القاهرة ..  اجتماع عاجل لمجلس الأمن القومي لبحث التهديدات الناشئة عن التدخل العسكري بليبيا

برئاسة السيسي .. تم تحديد مجموعة من الإجراءات على مختلف الأصعدة

قالت وسائل إعلام مصرية، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ترأس اجتماعًا لمجلس الأمن القومي لبحث التهديدات الناشئة عن التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا.

وأفادت بأن مجلس الأمن القومي اجتمع اليوم واستعرض عددًا من القضايا الحيوية المتصلة بالأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة، بما في ذلك المفاوضات الجارية من أجل التوصل إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة.

وأكد مجلس الأمن القومي حرص مصر على التوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد على نحو يراعي مصالح الدول الثلاث بشكل متساوٍ ويفتح مجالات التعاون والتنمية.

كما تناول التطورات الراهنة المتصلة بالأزمة الليبية، والتهديدات الناشئة عن التدخل العسكري الخارجي في ليبيا، حيث تم تحديد مجموعة من الإجراءات على مختلف الأصعدة للتصدي لأي تهديد للأمن القومي المصري.

وكانّ البرلمان التركي أقر اليوم بأغلبية الأصوات مذكرة لإرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا، حيث صوت 325 برلمانيًا لصالح المذكرة فيما أعلن 184 رفضهم لها.

وصوت البرلمان على مذكرة التفويض التي عرضتها الرئاسة التركية على البرلمان مؤخرًا، وتنص على أنه من الاعتبارات التي تدفع أنقرة نحو إرسال قوات إلى ليبيا "حماية المصالح الوطنية انطلاقًا من القانون الدولي واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ضد المخاطر الأمنية التي تشكلها الجماعات المسلحة غير الشرعية في ليبيا".

وبموجب المذكرة، سيكون تحديد موعد إرسال قوات تركية إلى ليبيا ومكان انتشارها في عهدة الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي يمنح الرئيس تفويضًا مدته عام كامل وقابل للتجديد.

التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا مجلس الأمن القومي المصري تركيا ليبيا
اعلان
القاهرة ..  اجتماع عاجل لمجلس الأمن القومي لبحث التهديدات الناشئة عن التدخل العسكري بليبيا
سبق

قالت وسائل إعلام مصرية، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ترأس اجتماعًا لمجلس الأمن القومي لبحث التهديدات الناشئة عن التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا.

وأفادت بأن مجلس الأمن القومي اجتمع اليوم واستعرض عددًا من القضايا الحيوية المتصلة بالأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة، بما في ذلك المفاوضات الجارية من أجل التوصل إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة.

وأكد مجلس الأمن القومي حرص مصر على التوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد على نحو يراعي مصالح الدول الثلاث بشكل متساوٍ ويفتح مجالات التعاون والتنمية.

كما تناول التطورات الراهنة المتصلة بالأزمة الليبية، والتهديدات الناشئة عن التدخل العسكري الخارجي في ليبيا، حيث تم تحديد مجموعة من الإجراءات على مختلف الأصعدة للتصدي لأي تهديد للأمن القومي المصري.

وكانّ البرلمان التركي أقر اليوم بأغلبية الأصوات مذكرة لإرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا، حيث صوت 325 برلمانيًا لصالح المذكرة فيما أعلن 184 رفضهم لها.

وصوت البرلمان على مذكرة التفويض التي عرضتها الرئاسة التركية على البرلمان مؤخرًا، وتنص على أنه من الاعتبارات التي تدفع أنقرة نحو إرسال قوات إلى ليبيا "حماية المصالح الوطنية انطلاقًا من القانون الدولي واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ضد المخاطر الأمنية التي تشكلها الجماعات المسلحة غير الشرعية في ليبيا".

وبموجب المذكرة، سيكون تحديد موعد إرسال قوات تركية إلى ليبيا ومكان انتشارها في عهدة الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي يمنح الرئيس تفويضًا مدته عام كامل وقابل للتجديد.

02 يناير 2020 - 7 جمادى الأول 1441
07:04 PM
اخر تعديل
16 إبريل 2020 - 23 شعبان 1441
10:35 PM

القاهرة ..  اجتماع عاجل لمجلس الأمن القومي لبحث التهديدات الناشئة عن التدخل العسكري بليبيا

برئاسة السيسي .. تم تحديد مجموعة من الإجراءات على مختلف الأصعدة

A A A
5
7,302

قالت وسائل إعلام مصرية، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ترأس اجتماعًا لمجلس الأمن القومي لبحث التهديدات الناشئة عن التدخل العسكري الأجنبي في ليبيا.

وأفادت بأن مجلس الأمن القومي اجتمع اليوم واستعرض عددًا من القضايا الحيوية المتصلة بالأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة، بما في ذلك المفاوضات الجارية من أجل التوصل إلى اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة.

وأكد مجلس الأمن القومي حرص مصر على التوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد على نحو يراعي مصالح الدول الثلاث بشكل متساوٍ ويفتح مجالات التعاون والتنمية.

كما تناول التطورات الراهنة المتصلة بالأزمة الليبية، والتهديدات الناشئة عن التدخل العسكري الخارجي في ليبيا، حيث تم تحديد مجموعة من الإجراءات على مختلف الأصعدة للتصدي لأي تهديد للأمن القومي المصري.

وكانّ البرلمان التركي أقر اليوم بأغلبية الأصوات مذكرة لإرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا، حيث صوت 325 برلمانيًا لصالح المذكرة فيما أعلن 184 رفضهم لها.

وصوت البرلمان على مذكرة التفويض التي عرضتها الرئاسة التركية على البرلمان مؤخرًا، وتنص على أنه من الاعتبارات التي تدفع أنقرة نحو إرسال قوات إلى ليبيا "حماية المصالح الوطنية انطلاقًا من القانون الدولي واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ضد المخاطر الأمنية التي تشكلها الجماعات المسلحة غير الشرعية في ليبيا".

وبموجب المذكرة، سيكون تحديد موعد إرسال قوات تركية إلى ليبيا ومكان انتشارها في عهدة الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي يمنح الرئيس تفويضًا مدته عام كامل وقابل للتجديد.