الملك من #قمة_الظهران : القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى ونجدد رفضنا للقرار الأميركي

خادم الحرمين: نرفض تدخلات إيران السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية وسلوكها الإرهابي

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في كلمته عقب انطلاق #قمة_الظهران أن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى وستظل كذلك حتى حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة.


وقال حفظه الله : نجدد التعبير عن استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس، فإننا ننوه ونشيد بالإجماع الدولي الرافض له، ونؤكد على أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية.


وحول اليمن قال الملك سلمان : ندعم حل الأزمة في اليمن بحل سياسي وفق المبادرة الخليجية وندعم المجتمع الدولي في جهوده لإيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن و نحمّل ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران المسؤولية كاملة لاستمرار المعاناة في اليمن ونرحب بالبيان الصادر عن مجلس الأمن الذي أدان بشدة إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية صواريخ باليستية إيرانية الصنع تجاه المدن السعودية.

وتابع حفظه الله : من أخطر ما يواجهه عالمنا اليوم هو تحدي الإرهاب الذي تحالف مع التطرف والطائفية لينتج صراعات داخلية اكتوت بنارها العديد من الدول العربية و نجدد في هذا الخصوص الإدانة الشديدة للأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة العربية، ونرفض تدخلاتها السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية وسلوك إيران الإرهابي في المنطقة تهديد للأمن القومي العربي
وحول ليبيا قال الملك سلمان : ندعم مؤسسات الدولة الشرعية في ليبيا، والتمسك باتفاق الصخيرات هما الأساس لحل الأزمة الليبية، والحفاظ على وحدة ليبيا وتحصينها من التدخل الأجنبي واجتثاث العنف والإرهاب.


وتابع : طرحنا أمامكم مبادرة للتعامل مع التحديات التي تواجهها الدول العربية بعنوان (تعزيز الأمن القومي العربي لمواجهة التحديات المشتركة)، مؤكدين على أهمية تطوير جامعة الدول العربية ومنظومتها و نرحب بما توافقت عليه الآراء بشأن إقامة القمة العربية الثقافية، آملين أن تسهم في دفع عجلة الثقافة العربية الإسلامية.

واختتم بقوله : أؤكد لكم أن أمتنا العربية ستظل بإذن الله رغم أي ظروف عصية برجالها ونسائها طامحة بشبابها وشاباتها.

جامعة الدول العربية القمة العربية القمة العربية 29 قمة الظهران
اعلان
الملك من #قمة_الظهران : القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى ونجدد رفضنا للقرار الأميركي
سبق

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في كلمته عقب انطلاق #قمة_الظهران أن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى وستظل كذلك حتى حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة.


وقال حفظه الله : نجدد التعبير عن استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس، فإننا ننوه ونشيد بالإجماع الدولي الرافض له، ونؤكد على أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية.


وحول اليمن قال الملك سلمان : ندعم حل الأزمة في اليمن بحل سياسي وفق المبادرة الخليجية وندعم المجتمع الدولي في جهوده لإيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن و نحمّل ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران المسؤولية كاملة لاستمرار المعاناة في اليمن ونرحب بالبيان الصادر عن مجلس الأمن الذي أدان بشدة إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية صواريخ باليستية إيرانية الصنع تجاه المدن السعودية.

وتابع حفظه الله : من أخطر ما يواجهه عالمنا اليوم هو تحدي الإرهاب الذي تحالف مع التطرف والطائفية لينتج صراعات داخلية اكتوت بنارها العديد من الدول العربية و نجدد في هذا الخصوص الإدانة الشديدة للأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة العربية، ونرفض تدخلاتها السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية وسلوك إيران الإرهابي في المنطقة تهديد للأمن القومي العربي
وحول ليبيا قال الملك سلمان : ندعم مؤسسات الدولة الشرعية في ليبيا، والتمسك باتفاق الصخيرات هما الأساس لحل الأزمة الليبية، والحفاظ على وحدة ليبيا وتحصينها من التدخل الأجنبي واجتثاث العنف والإرهاب.


وتابع : طرحنا أمامكم مبادرة للتعامل مع التحديات التي تواجهها الدول العربية بعنوان (تعزيز الأمن القومي العربي لمواجهة التحديات المشتركة)، مؤكدين على أهمية تطوير جامعة الدول العربية ومنظومتها و نرحب بما توافقت عليه الآراء بشأن إقامة القمة العربية الثقافية، آملين أن تسهم في دفع عجلة الثقافة العربية الإسلامية.

واختتم بقوله : أؤكد لكم أن أمتنا العربية ستظل بإذن الله رغم أي ظروف عصية برجالها ونسائها طامحة بشبابها وشاباتها.

15 إبريل 2018 - 29 رجب 1439
02:55 PM
اخر تعديل
10 نوفمبر 2018 - 2 ربيع الأول 1440
09:49 PM

الملك من #قمة_الظهران : القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى ونجدد رفضنا للقرار الأميركي

خادم الحرمين: نرفض تدخلات إيران السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية وسلوكها الإرهابي

A A A
34
51,930

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في كلمته عقب انطلاق #قمة_الظهران أن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى وستظل كذلك حتى حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة.


وقال حفظه الله : نجدد التعبير عن استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس، فإننا ننوه ونشيد بالإجماع الدولي الرافض له، ونؤكد على أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية.


وحول اليمن قال الملك سلمان : ندعم حل الأزمة في اليمن بحل سياسي وفق المبادرة الخليجية وندعم المجتمع الدولي في جهوده لإيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن و نحمّل ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران المسؤولية كاملة لاستمرار المعاناة في اليمن ونرحب بالبيان الصادر عن مجلس الأمن الذي أدان بشدة إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية صواريخ باليستية إيرانية الصنع تجاه المدن السعودية.

وتابع حفظه الله : من أخطر ما يواجهه عالمنا اليوم هو تحدي الإرهاب الذي تحالف مع التطرف والطائفية لينتج صراعات داخلية اكتوت بنارها العديد من الدول العربية و نجدد في هذا الخصوص الإدانة الشديدة للأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة العربية، ونرفض تدخلاتها السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية وسلوك إيران الإرهابي في المنطقة تهديد للأمن القومي العربي
وحول ليبيا قال الملك سلمان : ندعم مؤسسات الدولة الشرعية في ليبيا، والتمسك باتفاق الصخيرات هما الأساس لحل الأزمة الليبية، والحفاظ على وحدة ليبيا وتحصينها من التدخل الأجنبي واجتثاث العنف والإرهاب.


وتابع : طرحنا أمامكم مبادرة للتعامل مع التحديات التي تواجهها الدول العربية بعنوان (تعزيز الأمن القومي العربي لمواجهة التحديات المشتركة)، مؤكدين على أهمية تطوير جامعة الدول العربية ومنظومتها و نرحب بما توافقت عليه الآراء بشأن إقامة القمة العربية الثقافية، آملين أن تسهم في دفع عجلة الثقافة العربية الإسلامية.

واختتم بقوله : أؤكد لكم أن أمتنا العربية ستظل بإذن الله رغم أي ظروف عصية برجالها ونسائها طامحة بشبابها وشاباتها.