#مع وزيرنا.. حالة من الولاء والالتفاف بين الميدان ووزير التعليم

على خلفية الأزمة الأخيرة مع هيئة التقويم حول نتائج الاختبارات الوطنية

أفرزت "حرب البيانات" بين وزارة التعليم وهيئة تقويم التعليم والتدريب على خلفية إعلان الأخيرة، نتائج الاختبارات الوطنية لعام 2018، حالة من الولاء بين النُّخَب التعليمية والمعلمين والمعلمات مع وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ مستهجنين آلية إعلان النتائج في مؤتمر صحفي للرأي العام بدلًا من استيضاح أسباب تدني المستوى ومعالجتها بين الجهتين.

وفي هاشتاق "مع وزيرنا ووزيرنا معنا"، غرّد ملتقى المعلمين والمعلمات، قائلًا: الدكتور حمد آل الشيخ منذ حضوره تحدّث عن أخطاء التعليم بكل صراحة، ولا يحمل هو أخطاء غيره؛ فلقد أعاد المعلم للفصل ويعمل ليلًا ونهارًا في معالجة نواتج التعلم ورفع معنويات كل العاملين في التعليم، وما صرّح به عن منسوبيه إلا بكل خير مجددًا ثقته بهم في كل مناسبة".

وغرد الناشط التعليمي محمد الزارع بقوله: "الوزارة تسير بالمسار الصحيح ولله الحمد، بما يبذله وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ من جهود، ولديّ ثقة متناهية في رؤاه التطويرية، وخططه المستقبلية قصيرة المدى، والتي ستحقق أهداف رؤية 2030، وكل ذلك بدعم مباشر من قيادتنا الرشيدة".

وكتب الدكتور إبراهيم الحميدان، دكتوراه الفلسفة بالتربية، وأستاذ في جامعة الملك سعود: "رد يدرس.. ومحاضرة في مفهوم تحمّل المسؤولية، الوزارة تقترب من الميدان؛ فلنمنحها مساحة للعمل".

وأيضًا توالت مشاركات المعلمين والمعلمات للدفاع عن الوزارة والتفاؤل بالمستقبل ومخرجاته؛ حيث قال بدر البلوي: "بيان يشرح الصدر من وزارتنا أنصف الميدان وقدّر المعلم، وهذا كله من حزم وهمة وزير التعليم لإيقاف أي مهاترات من شأنها الاستنقاص من مكانة المعلم؛ حيث جعل الدكتور حمد مكانة المعلم خطًّا أحمر.. حي هالوجه".

وكتبت "فوز" في قراءتها للعشرة أشهر الماضية في ميدان التعليم: "خطوات تصحيحية جيدة، وتركيز على الهدف.. شكرًا وزيرنا الرائع".

مع وزيرنا وزارة التعليم هيئة تقويم التعليم والتدريب
اعلان
#مع وزيرنا.. حالة من الولاء والالتفاف بين الميدان ووزير التعليم
سبق

أفرزت "حرب البيانات" بين وزارة التعليم وهيئة تقويم التعليم والتدريب على خلفية إعلان الأخيرة، نتائج الاختبارات الوطنية لعام 2018، حالة من الولاء بين النُّخَب التعليمية والمعلمين والمعلمات مع وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ مستهجنين آلية إعلان النتائج في مؤتمر صحفي للرأي العام بدلًا من استيضاح أسباب تدني المستوى ومعالجتها بين الجهتين.

وفي هاشتاق "مع وزيرنا ووزيرنا معنا"، غرّد ملتقى المعلمين والمعلمات، قائلًا: الدكتور حمد آل الشيخ منذ حضوره تحدّث عن أخطاء التعليم بكل صراحة، ولا يحمل هو أخطاء غيره؛ فلقد أعاد المعلم للفصل ويعمل ليلًا ونهارًا في معالجة نواتج التعلم ورفع معنويات كل العاملين في التعليم، وما صرّح به عن منسوبيه إلا بكل خير مجددًا ثقته بهم في كل مناسبة".

وغرد الناشط التعليمي محمد الزارع بقوله: "الوزارة تسير بالمسار الصحيح ولله الحمد، بما يبذله وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ من جهود، ولديّ ثقة متناهية في رؤاه التطويرية، وخططه المستقبلية قصيرة المدى، والتي ستحقق أهداف رؤية 2030، وكل ذلك بدعم مباشر من قيادتنا الرشيدة".

وكتب الدكتور إبراهيم الحميدان، دكتوراه الفلسفة بالتربية، وأستاذ في جامعة الملك سعود: "رد يدرس.. ومحاضرة في مفهوم تحمّل المسؤولية، الوزارة تقترب من الميدان؛ فلنمنحها مساحة للعمل".

وأيضًا توالت مشاركات المعلمين والمعلمات للدفاع عن الوزارة والتفاؤل بالمستقبل ومخرجاته؛ حيث قال بدر البلوي: "بيان يشرح الصدر من وزارتنا أنصف الميدان وقدّر المعلم، وهذا كله من حزم وهمة وزير التعليم لإيقاف أي مهاترات من شأنها الاستنقاص من مكانة المعلم؛ حيث جعل الدكتور حمد مكانة المعلم خطًّا أحمر.. حي هالوجه".

وكتبت "فوز" في قراءتها للعشرة أشهر الماضية في ميدان التعليم: "خطوات تصحيحية جيدة، وتركيز على الهدف.. شكرًا وزيرنا الرائع".

23 أكتوبر 2019 - 24 صفر 1441
09:02 AM

#مع وزيرنا.. حالة من الولاء والالتفاف بين الميدان ووزير التعليم

على خلفية الأزمة الأخيرة مع هيئة التقويم حول نتائج الاختبارات الوطنية

A A A
8
9,646

أفرزت "حرب البيانات" بين وزارة التعليم وهيئة تقويم التعليم والتدريب على خلفية إعلان الأخيرة، نتائج الاختبارات الوطنية لعام 2018، حالة من الولاء بين النُّخَب التعليمية والمعلمين والمعلمات مع وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ مستهجنين آلية إعلان النتائج في مؤتمر صحفي للرأي العام بدلًا من استيضاح أسباب تدني المستوى ومعالجتها بين الجهتين.

وفي هاشتاق "مع وزيرنا ووزيرنا معنا"، غرّد ملتقى المعلمين والمعلمات، قائلًا: الدكتور حمد آل الشيخ منذ حضوره تحدّث عن أخطاء التعليم بكل صراحة، ولا يحمل هو أخطاء غيره؛ فلقد أعاد المعلم للفصل ويعمل ليلًا ونهارًا في معالجة نواتج التعلم ورفع معنويات كل العاملين في التعليم، وما صرّح به عن منسوبيه إلا بكل خير مجددًا ثقته بهم في كل مناسبة".

وغرد الناشط التعليمي محمد الزارع بقوله: "الوزارة تسير بالمسار الصحيح ولله الحمد، بما يبذله وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ من جهود، ولديّ ثقة متناهية في رؤاه التطويرية، وخططه المستقبلية قصيرة المدى، والتي ستحقق أهداف رؤية 2030، وكل ذلك بدعم مباشر من قيادتنا الرشيدة".

وكتب الدكتور إبراهيم الحميدان، دكتوراه الفلسفة بالتربية، وأستاذ في جامعة الملك سعود: "رد يدرس.. ومحاضرة في مفهوم تحمّل المسؤولية، الوزارة تقترب من الميدان؛ فلنمنحها مساحة للعمل".

وأيضًا توالت مشاركات المعلمين والمعلمات للدفاع عن الوزارة والتفاؤل بالمستقبل ومخرجاته؛ حيث قال بدر البلوي: "بيان يشرح الصدر من وزارتنا أنصف الميدان وقدّر المعلم، وهذا كله من حزم وهمة وزير التعليم لإيقاف أي مهاترات من شأنها الاستنقاص من مكانة المعلم؛ حيث جعل الدكتور حمد مكانة المعلم خطًّا أحمر.. حي هالوجه".

وكتبت "فوز" في قراءتها للعشرة أشهر الماضية في ميدان التعليم: "خطوات تصحيحية جيدة، وتركيز على الهدف.. شكرًا وزيرنا الرائع".