المعلمي: السعودية لا تحتاج للإذن للدفاع عن مصالحها.. ونتعامل مع الحوثي كمنظمة إرهابية

قال إن دور إيران باليمن تخريبي والحل في تفاهمات اليمنيين.. وسيتم دبلوماسياً

أكد مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي في مقابلة مع قناة "العربية"، اليوم الاثنين، أن المملكة لا تحتاج للإذن للدفاع عن مصالحها، مشدداً على أن ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية "ونتعامل معها على هذا الأساس".

وتفصيلاً، أوضح السفير المعلمي أن المبعوث الأميركي يعمل مع المبعوث الأممي لحل أزمة اليمن، لافتاً إلى أن دور إيران في اليمن تخريبي، مشيراً إلى أن الحل في اليمن يكمن في تفاهمات اليمنيين، "ولن يتم إلا دبلوماسياً".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت يوم الجمعة الماضي أن إدارة الرئيس جو بايدن لا تضع ثقتها بقيادة الحوثيين، إلا أنها تسعى لإنهاء الحرب في اليمن.

ورداً على سؤال لمراسل العربية في واشنطن حول سبب وثوق الإدارة الأميركية بعودة الحوثيين للتفاوض، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "لا أعتقد أننا نضع ثقتنا في قيادة الحوثيين، الأمر بعيداً عن ذلك في الواقع".

وأضاف: "مع استمرار استفزازات الحوثيين وهجماتهم، بما في ذلك الهجمات على شركائنا في المنطقة، سنستمر في زيادة الضغط عليهم"، مؤكداً التزام واشنطن بالتصدي لسلوك الحوثيين الخبيث.

وتابع: "في الوقت نفسه، نحن نعتقد أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في اليمن. فقط من خلال الدبلوماسية، يمكننا تحقيق السلام والاستقرار وتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "ليس الأمر أننا نضع إيماننا أو ثقتنا في الحوثيين. نحن نضع الدبلوماسية أولوية على نطاق واسع، مع العلم أنه لا يوجد بديل عسكري للضرورات الملحة في اليمن".

شدد على ضرورة توفير "الأمن" ومعالجة "المحنة الإنسانية" في اليمن وتأمين "مصالح شركائنا في المنطقة أيضاً".

اعلان
المعلمي: السعودية لا تحتاج للإذن للدفاع عن مصالحها.. ونتعامل مع الحوثي كمنظمة إرهابية
سبق

أكد مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي في مقابلة مع قناة "العربية"، اليوم الاثنين، أن المملكة لا تحتاج للإذن للدفاع عن مصالحها، مشدداً على أن ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية "ونتعامل معها على هذا الأساس".

وتفصيلاً، أوضح السفير المعلمي أن المبعوث الأميركي يعمل مع المبعوث الأممي لحل أزمة اليمن، لافتاً إلى أن دور إيران في اليمن تخريبي، مشيراً إلى أن الحل في اليمن يكمن في تفاهمات اليمنيين، "ولن يتم إلا دبلوماسياً".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت يوم الجمعة الماضي أن إدارة الرئيس جو بايدن لا تضع ثقتها بقيادة الحوثيين، إلا أنها تسعى لإنهاء الحرب في اليمن.

ورداً على سؤال لمراسل العربية في واشنطن حول سبب وثوق الإدارة الأميركية بعودة الحوثيين للتفاوض، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "لا أعتقد أننا نضع ثقتنا في قيادة الحوثيين، الأمر بعيداً عن ذلك في الواقع".

وأضاف: "مع استمرار استفزازات الحوثيين وهجماتهم، بما في ذلك الهجمات على شركائنا في المنطقة، سنستمر في زيادة الضغط عليهم"، مؤكداً التزام واشنطن بالتصدي لسلوك الحوثيين الخبيث.

وتابع: "في الوقت نفسه، نحن نعتقد أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في اليمن. فقط من خلال الدبلوماسية، يمكننا تحقيق السلام والاستقرار وتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "ليس الأمر أننا نضع إيماننا أو ثقتنا في الحوثيين. نحن نضع الدبلوماسية أولوية على نطاق واسع، مع العلم أنه لا يوجد بديل عسكري للضرورات الملحة في اليمن".

شدد على ضرورة توفير "الأمن" ومعالجة "المحنة الإنسانية" في اليمن وتأمين "مصالح شركائنا في المنطقة أيضاً".

15 فبراير 2021 - 3 رجب 1442
11:37 PM

المعلمي: السعودية لا تحتاج للإذن للدفاع عن مصالحها.. ونتعامل مع الحوثي كمنظمة إرهابية

قال إن دور إيران باليمن تخريبي والحل في تفاهمات اليمنيين.. وسيتم دبلوماسياً

A A A
7
7,364

أكد مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله المعلمي في مقابلة مع قناة "العربية"، اليوم الاثنين، أن المملكة لا تحتاج للإذن للدفاع عن مصالحها، مشدداً على أن ميليشيا الحوثي منظمة إرهابية "ونتعامل معها على هذا الأساس".

وتفصيلاً، أوضح السفير المعلمي أن المبعوث الأميركي يعمل مع المبعوث الأممي لحل أزمة اليمن، لافتاً إلى أن دور إيران في اليمن تخريبي، مشيراً إلى أن الحل في اليمن يكمن في تفاهمات اليمنيين، "ولن يتم إلا دبلوماسياً".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت يوم الجمعة الماضي أن إدارة الرئيس جو بايدن لا تضع ثقتها بقيادة الحوثيين، إلا أنها تسعى لإنهاء الحرب في اليمن.

ورداً على سؤال لمراسل العربية في واشنطن حول سبب وثوق الإدارة الأميركية بعودة الحوثيين للتفاوض، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "لا أعتقد أننا نضع ثقتنا في قيادة الحوثيين، الأمر بعيداً عن ذلك في الواقع".

وأضاف: "مع استمرار استفزازات الحوثيين وهجماتهم، بما في ذلك الهجمات على شركائنا في المنطقة، سنستمر في زيادة الضغط عليهم"، مؤكداً التزام واشنطن بالتصدي لسلوك الحوثيين الخبيث.

وتابع: "في الوقت نفسه، نحن نعتقد أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في اليمن. فقط من خلال الدبلوماسية، يمكننا تحقيق السلام والاستقرار وتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "ليس الأمر أننا نضع إيماننا أو ثقتنا في الحوثيين. نحن نضع الدبلوماسية أولوية على نطاق واسع، مع العلم أنه لا يوجد بديل عسكري للضرورات الملحة في اليمن".

شدد على ضرورة توفير "الأمن" ومعالجة "المحنة الإنسانية" في اليمن وتأمين "مصالح شركائنا في المنطقة أيضاً".