عضو "اتحاد علماء إفريقيا": إيران تستغل حاجة الشعوب إلى تصدير ثورة الخميني ونشر الفتنة

"فاي": على العلماء والمفكرين التصدي للخطر الإيراني الساعي لطمس الهوية الإسلامية

حذر عضو اتحاد علماء إفريقيا، الداعية شيخنا فاي، من خطر إيران التي تعمل على نشر وتصدير ثورة الخميني في القارة السمراء باستغلال ضعف وحاجة وفقر الناس بالدول الإفريقية، داعيًا العلماء والمفكرين والإعلاميين للتصدي لخطر إيران التي تسعى لتغوير وطمس الهوية الإسلامية وإشاعة الفتن الطائفية.

جاء ذلك في تصريح صحفي أجرته "سبق" خلال وجوده في مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، أكد في بدايته أن السعودية تمد يد العون والمساعدة لكل من يحتاج إليها في العالم دون تفرقة أما إيران فتمد يد الشر والفتنة لتصدير الثورة والفتنة والضلال والكراهية بين الناس.

وأشاد عضو اتحاد علماء إفريقيا شيخنا فاي بالدور الريادي الذي تقوم به السعودية في خدمة الإسلام والدفاع عن قضاياهم وخدمة قاصدي بيت الله الحرام، مشيرًا إلى أن السعودية تساعد وتبذل الجهود لوجه الله تعالى، وهو عمل مقدر ومشكور من الأمة الإسلامية.

وثمّن "فاي" جهود المملكة العربية السعودية الإنسانية عبر مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والإغاثية وصندوق التنمية السعودي اللذان يقدمان المشروعات الإنسانية وتخفيف المعاناة وتطوير البلدان، حيث استفاد منها عددٌ كبيرٌ من شعوب العالم.

واختتم الداعية "فاي" تصريحه بتقديم الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- على دعمهم واهتمامهم المتواصل لمسلمي السنغال على وجه الخصوص وإفريقيا عامة، لافتًا إلى أن بصمات السعودية وآثارها باقية في كل بلد بقارة إفريقيا، سائلاً الله تعالى أن يديم على السعودية الخير والأمن والاستقرار.

اعلان
عضو "اتحاد علماء إفريقيا": إيران تستغل حاجة الشعوب إلى تصدير ثورة الخميني ونشر الفتنة
سبق

حذر عضو اتحاد علماء إفريقيا، الداعية شيخنا فاي، من خطر إيران التي تعمل على نشر وتصدير ثورة الخميني في القارة السمراء باستغلال ضعف وحاجة وفقر الناس بالدول الإفريقية، داعيًا العلماء والمفكرين والإعلاميين للتصدي لخطر إيران التي تسعى لتغوير وطمس الهوية الإسلامية وإشاعة الفتن الطائفية.

جاء ذلك في تصريح صحفي أجرته "سبق" خلال وجوده في مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، أكد في بدايته أن السعودية تمد يد العون والمساعدة لكل من يحتاج إليها في العالم دون تفرقة أما إيران فتمد يد الشر والفتنة لتصدير الثورة والفتنة والضلال والكراهية بين الناس.

وأشاد عضو اتحاد علماء إفريقيا شيخنا فاي بالدور الريادي الذي تقوم به السعودية في خدمة الإسلام والدفاع عن قضاياهم وخدمة قاصدي بيت الله الحرام، مشيرًا إلى أن السعودية تساعد وتبذل الجهود لوجه الله تعالى، وهو عمل مقدر ومشكور من الأمة الإسلامية.

وثمّن "فاي" جهود المملكة العربية السعودية الإنسانية عبر مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والإغاثية وصندوق التنمية السعودي اللذان يقدمان المشروعات الإنسانية وتخفيف المعاناة وتطوير البلدان، حيث استفاد منها عددٌ كبيرٌ من شعوب العالم.

واختتم الداعية "فاي" تصريحه بتقديم الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- على دعمهم واهتمامهم المتواصل لمسلمي السنغال على وجه الخصوص وإفريقيا عامة، لافتًا إلى أن بصمات السعودية وآثارها باقية في كل بلد بقارة إفريقيا، سائلاً الله تعالى أن يديم على السعودية الخير والأمن والاستقرار.

25 نوفمبر 2021 - 20 ربيع الآخر 1443
12:16 AM

عضو "اتحاد علماء إفريقيا": إيران تستغل حاجة الشعوب إلى تصدير ثورة الخميني ونشر الفتنة

"فاي": على العلماء والمفكرين التصدي للخطر الإيراني الساعي لطمس الهوية الإسلامية

A A A
1
1,597

حذر عضو اتحاد علماء إفريقيا، الداعية شيخنا فاي، من خطر إيران التي تعمل على نشر وتصدير ثورة الخميني في القارة السمراء باستغلال ضعف وحاجة وفقر الناس بالدول الإفريقية، داعيًا العلماء والمفكرين والإعلاميين للتصدي لخطر إيران التي تسعى لتغوير وطمس الهوية الإسلامية وإشاعة الفتن الطائفية.

جاء ذلك في تصريح صحفي أجرته "سبق" خلال وجوده في مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، أكد في بدايته أن السعودية تمد يد العون والمساعدة لكل من يحتاج إليها في العالم دون تفرقة أما إيران فتمد يد الشر والفتنة لتصدير الثورة والفتنة والضلال والكراهية بين الناس.

وأشاد عضو اتحاد علماء إفريقيا شيخنا فاي بالدور الريادي الذي تقوم به السعودية في خدمة الإسلام والدفاع عن قضاياهم وخدمة قاصدي بيت الله الحرام، مشيرًا إلى أن السعودية تساعد وتبذل الجهود لوجه الله تعالى، وهو عمل مقدر ومشكور من الأمة الإسلامية.

وثمّن "فاي" جهود المملكة العربية السعودية الإنسانية عبر مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والإغاثية وصندوق التنمية السعودي اللذان يقدمان المشروعات الإنسانية وتخفيف المعاناة وتطوير البلدان، حيث استفاد منها عددٌ كبيرٌ من شعوب العالم.

واختتم الداعية "فاي" تصريحه بتقديم الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- على دعمهم واهتمامهم المتواصل لمسلمي السنغال على وجه الخصوص وإفريقيا عامة، لافتًا إلى أن بصمات السعودية وآثارها باقية في كل بلد بقارة إفريقيا، سائلاً الله تعالى أن يديم على السعودية الخير والأمن والاستقرار.