مستشار تقني: "بزنس" التطبيقات بدأ الانحدار.. وأنصحكم بتجارة الذكاء الاصطناعي

قال أن الخطوط الأمريكية وأمازون سبقونا في مشاريع البيانات العملاقة

أبدى المستشار التقني والمالي عبدالله محمد سحاب الرئيس التنفيذي لـ"الدولية للاتصالات المحدودة"، أسفه من استمرار المستثمرين الجدد في مشاريع التطبيقات، مشيرا إلى أنها لم تعد مجدية.

وتفصيلا، قال "سحاب" : "للأسف الناس مازالوا متجهين للتطبيقات، لكن التطبيقات اليوم مثل سوق الأسهم في عام 2008 ، الآن وصلت قمتها ، والطبيعي أنها بدأت تنحدر نوعا ما ، والتوجه اليوم هو للذكاء الاصطناعي والرجل الآلي "الروبورت" والبيانات العملاقة، ومازلنا خطوة متأخرة، وهذا لا يمنع أنه ليس هناك شباب يعملوا بها ، لكن لو يعرفوا مدى الفائدة فيها لتركوا التطبيقات وركزوا عليها .

وأضاف في أثناء مشاركته بملتقى "شور دلني" أمس الثلاثاء بقاعة "الفريدة": تواجدنا جزء من دعم الحكومة لمبادرات رجال الأعمال وتطويرهم ومساعدتهم لدخول السوق بشكل صحيح.

ويستقطب "دلني" أصحاب الخبرات ليقدموا الاستشارات لأصحاب المشاريع الجديدة أو القائمة سواء في المجال التقني أو التجاري والإلكتروني .

وحول أبرز الأسئلة المطروحة عليهم من قبل "التجار الجدد" قال "متى أربح ؟..من أكثر الأسئلة ، لأن أي أحد يدخل "البزنس" يعتقد أنه سيربح في اليوم الثاني، وهذا من حقه ، لكن الربح السريع متعب جدا ويضيع بسرعة، بينما الربح الجيد هو الذي تنتظره لوقت طويل وبناء عملاء، وكلما كانت معرفتك بعميلك صحيحة كلما كانت منتجاتك صحيحة ،ودخلك أفضل".

وأوضح "سحاب" ما تعريف "الذكاء الإصطناعي"، قائلا " هو المستقبل، واليوم كل واحد منّا بهاتفه (جوجل ماب)، فهذا التطبيق يعرف أين منزلك، ويحلل موقعك خلال الليل والنهار في البيت أو العمل ، ويبدأ يحتفظ بقاعدة البيانات، وكل ذلك على مستوى خريطة في مساحة صغيرة، ويعتمد الذكاء على تجميع وتخزين بيانات، وتطبيقات تستخدم فيها ، فمثلا الخطوط الجوية الأمريكية و"أمازون" يرد على العميل جهاز ويستمر في الحديث معه ، وكذلك الـ"كول سنتر" الآن في أكثر الشركات الأمريكية هو رجل آلي ولا يتكلم معك إنسان ، هذا ما يسمى بالذكاء الإصطناعي ، وعندما يسمع سؤالك ويحلله ويجيب عليه ، وهذا يلغي العمل التقليدي ، والموظفين يتم استخدامهم بالأشياء الإبداعية بدلا من إشغالهم بالرد على المكالمات .

وختم ، "الرجل الآلي أصبح الآن هو من ينقل البضائع داخل مخازن ومستودعات أمازون في أمريكا ، كما أنه يوجه المسافرين في المطارات، وجزء من عمل شركات التوصيل حيث يعمل الجهاز على متابعة السائق .

اعلان
مستشار تقني: "بزنس" التطبيقات بدأ الانحدار.. وأنصحكم بتجارة الذكاء الاصطناعي
سبق

أبدى المستشار التقني والمالي عبدالله محمد سحاب الرئيس التنفيذي لـ"الدولية للاتصالات المحدودة"، أسفه من استمرار المستثمرين الجدد في مشاريع التطبيقات، مشيرا إلى أنها لم تعد مجدية.

وتفصيلا، قال "سحاب" : "للأسف الناس مازالوا متجهين للتطبيقات، لكن التطبيقات اليوم مثل سوق الأسهم في عام 2008 ، الآن وصلت قمتها ، والطبيعي أنها بدأت تنحدر نوعا ما ، والتوجه اليوم هو للذكاء الاصطناعي والرجل الآلي "الروبورت" والبيانات العملاقة، ومازلنا خطوة متأخرة، وهذا لا يمنع أنه ليس هناك شباب يعملوا بها ، لكن لو يعرفوا مدى الفائدة فيها لتركوا التطبيقات وركزوا عليها .

وأضاف في أثناء مشاركته بملتقى "شور دلني" أمس الثلاثاء بقاعة "الفريدة": تواجدنا جزء من دعم الحكومة لمبادرات رجال الأعمال وتطويرهم ومساعدتهم لدخول السوق بشكل صحيح.

ويستقطب "دلني" أصحاب الخبرات ليقدموا الاستشارات لأصحاب المشاريع الجديدة أو القائمة سواء في المجال التقني أو التجاري والإلكتروني .

وحول أبرز الأسئلة المطروحة عليهم من قبل "التجار الجدد" قال "متى أربح ؟..من أكثر الأسئلة ، لأن أي أحد يدخل "البزنس" يعتقد أنه سيربح في اليوم الثاني، وهذا من حقه ، لكن الربح السريع متعب جدا ويضيع بسرعة، بينما الربح الجيد هو الذي تنتظره لوقت طويل وبناء عملاء، وكلما كانت معرفتك بعميلك صحيحة كلما كانت منتجاتك صحيحة ،ودخلك أفضل".

وأوضح "سحاب" ما تعريف "الذكاء الإصطناعي"، قائلا " هو المستقبل، واليوم كل واحد منّا بهاتفه (جوجل ماب)، فهذا التطبيق يعرف أين منزلك، ويحلل موقعك خلال الليل والنهار في البيت أو العمل ، ويبدأ يحتفظ بقاعدة البيانات، وكل ذلك على مستوى خريطة في مساحة صغيرة، ويعتمد الذكاء على تجميع وتخزين بيانات، وتطبيقات تستخدم فيها ، فمثلا الخطوط الجوية الأمريكية و"أمازون" يرد على العميل جهاز ويستمر في الحديث معه ، وكذلك الـ"كول سنتر" الآن في أكثر الشركات الأمريكية هو رجل آلي ولا يتكلم معك إنسان ، هذا ما يسمى بالذكاء الإصطناعي ، وعندما يسمع سؤالك ويحلله ويجيب عليه ، وهذا يلغي العمل التقليدي ، والموظفين يتم استخدامهم بالأشياء الإبداعية بدلا من إشغالهم بالرد على المكالمات .

وختم ، "الرجل الآلي أصبح الآن هو من ينقل البضائع داخل مخازن ومستودعات أمازون في أمريكا ، كما أنه يوجه المسافرين في المطارات، وجزء من عمل شركات التوصيل حيث يعمل الجهاز على متابعة السائق .

17 إبريل 2019 - 12 شعبان 1440
11:49 PM

مستشار تقني: "بزنس" التطبيقات بدأ الانحدار.. وأنصحكم بتجارة الذكاء الاصطناعي

قال أن الخطوط الأمريكية وأمازون سبقونا في مشاريع البيانات العملاقة

A A A
2
5,133

أبدى المستشار التقني والمالي عبدالله محمد سحاب الرئيس التنفيذي لـ"الدولية للاتصالات المحدودة"، أسفه من استمرار المستثمرين الجدد في مشاريع التطبيقات، مشيرا إلى أنها لم تعد مجدية.

وتفصيلا، قال "سحاب" : "للأسف الناس مازالوا متجهين للتطبيقات، لكن التطبيقات اليوم مثل سوق الأسهم في عام 2008 ، الآن وصلت قمتها ، والطبيعي أنها بدأت تنحدر نوعا ما ، والتوجه اليوم هو للذكاء الاصطناعي والرجل الآلي "الروبورت" والبيانات العملاقة، ومازلنا خطوة متأخرة، وهذا لا يمنع أنه ليس هناك شباب يعملوا بها ، لكن لو يعرفوا مدى الفائدة فيها لتركوا التطبيقات وركزوا عليها .

وأضاف في أثناء مشاركته بملتقى "شور دلني" أمس الثلاثاء بقاعة "الفريدة": تواجدنا جزء من دعم الحكومة لمبادرات رجال الأعمال وتطويرهم ومساعدتهم لدخول السوق بشكل صحيح.

ويستقطب "دلني" أصحاب الخبرات ليقدموا الاستشارات لأصحاب المشاريع الجديدة أو القائمة سواء في المجال التقني أو التجاري والإلكتروني .

وحول أبرز الأسئلة المطروحة عليهم من قبل "التجار الجدد" قال "متى أربح ؟..من أكثر الأسئلة ، لأن أي أحد يدخل "البزنس" يعتقد أنه سيربح في اليوم الثاني، وهذا من حقه ، لكن الربح السريع متعب جدا ويضيع بسرعة، بينما الربح الجيد هو الذي تنتظره لوقت طويل وبناء عملاء، وكلما كانت معرفتك بعميلك صحيحة كلما كانت منتجاتك صحيحة ،ودخلك أفضل".

وأوضح "سحاب" ما تعريف "الذكاء الإصطناعي"، قائلا " هو المستقبل، واليوم كل واحد منّا بهاتفه (جوجل ماب)، فهذا التطبيق يعرف أين منزلك، ويحلل موقعك خلال الليل والنهار في البيت أو العمل ، ويبدأ يحتفظ بقاعدة البيانات، وكل ذلك على مستوى خريطة في مساحة صغيرة، ويعتمد الذكاء على تجميع وتخزين بيانات، وتطبيقات تستخدم فيها ، فمثلا الخطوط الجوية الأمريكية و"أمازون" يرد على العميل جهاز ويستمر في الحديث معه ، وكذلك الـ"كول سنتر" الآن في أكثر الشركات الأمريكية هو رجل آلي ولا يتكلم معك إنسان ، هذا ما يسمى بالذكاء الإصطناعي ، وعندما يسمع سؤالك ويحلله ويجيب عليه ، وهذا يلغي العمل التقليدي ، والموظفين يتم استخدامهم بالأشياء الإبداعية بدلا من إشغالهم بالرد على المكالمات .

وختم ، "الرجل الآلي أصبح الآن هو من ينقل البضائع داخل مخازن ومستودعات أمازون في أمريكا ، كما أنه يوجه المسافرين في المطارات، وجزء من عمل شركات التوصيل حيث يعمل الجهاز على متابعة السائق .