نائبة رئيس "سابراك": ولي العهد يقود إصلاحات سعودية شاملة

أكدت لقناة CCTV أن السماح للمرأة بالقيادة يدعم الاقتصاد الوطني

اكدت نائبة رئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية – الأميركية (سابراك) الدكتورة ريم دفع، أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، يقدم الدعم والتأييد لكل المواطنين بهدف التقدم، وأن نكون جميعاً كمواطنين جزءا من رؤية 2030.

وقالت: ما يقوم به ولي العهد لا يمثل إصلاحاً فقط بل يمثل بناء من الألف إلى الياء، بناء منصة صلبة للتغيير.

وأضافت خلال حوار لها على قناة CCTV الصينية الأميركية: الأمير محمد بن سلمان هو رجل دولة منفتح، ومستمع جيد، وعلى تواصل مع جميع الحلفاء سواء في منطقة الشرق الأوسط، أو في آسيا ، أو الولايات المتحدة.

ورداً على سؤال حول المدة التي تمت فيها الإصلاحات التي تشهدها المملكة، قالت نائبة رئيس (سابراك): تمت مبايعة وتعيين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، العام الماضي فقط، وكل ما نشهده الآن من إصلاحات حدث خلال هذا العام، وهو في اعتقادي وقت سريع جداً، وأؤكد هنا أن كل المواطنين هم جزء من هذه الإصلاحات ، كل المواطنين جزء من هذه الرؤية، كلهم يريدون أن يكونوا جزءا من التغيير.

وأوضحت في إجابتها على سؤال حول الجدوى الاقتصادية لقيادة المرأة للسيارة في المملكة: بكل تأكيد فبعد قرار رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة سوف تتدفق 33 مليار ريال في الاقتصاد السعودي ،وستصل هذه التدفقات إلى 90 مليار في 2030، وهذا عائد كبير سوف يستفيد منه الاقتصاد السعودي، إضافة إلى ما سيحدثه هذا القرار من تنوع المجالات المختلفة لعمل المرأة، ما يمكن تأكيده هنا أن قرار رفع الحظر له تأثير إيجابي وكبير.

ومن باكستان قالت الصحافية الباكستانية رئيفه زكريا، في مداخلة مع نائبة رئيس (سابراك): أنا من باكستان وهناك الملايين من الباكستانيين والعالم الاسلامي يرون أن السعودية هي قائدة العالم الإسلامي المعتدل، وحينما أرى هذه التغييرات للمرأة في المملكة العربية السعودية فهذا يعطي النساء في العالم الاسلامي المبادرة في الظهور، والمشاركة في الحياة العامة، والمساهمة في التنمية في بلادهن من الناحية الاجتماعية والسياسية.

فيما أضافت الكاتبة والصحفية السعودية مها عقيل في مداخلة لها أن: ولي العهد صرح بأن النساء سيحصلن على كامل حقوقهن المبنية على الشريعة، والآن هناك تطور وعمل جاد لتمكين المرأة السعودية ويتم تعديل القوانين التي كانت تقف عائقا أمام المرأة سواء في العمل أو غيره، وكذلك الوصول إلى المناصب القيادية العليا، ويجب علينا أن لا ننسى هنا أن النسبة العالية من النساء في المملكة متعلمات وحاصلات على شهادات عليا.

قيادة المرأة المرأة السعودية تسوق
اعلان
نائبة رئيس "سابراك": ولي العهد يقود إصلاحات سعودية شاملة
سبق

اكدت نائبة رئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية – الأميركية (سابراك) الدكتورة ريم دفع، أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، يقدم الدعم والتأييد لكل المواطنين بهدف التقدم، وأن نكون جميعاً كمواطنين جزءا من رؤية 2030.

وقالت: ما يقوم به ولي العهد لا يمثل إصلاحاً فقط بل يمثل بناء من الألف إلى الياء، بناء منصة صلبة للتغيير.

وأضافت خلال حوار لها على قناة CCTV الصينية الأميركية: الأمير محمد بن سلمان هو رجل دولة منفتح، ومستمع جيد، وعلى تواصل مع جميع الحلفاء سواء في منطقة الشرق الأوسط، أو في آسيا ، أو الولايات المتحدة.

ورداً على سؤال حول المدة التي تمت فيها الإصلاحات التي تشهدها المملكة، قالت نائبة رئيس (سابراك): تمت مبايعة وتعيين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، العام الماضي فقط، وكل ما نشهده الآن من إصلاحات حدث خلال هذا العام، وهو في اعتقادي وقت سريع جداً، وأؤكد هنا أن كل المواطنين هم جزء من هذه الإصلاحات ، كل المواطنين جزء من هذه الرؤية، كلهم يريدون أن يكونوا جزءا من التغيير.

وأوضحت في إجابتها على سؤال حول الجدوى الاقتصادية لقيادة المرأة للسيارة في المملكة: بكل تأكيد فبعد قرار رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة سوف تتدفق 33 مليار ريال في الاقتصاد السعودي ،وستصل هذه التدفقات إلى 90 مليار في 2030، وهذا عائد كبير سوف يستفيد منه الاقتصاد السعودي، إضافة إلى ما سيحدثه هذا القرار من تنوع المجالات المختلفة لعمل المرأة، ما يمكن تأكيده هنا أن قرار رفع الحظر له تأثير إيجابي وكبير.

ومن باكستان قالت الصحافية الباكستانية رئيفه زكريا، في مداخلة مع نائبة رئيس (سابراك): أنا من باكستان وهناك الملايين من الباكستانيين والعالم الاسلامي يرون أن السعودية هي قائدة العالم الإسلامي المعتدل، وحينما أرى هذه التغييرات للمرأة في المملكة العربية السعودية فهذا يعطي النساء في العالم الاسلامي المبادرة في الظهور، والمشاركة في الحياة العامة، والمساهمة في التنمية في بلادهن من الناحية الاجتماعية والسياسية.

فيما أضافت الكاتبة والصحفية السعودية مها عقيل في مداخلة لها أن: ولي العهد صرح بأن النساء سيحصلن على كامل حقوقهن المبنية على الشريعة، والآن هناك تطور وعمل جاد لتمكين المرأة السعودية ويتم تعديل القوانين التي كانت تقف عائقا أمام المرأة سواء في العمل أو غيره، وكذلك الوصول إلى المناصب القيادية العليا، ويجب علينا أن لا ننسى هنا أن النسبة العالية من النساء في المملكة متعلمات وحاصلات على شهادات عليا.

26 يونيو 2018 - 12 شوّال 1439
05:03 PM
اخر تعديل
03 يوليو 2018 - 19 شوّال 1439
10:32 AM

نائبة رئيس "سابراك": ولي العهد يقود إصلاحات سعودية شاملة

أكدت لقناة CCTV أن السماح للمرأة بالقيادة يدعم الاقتصاد الوطني

A A A
8
8,091

اكدت نائبة رئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية – الأميركية (سابراك) الدكتورة ريم دفع، أن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، يقدم الدعم والتأييد لكل المواطنين بهدف التقدم، وأن نكون جميعاً كمواطنين جزءا من رؤية 2030.

وقالت: ما يقوم به ولي العهد لا يمثل إصلاحاً فقط بل يمثل بناء من الألف إلى الياء، بناء منصة صلبة للتغيير.

وأضافت خلال حوار لها على قناة CCTV الصينية الأميركية: الأمير محمد بن سلمان هو رجل دولة منفتح، ومستمع جيد، وعلى تواصل مع جميع الحلفاء سواء في منطقة الشرق الأوسط، أو في آسيا ، أو الولايات المتحدة.

ورداً على سؤال حول المدة التي تمت فيها الإصلاحات التي تشهدها المملكة، قالت نائبة رئيس (سابراك): تمت مبايعة وتعيين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، العام الماضي فقط، وكل ما نشهده الآن من إصلاحات حدث خلال هذا العام، وهو في اعتقادي وقت سريع جداً، وأؤكد هنا أن كل المواطنين هم جزء من هذه الإصلاحات ، كل المواطنين جزء من هذه الرؤية، كلهم يريدون أن يكونوا جزءا من التغيير.

وأوضحت في إجابتها على سؤال حول الجدوى الاقتصادية لقيادة المرأة للسيارة في المملكة: بكل تأكيد فبعد قرار رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة سوف تتدفق 33 مليار ريال في الاقتصاد السعودي ،وستصل هذه التدفقات إلى 90 مليار في 2030، وهذا عائد كبير سوف يستفيد منه الاقتصاد السعودي، إضافة إلى ما سيحدثه هذا القرار من تنوع المجالات المختلفة لعمل المرأة، ما يمكن تأكيده هنا أن قرار رفع الحظر له تأثير إيجابي وكبير.

ومن باكستان قالت الصحافية الباكستانية رئيفه زكريا، في مداخلة مع نائبة رئيس (سابراك): أنا من باكستان وهناك الملايين من الباكستانيين والعالم الاسلامي يرون أن السعودية هي قائدة العالم الإسلامي المعتدل، وحينما أرى هذه التغييرات للمرأة في المملكة العربية السعودية فهذا يعطي النساء في العالم الاسلامي المبادرة في الظهور، والمشاركة في الحياة العامة، والمساهمة في التنمية في بلادهن من الناحية الاجتماعية والسياسية.

فيما أضافت الكاتبة والصحفية السعودية مها عقيل في مداخلة لها أن: ولي العهد صرح بأن النساء سيحصلن على كامل حقوقهن المبنية على الشريعة، والآن هناك تطور وعمل جاد لتمكين المرأة السعودية ويتم تعديل القوانين التي كانت تقف عائقا أمام المرأة سواء في العمل أو غيره، وكذلك الوصول إلى المناصب القيادية العليا، ويجب علينا أن لا ننسى هنا أن النسبة العالية من النساء في المملكة متعلمات وحاصلات على شهادات عليا.