الزوج مع فريق متخصص، وقال: "كنا نسأله لماذا أقدم على قتل ابنته؟ فكان ينفي ذلك بكل ثقة وهدوء، ويؤكد أنه قتل شيطانًا تمثل له في شكل حية. ويقول إن الشيطان هذا سبب معاناته النفسية والاجتماعية".

واستمر الزوج على العلاج الدوائي لسحب السموم من جسمه لمدة 12 يومًا، وبدأ يدخل في حالة من الحزن والبكاء الشديد بعدما علم أنه مَن قتل ابنته.

وأكد الحارثي أن "هذه القصة واحدة من مئات القصص التي يتعامل معها الزملاء في مجمعات الأمل للصحة النفسية يوميًّا، والسبب الأساسي هو تعاطي المخدرات". مؤكدًا أن "أغلب القضايا الجنائية في السعودية لها علاقة مباشرة بالمخدرات". وقال: "أشهر أنواع المخدرات شيوعًا في السعودية هي الحبوب المخدرة ومادة الحشيش والشبوة، والأنواع الثلاثة نفسها هي الأكثر تأثيرًا في الاضطراب العقلي والنفسي".

جريمة قتل
اعلان
يقتل ابنته بطلقتين في الرأس.. ويؤكد: "قتلت الشيطان".. هنا قصة شاطئ نصف القمر قبل 12 عامًا
سبق

حذَّر مبارك الحارثي، الاختصاصي الاجتماعي في جمعية "تعافي" في الدمام، من تنامي الحوادث والجرائم في المجتمع السعودي بسبب انتشار المخدرات، وأكد أن حالات الإدمان التي ترد إلى الجمعية تشير بأصابع الاتهام إلى التأثير الكبير والمباشر للمخدرات فيما يشهده المجتمع من حوادث جنائية.

واستعان الحارثي بقصة مواطن، وقعت قبل 12 عامًا تقريبًا؛ إذ أقدم على قتل ابنته (4 أشهر) بطلقات نارية دون أن يدري ما يفعل، مؤكدًا أن "تفاصيل هذه القصة تشير إلى التأثير الكبير للمخدرات على الشباب بتغييب العقل، وإنعاش الهلاوس والتهيؤات".

وقال الحارثي: "في تفاصيل هذه القصة أن مواطنًا كان في نزهة بحرية بشاطئ نصف القمر مع زوجته وطفلته التي رُزق بها بعد نحو عام ونصف العام من زواجه، وبينما كانت الزوجة والطفلة تجلسان على سجادة أمام الشاطئ ذهب الزوج على مقربة منهما لإخراج عجلات سيارته التي انغرست في الرمال مستعينًا بالأدوات اللازمة. وحاول الزوج أكثر من مرة إخراج السيارة من الرمال إلا أنه فشل؛ فأخرج مسدسه الخاص من السيارة، ووضع طلقتين في خزانته، وذهب إلى حيث تجلس أسرته، ووجه فوهة المسدس إلى رأس طفلته، وأفرغ الطلقتين فيه، فأرداها قتيلة".

وتابع الحارثي: "على وقع صرخات الأم المكلومة تجمع الناس، وجاءت الشرطة، وأمسكوا بالزوج الذي كان في حالة غير طبيعية، ولم يبكِ أو تظهر عليه علامات الحزن أو الارتباك، وعندما سألوه عن سبب قتل ابنته نفى إقدامه على ذلك؛ ما يؤكد أنه في حالة غير طبيعية؛ فتم تحويله إلى مستشفى الأمل في الدمام (سابقًا)، أو مجمع إرادة (حاليًا)، وهناك تأكدوا أنه يعاني اضطرابًا ذهانيًّا ناتجًا من تعاطي المخدرات، وهذا ما أكدته التحاليل الطبية التي خضع لها".

وشارك الحارثي في تحليل شخصية الزوج مع فريق متخصص، وقال: "كنا نسأله لماذا أقدم على قتل ابنته؟ فكان ينفي ذلك بكل ثقة وهدوء، ويؤكد أنه قتل شيطانًا تمثل له في شكل حية. ويقول إن الشيطان هذا سبب معاناته النفسية والاجتماعية".

واستمر الزوج على العلاج الدوائي لسحب السموم من جسمه لمدة 12 يومًا، وبدأ يدخل في حالة من الحزن والبكاء الشديد بعدما علم أنه مَن قتل ابنته.

وأكد الحارثي أن "هذه القصة واحدة من مئات القصص التي يتعامل معها الزملاء في مجمعات الأمل للصحة النفسية يوميًّا، والسبب الأساسي هو تعاطي المخدرات". مؤكدًا أن "أغلب القضايا الجنائية في السعودية لها علاقة مباشرة بالمخدرات". وقال: "أشهر أنواع المخدرات شيوعًا في السعودية هي الحبوب المخدرة ومادة الحشيش والشبوة، والأنواع الثلاثة نفسها هي الأكثر تأثيرًا في الاضطراب العقلي والنفسي".

21 يونيو 2020 - 29 شوّال 1441
12:42 AM

يقتل ابنته بطلقتين في الرأس.. ويؤكد: "قتلت الشيطان".. هنا قصة شاطئ نصف القمر قبل 12 عامًا

مختص لـ"سبق": الجاني أنهى حياتها دون أن يدري بسبب إدمانه المخدرات

A A A
21
97,732

حذَّر مبارك الحارثي، الاختصاصي الاجتماعي في جمعية "تعافي" في الدمام، من تنامي الحوادث والجرائم في المجتمع السعودي بسبب انتشار المخدرات، وأكد أن حالات الإدمان التي ترد إلى الجمعية تشير بأصابع الاتهام إلى التأثير الكبير والمباشر للمخدرات فيما يشهده المجتمع من حوادث جنائية.

واستعان الحارثي بقصة مواطن، وقعت قبل 12 عامًا تقريبًا؛ إذ أقدم على قتل ابنته (4 أشهر) بطلقات نارية دون أن يدري ما يفعل، مؤكدًا أن "تفاصيل هذه القصة تشير إلى التأثير الكبير للمخدرات على الشباب بتغييب العقل، وإنعاش الهلاوس والتهيؤات".

وقال الحارثي: "في تفاصيل هذه القصة أن مواطنًا كان في نزهة بحرية بشاطئ نصف القمر مع زوجته وطفلته التي رُزق بها بعد نحو عام ونصف العام من زواجه، وبينما كانت الزوجة والطفلة تجلسان على سجادة أمام الشاطئ ذهب الزوج على مقربة منهما لإخراج عجلات سيارته التي انغرست في الرمال مستعينًا بالأدوات اللازمة. وحاول الزوج أكثر من مرة إخراج السيارة من الرمال إلا أنه فشل؛ فأخرج مسدسه الخاص من السيارة، ووضع طلقتين في خزانته، وذهب إلى حيث تجلس أسرته، ووجه فوهة المسدس إلى رأس طفلته، وأفرغ الطلقتين فيه، فأرداها قتيلة".

وتابع الحارثي: "على وقع صرخات الأم المكلومة تجمع الناس، وجاءت الشرطة، وأمسكوا بالزوج الذي كان في حالة غير طبيعية، ولم يبكِ أو تظهر عليه علامات الحزن أو الارتباك، وعندما سألوه عن سبب قتل ابنته نفى إقدامه على ذلك؛ ما يؤكد أنه في حالة غير طبيعية؛ فتم تحويله إلى مستشفى الأمل في الدمام (سابقًا)، أو مجمع إرادة (حاليًا)، وهناك تأكدوا أنه يعاني اضطرابًا ذهانيًّا ناتجًا من تعاطي المخدرات، وهذا ما أكدته التحاليل الطبية التي خضع لها".

وشارك الحارثي في تحليل شخصية الزوج مع فريق متخصص، وقال: "كنا نسأله لماذا أقدم على قتل ابنته؟ فكان ينفي ذلك بكل ثقة وهدوء، ويؤكد أنه قتل شيطانًا تمثل له في شكل حية. ويقول إن الشيطان هذا سبب معاناته النفسية والاجتماعية".

واستمر الزوج على العلاج الدوائي لسحب السموم من جسمه لمدة 12 يومًا، وبدأ يدخل في حالة من الحزن والبكاء الشديد بعدما علم أنه مَن قتل ابنته.

وأكد الحارثي أن "هذه القصة واحدة من مئات القصص التي يتعامل معها الزملاء في مجمعات الأمل للصحة النفسية يوميًّا، والسبب الأساسي هو تعاطي المخدرات". مؤكدًا أن "أغلب القضايا الجنائية في السعودية لها علاقة مباشرة بالمخدرات". وقال: "أشهر أنواع المخدرات شيوعًا في السعودية هي الحبوب المخدرة ومادة الحشيش والشبوة، والأنواع الثلاثة نفسها هي الأكثر تأثيرًا في الاضطراب العقلي والنفسي".