مدير مشروع البحر الأحمر: هذا ما يحدث الآن على أرض الواقع وبدأنا في قرية العمال

فرص هائلة وطاقة جديدة لاقتصاد حر

قال جون باغانو الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير المسؤولة عن مشروع البحر الأحمر العملاق، إن الشركة بدأت عملية ترسية المناقصات على المقاولين لتنفيذ مرافق البنية التحتية التي تتضمنها المرحلة الأولية، مبينًا أن تلك العملية ستستمر حتى مايو 2019.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى تتضمن، بحسب المخطط العام للمشروع، تطوير 14 فندقًا في خمس جزر، بالإضافة إلى منتجعين في منطقة الجبال والصحراء، مبينًا أن هناك مفاوضات مستمرة مع عددٍ من العلامات التجارية التي ستدير تلك الأعمال، ومن المتوقع بدء عملية توقيع العقود خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وعن الفرص الوظيفية التي سيوفرها للشباب السعودي رد "باغانو" قائلاً إنه لا يوجد مكان في العالم يتعامل مع مشروعات تنموية بذلك الحجم والطموح كالذي تقوم به المملكة في وقتنا الحالي، وقال: "نحن نعمل على أن يكون مشروع البحر الأحمر محركًا فاعلاً لعملية التنوع الاقتصادي الذي تهدف إلى تحقيقه الرؤية السعودية"، مبينًا أن المشروع يستهدف إعادة توجيه جزء كبير من إنفاق السعوديين في الخارج محليًا.

وأوضح أن "قطاع السياحة يُسهم بنسبة 3.5 % من الناتج المحلي الإجمالي، كما أن 4 % من الوظائف المقدمة للسعوديين تأتي عن طريق هذا القطاع لذلك فإن زيادة الفرص السياحية ستُسهم في دعم النمو الاقتصادي الكلي. وبحسب تقديراتنا سيوفر المشروع عند اكتمال تنفيذه نحو 35 ألف وظيفة".

وأشار "باغانو" إلى أن "الهدف الرئيس للمشروع يكمن في توفير فرص عمل للكفاءات الوطنية، حيث سنقوم بضخ استثمارات كبيرة في برامج التدريب والتطوير لتأهيل وصقل المهارات والقدرات التي يحتاج إليها الشباب السعودي الكفء".

وكشف "باغانو" عن بدء أعمال الإنشاء في المرحلة الأولية لتطوير المشروع، وافتتاح سكن الموظفين، ويوجد حاليًا 60 موظفًا يعملون بمختلف التخصصات من مديري مشروعات ومهنيي صحة وسلامة بيئية، بالإضافة إلى اختصاصيي الشؤون الحكومية ممن سيمارسون مهامهم اليومية في الموقع.

وأضاف في حوار صحفي نشره موقع "أرقام" أن الشركة ستواصل عملية إصدار العروض التجارية مع تقدم عمليات التطوير بحسب المخطط العام للمشروع، وعن قرية العمال التي سيتم البدء بتشييدها في الربع الثاني من عام 2019، قال إنها إحدى أولويات تلك المرحلة، وهي مجمع سكني خاص بالقوى العاملة في المشروع، ويستوعب في المرحلة الأولى نحو 10 آلاف عامل ستوفر لهم سبل الإقامة ووسائل الراحة والترفيه، وفق أعلى المعايير، وستشرف الشركة على تطبيق برنامج شامل يضمن صحة العمال وسلامتهم.

اعلان
مدير مشروع البحر الأحمر: هذا ما يحدث الآن على أرض الواقع وبدأنا في قرية العمال
سبق

قال جون باغانو الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير المسؤولة عن مشروع البحر الأحمر العملاق، إن الشركة بدأت عملية ترسية المناقصات على المقاولين لتنفيذ مرافق البنية التحتية التي تتضمنها المرحلة الأولية، مبينًا أن تلك العملية ستستمر حتى مايو 2019.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى تتضمن، بحسب المخطط العام للمشروع، تطوير 14 فندقًا في خمس جزر، بالإضافة إلى منتجعين في منطقة الجبال والصحراء، مبينًا أن هناك مفاوضات مستمرة مع عددٍ من العلامات التجارية التي ستدير تلك الأعمال، ومن المتوقع بدء عملية توقيع العقود خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وعن الفرص الوظيفية التي سيوفرها للشباب السعودي رد "باغانو" قائلاً إنه لا يوجد مكان في العالم يتعامل مع مشروعات تنموية بذلك الحجم والطموح كالذي تقوم به المملكة في وقتنا الحالي، وقال: "نحن نعمل على أن يكون مشروع البحر الأحمر محركًا فاعلاً لعملية التنوع الاقتصادي الذي تهدف إلى تحقيقه الرؤية السعودية"، مبينًا أن المشروع يستهدف إعادة توجيه جزء كبير من إنفاق السعوديين في الخارج محليًا.

وأوضح أن "قطاع السياحة يُسهم بنسبة 3.5 % من الناتج المحلي الإجمالي، كما أن 4 % من الوظائف المقدمة للسعوديين تأتي عن طريق هذا القطاع لذلك فإن زيادة الفرص السياحية ستُسهم في دعم النمو الاقتصادي الكلي. وبحسب تقديراتنا سيوفر المشروع عند اكتمال تنفيذه نحو 35 ألف وظيفة".

وأشار "باغانو" إلى أن "الهدف الرئيس للمشروع يكمن في توفير فرص عمل للكفاءات الوطنية، حيث سنقوم بضخ استثمارات كبيرة في برامج التدريب والتطوير لتأهيل وصقل المهارات والقدرات التي يحتاج إليها الشباب السعودي الكفء".

وكشف "باغانو" عن بدء أعمال الإنشاء في المرحلة الأولية لتطوير المشروع، وافتتاح سكن الموظفين، ويوجد حاليًا 60 موظفًا يعملون بمختلف التخصصات من مديري مشروعات ومهنيي صحة وسلامة بيئية، بالإضافة إلى اختصاصيي الشؤون الحكومية ممن سيمارسون مهامهم اليومية في الموقع.

وأضاف في حوار صحفي نشره موقع "أرقام" أن الشركة ستواصل عملية إصدار العروض التجارية مع تقدم عمليات التطوير بحسب المخطط العام للمشروع، وعن قرية العمال التي سيتم البدء بتشييدها في الربع الثاني من عام 2019، قال إنها إحدى أولويات تلك المرحلة، وهي مجمع سكني خاص بالقوى العاملة في المشروع، ويستوعب في المرحلة الأولى نحو 10 آلاف عامل ستوفر لهم سبل الإقامة ووسائل الراحة والترفيه، وفق أعلى المعايير، وستشرف الشركة على تطبيق برنامج شامل يضمن صحة العمال وسلامتهم.

11 مارس 2019 - 4 رجب 1440
09:17 PM

مدير مشروع البحر الأحمر: هذا ما يحدث الآن على أرض الواقع وبدأنا في قرية العمال

فرص هائلة وطاقة جديدة لاقتصاد حر

A A A
5
19,061

قال جون باغانو الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير المسؤولة عن مشروع البحر الأحمر العملاق، إن الشركة بدأت عملية ترسية المناقصات على المقاولين لتنفيذ مرافق البنية التحتية التي تتضمنها المرحلة الأولية، مبينًا أن تلك العملية ستستمر حتى مايو 2019.

وأشار إلى أن المرحلة الأولى تتضمن، بحسب المخطط العام للمشروع، تطوير 14 فندقًا في خمس جزر، بالإضافة إلى منتجعين في منطقة الجبال والصحراء، مبينًا أن هناك مفاوضات مستمرة مع عددٍ من العلامات التجارية التي ستدير تلك الأعمال، ومن المتوقع بدء عملية توقيع العقود خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وعن الفرص الوظيفية التي سيوفرها للشباب السعودي رد "باغانو" قائلاً إنه لا يوجد مكان في العالم يتعامل مع مشروعات تنموية بذلك الحجم والطموح كالذي تقوم به المملكة في وقتنا الحالي، وقال: "نحن نعمل على أن يكون مشروع البحر الأحمر محركًا فاعلاً لعملية التنوع الاقتصادي الذي تهدف إلى تحقيقه الرؤية السعودية"، مبينًا أن المشروع يستهدف إعادة توجيه جزء كبير من إنفاق السعوديين في الخارج محليًا.

وأوضح أن "قطاع السياحة يُسهم بنسبة 3.5 % من الناتج المحلي الإجمالي، كما أن 4 % من الوظائف المقدمة للسعوديين تأتي عن طريق هذا القطاع لذلك فإن زيادة الفرص السياحية ستُسهم في دعم النمو الاقتصادي الكلي. وبحسب تقديراتنا سيوفر المشروع عند اكتمال تنفيذه نحو 35 ألف وظيفة".

وأشار "باغانو" إلى أن "الهدف الرئيس للمشروع يكمن في توفير فرص عمل للكفاءات الوطنية، حيث سنقوم بضخ استثمارات كبيرة في برامج التدريب والتطوير لتأهيل وصقل المهارات والقدرات التي يحتاج إليها الشباب السعودي الكفء".

وكشف "باغانو" عن بدء أعمال الإنشاء في المرحلة الأولية لتطوير المشروع، وافتتاح سكن الموظفين، ويوجد حاليًا 60 موظفًا يعملون بمختلف التخصصات من مديري مشروعات ومهنيي صحة وسلامة بيئية، بالإضافة إلى اختصاصيي الشؤون الحكومية ممن سيمارسون مهامهم اليومية في الموقع.

وأضاف في حوار صحفي نشره موقع "أرقام" أن الشركة ستواصل عملية إصدار العروض التجارية مع تقدم عمليات التطوير بحسب المخطط العام للمشروع، وعن قرية العمال التي سيتم البدء بتشييدها في الربع الثاني من عام 2019، قال إنها إحدى أولويات تلك المرحلة، وهي مجمع سكني خاص بالقوى العاملة في المشروع، ويستوعب في المرحلة الأولى نحو 10 آلاف عامل ستوفر لهم سبل الإقامة ووسائل الراحة والترفيه، وفق أعلى المعايير، وستشرف الشركة على تطبيق برنامج شامل يضمن صحة العمال وسلامتهم.