بالصور.. "سبق" ترصد 100 صورة تحكي الأصالة والتراث بالجنادرية 32

في يومها الأخير و بعد رحلة ممتدة بين التاريخ والتراث والثقافة استمرت لثلاثة أسابيع

أغلق المهرجان الوطني للتراث والثقافة الثاني والثلاثين بالجنادرية أبوابه اليوم، بعد رحلة ممتدة بين التاريخ والتراث والثقافة استمرت لثلاثة أسابيع لأول مرة في تاريخ المهرجان منذ تدشينها قبل 34 عاما، وذلك بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله.

ورصدت عدسات "سبق"، الراعي الصحفي الإلكتروني للمهرجان، 100 صورة عامة ومتعددة للمهرجان الذي ينتظره بشغف السعوديون والمقيمون على حد سواء كل عام، حيث قدم ويقدم وجبات إضافية من الترفيه والمتعة والفائدة، حتى أضحى خيارا أساسيا للعائلات والشباب، إضافة إلى كونه مصدر رزق لكثير من شبابنا وبناتنا.

وفتحت القرية التراثية بالجنادرية أبوابها للزوار بثوب جديد، حيث تميز المهرجان في دورته الحالية بالعديد من المشاركات والفعاليات المقدمة، بما فيها مشاركة عدد من دول مجلس التعاون الخليجي ونماذج للتراث العمراني لمناطق المملكة وأشهر الحرف اليدوية التي تتميز بها، إضافة إلى جناح الهند ضيف شرف المهرجان لهذا العام .

وشرّعت الجنادرية أبوابها أمام الزوار كل يوم وعلى مدى الأسابيع الماضية عند الساعة الحادية عشرة صباحاً وتستمر حتى الساعة الحادية عشرة ليلاً عدا يوم الجمعة من الساعة الثانية ظهراً وحتى الساعة الثانية عشرة صباحاً.

ويستلهم الزائر للجنادرية خلال جولاته في أروقة المعارض والأجنحة نماذج من الماضي الذي عايشه الأجداد والآباء، كما يطلع على النهضة والتطور اللذين تشهدهما المملكة في عصرنا الحاضر.

اعلان
بالصور.. "سبق" ترصد 100 صورة تحكي الأصالة والتراث بالجنادرية 32
سبق

أغلق المهرجان الوطني للتراث والثقافة الثاني والثلاثين بالجنادرية أبوابه اليوم، بعد رحلة ممتدة بين التاريخ والتراث والثقافة استمرت لثلاثة أسابيع لأول مرة في تاريخ المهرجان منذ تدشينها قبل 34 عاما، وذلك بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله.

ورصدت عدسات "سبق"، الراعي الصحفي الإلكتروني للمهرجان، 100 صورة عامة ومتعددة للمهرجان الذي ينتظره بشغف السعوديون والمقيمون على حد سواء كل عام، حيث قدم ويقدم وجبات إضافية من الترفيه والمتعة والفائدة، حتى أضحى خيارا أساسيا للعائلات والشباب، إضافة إلى كونه مصدر رزق لكثير من شبابنا وبناتنا.

وفتحت القرية التراثية بالجنادرية أبوابها للزوار بثوب جديد، حيث تميز المهرجان في دورته الحالية بالعديد من المشاركات والفعاليات المقدمة، بما فيها مشاركة عدد من دول مجلس التعاون الخليجي ونماذج للتراث العمراني لمناطق المملكة وأشهر الحرف اليدوية التي تتميز بها، إضافة إلى جناح الهند ضيف شرف المهرجان لهذا العام .

وشرّعت الجنادرية أبوابها أمام الزوار كل يوم وعلى مدى الأسابيع الماضية عند الساعة الحادية عشرة صباحاً وتستمر حتى الساعة الحادية عشرة ليلاً عدا يوم الجمعة من الساعة الثانية ظهراً وحتى الساعة الثانية عشرة صباحاً.

ويستلهم الزائر للجنادرية خلال جولاته في أروقة المعارض والأجنحة نماذج من الماضي الذي عايشه الأجداد والآباء، كما يطلع على النهضة والتطور اللذين تشهدهما المملكة في عصرنا الحاضر.

28 فبراير 2018 - 12 جمادى الآخر 1439
09:34 PM

بالصور.. "سبق" ترصد 100 صورة تحكي الأصالة والتراث بالجنادرية 32

في يومها الأخير و بعد رحلة ممتدة بين التاريخ والتراث والثقافة استمرت لثلاثة أسابيع

A A A
7
19,907

أغلق المهرجان الوطني للتراث والثقافة الثاني والثلاثين بالجنادرية أبوابه اليوم، بعد رحلة ممتدة بين التاريخ والتراث والثقافة استمرت لثلاثة أسابيع لأول مرة في تاريخ المهرجان منذ تدشينها قبل 34 عاما، وذلك بعد موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله.

ورصدت عدسات "سبق"، الراعي الصحفي الإلكتروني للمهرجان، 100 صورة عامة ومتعددة للمهرجان الذي ينتظره بشغف السعوديون والمقيمون على حد سواء كل عام، حيث قدم ويقدم وجبات إضافية من الترفيه والمتعة والفائدة، حتى أضحى خيارا أساسيا للعائلات والشباب، إضافة إلى كونه مصدر رزق لكثير من شبابنا وبناتنا.

وفتحت القرية التراثية بالجنادرية أبوابها للزوار بثوب جديد، حيث تميز المهرجان في دورته الحالية بالعديد من المشاركات والفعاليات المقدمة، بما فيها مشاركة عدد من دول مجلس التعاون الخليجي ونماذج للتراث العمراني لمناطق المملكة وأشهر الحرف اليدوية التي تتميز بها، إضافة إلى جناح الهند ضيف شرف المهرجان لهذا العام .

وشرّعت الجنادرية أبوابها أمام الزوار كل يوم وعلى مدى الأسابيع الماضية عند الساعة الحادية عشرة صباحاً وتستمر حتى الساعة الحادية عشرة ليلاً عدا يوم الجمعة من الساعة الثانية ظهراً وحتى الساعة الثانية عشرة صباحاً.

ويستلهم الزائر للجنادرية خلال جولاته في أروقة المعارض والأجنحة نماذج من الماضي الذي عايشه الأجداد والآباء، كما يطلع على النهضة والتطور اللذين تشهدهما المملكة في عصرنا الحاضر.