شاهد.. "سيول الأفلاج" تحوّل طرقاتها إلى أودية وتُخرج الأهالي مبكراً للنشوة!

فيما بذلت الجهات الأمنية جهوداً لمساعدة المركبات العالقة ولا خسائر بشرية

حوّلت السيول طرقات الأفلاج إلى أودية جارية بعد أن غمرتها مياه الأمطار التي شهدتها المحافظة، مساء أمس؛ حيث خرج عديدٌ من الأهالي من منازلهم منذ ساعات الصباح الأولى مستمتعين بنشوة الأمطار التي حرّكت جفاف الأودية.

وكانت محافظة الأفلاج ومراكزها قد شهدت، مساء أمس السبت، هطول أمطارٍ غزيرة سالت معها بعض الأودية والشعاب، وارتفع معها منسوب المياه في الطرقات العامة.

هذا وقد بذلت الجهات الأمنية جهوداً لتنظيم حركة السيل ومساعدة المركبات العالقة وسط سيول الطرقات في محاولة لانسيابية الحركة وعدم تكدُّس الشاحنات ومركبات المسافرين، فيما لم تسجّل -ولله الحمد- السيول حتى الآن أيّ خسائر بشرية.

اعلان
شاهد.. "سيول الأفلاج" تحوّل طرقاتها إلى أودية وتُخرج الأهالي مبكراً للنشوة!
سبق

حوّلت السيول طرقات الأفلاج إلى أودية جارية بعد أن غمرتها مياه الأمطار التي شهدتها المحافظة، مساء أمس؛ حيث خرج عديدٌ من الأهالي من منازلهم منذ ساعات الصباح الأولى مستمتعين بنشوة الأمطار التي حرّكت جفاف الأودية.

وكانت محافظة الأفلاج ومراكزها قد شهدت، مساء أمس السبت، هطول أمطارٍ غزيرة سالت معها بعض الأودية والشعاب، وارتفع معها منسوب المياه في الطرقات العامة.

هذا وقد بذلت الجهات الأمنية جهوداً لتنظيم حركة السيل ومساعدة المركبات العالقة وسط سيول الطرقات في محاولة لانسيابية الحركة وعدم تكدُّس الشاحنات ومركبات المسافرين، فيما لم تسجّل -ولله الحمد- السيول حتى الآن أيّ خسائر بشرية.

18 يوليو 2021 - 8 ذو الحجة 1442
10:24 AM

شاهد.. "سيول الأفلاج" تحوّل طرقاتها إلى أودية وتُخرج الأهالي مبكراً للنشوة!

فيما بذلت الجهات الأمنية جهوداً لمساعدة المركبات العالقة ولا خسائر بشرية

A A A
0
4,143

حوّلت السيول طرقات الأفلاج إلى أودية جارية بعد أن غمرتها مياه الأمطار التي شهدتها المحافظة، مساء أمس؛ حيث خرج عديدٌ من الأهالي من منازلهم منذ ساعات الصباح الأولى مستمتعين بنشوة الأمطار التي حرّكت جفاف الأودية.

وكانت محافظة الأفلاج ومراكزها قد شهدت، مساء أمس السبت، هطول أمطارٍ غزيرة سالت معها بعض الأودية والشعاب، وارتفع معها منسوب المياه في الطرقات العامة.

هذا وقد بذلت الجهات الأمنية جهوداً لتنظيم حركة السيل ومساعدة المركبات العالقة وسط سيول الطرقات في محاولة لانسيابية الحركة وعدم تكدُّس الشاحنات ومركبات المسافرين، فيما لم تسجّل -ولله الحمد- السيول حتى الآن أيّ خسائر بشرية.