"الصندوق العقاري" يسدل الستار على آخر دفعة من قوائم الانتظار

بعد الإعلان عن الموافقة الفورية على القرض العقاري المدعوم

أعلن صندوق التنمية العقارية انتهاءه من كامل "قوائم الانتظار"، بعد صدور الموافقات النهائية لنحو 90 ألف مواطن، ممن يمثلون آخر دفعة لدى الصندوق، للحصول على قروض عقارية مدعومة ضمن 480 ألف مستفيد، معلنًا في الوقت ذاته الانتهاء من عبارة "على قائمة الانتظار" من قاموس الصندوق، إذ يستطيع المستفيد الحصول على القرض العقاري المدعوم عبر خدمة الاستحقاق الفوري المتوفرة على تطبيق سكني الإلكتروني واستعراض عروض الأسعار عبر أكثر من 17 جهة تمويلية واختيار الوحدات السكنية التي تلائمهم.

وتعتبر "قائمة الانتظار" من التحديات التي كانت تواجه الصندوق العقاري منذ إنشاء منذ 40 عاماً، حيث كان ينتظر المستفيد الموافقة للحصول على الدعم لسنوات طويلة تصل إلى 12 عاماً، ما بين مراجع ومترقب للإعلان السنوي؛ ليتمكن من تملك مسكنه الأول، مما أدى لتراكم أعداد المستفيدين المنتظرين على قوائم الصندوق لتبلغ 480 ألف مستفيد؛ بسبب الموارد المالية المحدودة في الصندوق.

وبحسب إحصائيات الصندوق، موّل الصندوق خلال السنوات الماضية نحو 860 ألف أسرة بمتوسط 20 ألف عقد سنوياً، معتمداً على الدعم الحكومي والعمل المباشر مع المواطن، مما أدى إلى نمو الفجوة بين الطلب والمعروض من التمويل؛ بسبب تعثر المستفيدين عن سداد المستحقات، وصعوبة استمرارية الإقراض، كما كشفت الدراسات التقديرية أن الصندوق سيحتاج إلى ما يزيد على 40 عامًا للوفاء بخدمة جميع المستفيدين المسجلين على قوائمها دون إضافة مستفيدين جُدد من الأجيال القادمة.

ومن أجل ذلك، تحول الصندوق من نظام التمويل القديم إلى نظام "التمويل الفوري" بالشراكة مع 17 جهة تمويلية، لتلافي تحدي التعثرات المالية المتراكمة، ولتلبية متطلبات الأسرة السعودية بالسكن في منازل لائقة تناسبهم دون الانتظار في قائمة تتجاوز 40 عاماً قادمة لتملك المنزل الأول، لتحقيق رؤية المملكة 2030، التي رسمت خارطة طريق "الإسكان" وفق أهداف استراتيجية طموحة بالشراكة مع عدة جهات حكومية والمطورين العقاريين في القطاع الخاص، حيث تغيرت استراتيجية الصندوق العقارية.

وترتكز استراتيجية الصندوق الحديثة على 4 محاور رئيسية تهتم بتنمية منظومة التمويل العقاري، وتحسين تجربة المواطن في التملك، وتحقيق التميز المؤسسي والتشغيلي، ومحور الاستدامة المالية، وتستهدف تطوير منظومة العمل بجودة وكفاءة باستخدام أحدث التقنيات الإلكترونية وابتكار برامج وحلول تمويلية توفر استدامة مالية للأجيال القادمة بالتكامل مع جهود وخطط وزارة الإسكان، وإيجاد آلية دعم جديدة بالشراكة مع الجهات التمويلية تتفق مع مرحلة التحول التي يشهدها الصندوق تحقيقاً لأهداف برنامج الإسكان 2020 بما يضمن الوصول تملك 60%من المواطنين قبل نهاية 2020 و70% بحلول 2030م.

وفي يونيو 2017م، أعلن الصندوق عن تغيير نموذج عمله التقليدي والتحّول للإقراض عن طريق الجهات التمويلية ضمن منظومة الإسكان المكونة من 16 جهة حكومية وفي مقدمتها وزارة الإسكان ومؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" لتنظيم سوق التمويل العقاري والبناء، والتحوّل من نموذج العمل التقليدي إلى نموذج أكثر سهولة في الإجراءات لتسريع وتيرة التملك وفق استراتيجية شراكات مع البنوك ومؤسسات التمويل لتمكين المستفيدين من الحصول على الموافقات الفورية خلال 24 ساعة عمل بنسبة دعم تصل إلى 100% على القروض العقارية، بالإضافة إلى تقديم دعم إضافي عبر مبادراته وبرامجه المختلفة.

ويقدم "الصندوق العقاري" خدمات الإلكترونية تزيد على 30 خدمة تهدف إلى تسهيل الحصول على القرض المدعوم فوراً، بالإضافة إلى خدمة المستشار العقاري التي بدورها تساعد المستفيد على اتخاذ القرار التمويلي بعد منحه 5 توصيات لشراء منزله الأول بالشراكة مع البنوك ومؤسسات التمويل في عملية تقنية دقيقة، مما أحدث قفزة في عدد العقود الموقعة مع المستفيدين والتي تزيد خلال عامين على 209 آلاف عقد حتى نهاية عام 2019م، كما أطلقت العديد من المبادرات منها "مبادرة العسكريين" ومبادرة دعم الدفعة المقدمة للمدنيين، مبادرة تجديد المساكن، إضافة إلى برامج دعم بنسبة 100%، كما حقق الصندوق رقماً قياسياً في العقود الموقعة، حيث وقّع في ديسمبر الماضي نحو 25 ألف عقد تمويلي للحصول على خيارات القرض العقاري للبناء الذاتي، وشراء وحدة سكنية جاهزة من السوق، والشراء من مشاريع وزارة الإسكان الجاهزة، أو مشاريع تحت الإنشاء بالشراكة مع المطورين العقاريين، إضافة إلى خيار تحويل التمويل العقاري القائم إلى مدعوم.

قوائم الانتظار قروض عقارية صندوق التنمية العقارية
اعلان
"الصندوق العقاري" يسدل الستار على آخر دفعة من قوائم الانتظار
سبق

أعلن صندوق التنمية العقارية انتهاءه من كامل "قوائم الانتظار"، بعد صدور الموافقات النهائية لنحو 90 ألف مواطن، ممن يمثلون آخر دفعة لدى الصندوق، للحصول على قروض عقارية مدعومة ضمن 480 ألف مستفيد، معلنًا في الوقت ذاته الانتهاء من عبارة "على قائمة الانتظار" من قاموس الصندوق، إذ يستطيع المستفيد الحصول على القرض العقاري المدعوم عبر خدمة الاستحقاق الفوري المتوفرة على تطبيق سكني الإلكتروني واستعراض عروض الأسعار عبر أكثر من 17 جهة تمويلية واختيار الوحدات السكنية التي تلائمهم.

وتعتبر "قائمة الانتظار" من التحديات التي كانت تواجه الصندوق العقاري منذ إنشاء منذ 40 عاماً، حيث كان ينتظر المستفيد الموافقة للحصول على الدعم لسنوات طويلة تصل إلى 12 عاماً، ما بين مراجع ومترقب للإعلان السنوي؛ ليتمكن من تملك مسكنه الأول، مما أدى لتراكم أعداد المستفيدين المنتظرين على قوائم الصندوق لتبلغ 480 ألف مستفيد؛ بسبب الموارد المالية المحدودة في الصندوق.

وبحسب إحصائيات الصندوق، موّل الصندوق خلال السنوات الماضية نحو 860 ألف أسرة بمتوسط 20 ألف عقد سنوياً، معتمداً على الدعم الحكومي والعمل المباشر مع المواطن، مما أدى إلى نمو الفجوة بين الطلب والمعروض من التمويل؛ بسبب تعثر المستفيدين عن سداد المستحقات، وصعوبة استمرارية الإقراض، كما كشفت الدراسات التقديرية أن الصندوق سيحتاج إلى ما يزيد على 40 عامًا للوفاء بخدمة جميع المستفيدين المسجلين على قوائمها دون إضافة مستفيدين جُدد من الأجيال القادمة.

ومن أجل ذلك، تحول الصندوق من نظام التمويل القديم إلى نظام "التمويل الفوري" بالشراكة مع 17 جهة تمويلية، لتلافي تحدي التعثرات المالية المتراكمة، ولتلبية متطلبات الأسرة السعودية بالسكن في منازل لائقة تناسبهم دون الانتظار في قائمة تتجاوز 40 عاماً قادمة لتملك المنزل الأول، لتحقيق رؤية المملكة 2030، التي رسمت خارطة طريق "الإسكان" وفق أهداف استراتيجية طموحة بالشراكة مع عدة جهات حكومية والمطورين العقاريين في القطاع الخاص، حيث تغيرت استراتيجية الصندوق العقارية.

وترتكز استراتيجية الصندوق الحديثة على 4 محاور رئيسية تهتم بتنمية منظومة التمويل العقاري، وتحسين تجربة المواطن في التملك، وتحقيق التميز المؤسسي والتشغيلي، ومحور الاستدامة المالية، وتستهدف تطوير منظومة العمل بجودة وكفاءة باستخدام أحدث التقنيات الإلكترونية وابتكار برامج وحلول تمويلية توفر استدامة مالية للأجيال القادمة بالتكامل مع جهود وخطط وزارة الإسكان، وإيجاد آلية دعم جديدة بالشراكة مع الجهات التمويلية تتفق مع مرحلة التحول التي يشهدها الصندوق تحقيقاً لأهداف برنامج الإسكان 2020 بما يضمن الوصول تملك 60%من المواطنين قبل نهاية 2020 و70% بحلول 2030م.

وفي يونيو 2017م، أعلن الصندوق عن تغيير نموذج عمله التقليدي والتحّول للإقراض عن طريق الجهات التمويلية ضمن منظومة الإسكان المكونة من 16 جهة حكومية وفي مقدمتها وزارة الإسكان ومؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" لتنظيم سوق التمويل العقاري والبناء، والتحوّل من نموذج العمل التقليدي إلى نموذج أكثر سهولة في الإجراءات لتسريع وتيرة التملك وفق استراتيجية شراكات مع البنوك ومؤسسات التمويل لتمكين المستفيدين من الحصول على الموافقات الفورية خلال 24 ساعة عمل بنسبة دعم تصل إلى 100% على القروض العقارية، بالإضافة إلى تقديم دعم إضافي عبر مبادراته وبرامجه المختلفة.

ويقدم "الصندوق العقاري" خدمات الإلكترونية تزيد على 30 خدمة تهدف إلى تسهيل الحصول على القرض المدعوم فوراً، بالإضافة إلى خدمة المستشار العقاري التي بدورها تساعد المستفيد على اتخاذ القرار التمويلي بعد منحه 5 توصيات لشراء منزله الأول بالشراكة مع البنوك ومؤسسات التمويل في عملية تقنية دقيقة، مما أحدث قفزة في عدد العقود الموقعة مع المستفيدين والتي تزيد خلال عامين على 209 آلاف عقد حتى نهاية عام 2019م، كما أطلقت العديد من المبادرات منها "مبادرة العسكريين" ومبادرة دعم الدفعة المقدمة للمدنيين، مبادرة تجديد المساكن، إضافة إلى برامج دعم بنسبة 100%، كما حقق الصندوق رقماً قياسياً في العقود الموقعة، حيث وقّع في ديسمبر الماضي نحو 25 ألف عقد تمويلي للحصول على خيارات القرض العقاري للبناء الذاتي، وشراء وحدة سكنية جاهزة من السوق، والشراء من مشاريع وزارة الإسكان الجاهزة، أو مشاريع تحت الإنشاء بالشراكة مع المطورين العقاريين، إضافة إلى خيار تحويل التمويل العقاري القائم إلى مدعوم.

15 يناير 2020 - 20 جمادى الأول 1441
03:22 PM

"الصندوق العقاري" يسدل الستار على آخر دفعة من قوائم الانتظار

بعد الإعلان عن الموافقة الفورية على القرض العقاري المدعوم

A A A
75
66,433

أعلن صندوق التنمية العقارية انتهاءه من كامل "قوائم الانتظار"، بعد صدور الموافقات النهائية لنحو 90 ألف مواطن، ممن يمثلون آخر دفعة لدى الصندوق، للحصول على قروض عقارية مدعومة ضمن 480 ألف مستفيد، معلنًا في الوقت ذاته الانتهاء من عبارة "على قائمة الانتظار" من قاموس الصندوق، إذ يستطيع المستفيد الحصول على القرض العقاري المدعوم عبر خدمة الاستحقاق الفوري المتوفرة على تطبيق سكني الإلكتروني واستعراض عروض الأسعار عبر أكثر من 17 جهة تمويلية واختيار الوحدات السكنية التي تلائمهم.

وتعتبر "قائمة الانتظار" من التحديات التي كانت تواجه الصندوق العقاري منذ إنشاء منذ 40 عاماً، حيث كان ينتظر المستفيد الموافقة للحصول على الدعم لسنوات طويلة تصل إلى 12 عاماً، ما بين مراجع ومترقب للإعلان السنوي؛ ليتمكن من تملك مسكنه الأول، مما أدى لتراكم أعداد المستفيدين المنتظرين على قوائم الصندوق لتبلغ 480 ألف مستفيد؛ بسبب الموارد المالية المحدودة في الصندوق.

وبحسب إحصائيات الصندوق، موّل الصندوق خلال السنوات الماضية نحو 860 ألف أسرة بمتوسط 20 ألف عقد سنوياً، معتمداً على الدعم الحكومي والعمل المباشر مع المواطن، مما أدى إلى نمو الفجوة بين الطلب والمعروض من التمويل؛ بسبب تعثر المستفيدين عن سداد المستحقات، وصعوبة استمرارية الإقراض، كما كشفت الدراسات التقديرية أن الصندوق سيحتاج إلى ما يزيد على 40 عامًا للوفاء بخدمة جميع المستفيدين المسجلين على قوائمها دون إضافة مستفيدين جُدد من الأجيال القادمة.

ومن أجل ذلك، تحول الصندوق من نظام التمويل القديم إلى نظام "التمويل الفوري" بالشراكة مع 17 جهة تمويلية، لتلافي تحدي التعثرات المالية المتراكمة، ولتلبية متطلبات الأسرة السعودية بالسكن في منازل لائقة تناسبهم دون الانتظار في قائمة تتجاوز 40 عاماً قادمة لتملك المنزل الأول، لتحقيق رؤية المملكة 2030، التي رسمت خارطة طريق "الإسكان" وفق أهداف استراتيجية طموحة بالشراكة مع عدة جهات حكومية والمطورين العقاريين في القطاع الخاص، حيث تغيرت استراتيجية الصندوق العقارية.

وترتكز استراتيجية الصندوق الحديثة على 4 محاور رئيسية تهتم بتنمية منظومة التمويل العقاري، وتحسين تجربة المواطن في التملك، وتحقيق التميز المؤسسي والتشغيلي، ومحور الاستدامة المالية، وتستهدف تطوير منظومة العمل بجودة وكفاءة باستخدام أحدث التقنيات الإلكترونية وابتكار برامج وحلول تمويلية توفر استدامة مالية للأجيال القادمة بالتكامل مع جهود وخطط وزارة الإسكان، وإيجاد آلية دعم جديدة بالشراكة مع الجهات التمويلية تتفق مع مرحلة التحول التي يشهدها الصندوق تحقيقاً لأهداف برنامج الإسكان 2020 بما يضمن الوصول تملك 60%من المواطنين قبل نهاية 2020 و70% بحلول 2030م.

وفي يونيو 2017م، أعلن الصندوق عن تغيير نموذج عمله التقليدي والتحّول للإقراض عن طريق الجهات التمويلية ضمن منظومة الإسكان المكونة من 16 جهة حكومية وفي مقدمتها وزارة الإسكان ومؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" لتنظيم سوق التمويل العقاري والبناء، والتحوّل من نموذج العمل التقليدي إلى نموذج أكثر سهولة في الإجراءات لتسريع وتيرة التملك وفق استراتيجية شراكات مع البنوك ومؤسسات التمويل لتمكين المستفيدين من الحصول على الموافقات الفورية خلال 24 ساعة عمل بنسبة دعم تصل إلى 100% على القروض العقارية، بالإضافة إلى تقديم دعم إضافي عبر مبادراته وبرامجه المختلفة.

ويقدم "الصندوق العقاري" خدمات الإلكترونية تزيد على 30 خدمة تهدف إلى تسهيل الحصول على القرض المدعوم فوراً، بالإضافة إلى خدمة المستشار العقاري التي بدورها تساعد المستفيد على اتخاذ القرار التمويلي بعد منحه 5 توصيات لشراء منزله الأول بالشراكة مع البنوك ومؤسسات التمويل في عملية تقنية دقيقة، مما أحدث قفزة في عدد العقود الموقعة مع المستفيدين والتي تزيد خلال عامين على 209 آلاف عقد حتى نهاية عام 2019م، كما أطلقت العديد من المبادرات منها "مبادرة العسكريين" ومبادرة دعم الدفعة المقدمة للمدنيين، مبادرة تجديد المساكن، إضافة إلى برامج دعم بنسبة 100%، كما حقق الصندوق رقماً قياسياً في العقود الموقعة، حيث وقّع في ديسمبر الماضي نحو 25 ألف عقد تمويلي للحصول على خيارات القرض العقاري للبناء الذاتي، وشراء وحدة سكنية جاهزة من السوق، والشراء من مشاريع وزارة الإسكان الجاهزة، أو مشاريع تحت الإنشاء بالشراكة مع المطورين العقاريين، إضافة إلى خيار تحويل التمويل العقاري القائم إلى مدعوم.