أهالي القنفذة يضعون مطالبهم الصحية أمام "الربيعة"

يأملون اكتمال الخدمات الضرورية بمستشفيات المحافظة

ينتظر أهالي محافظة القنفذة غدًا زيارة وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، وكلهم أمل في تحقيق مطالبهم، باكتمال الخدمات الصحية الضرورية بمستشفيات المحافظة الثلاثة من أهمها طبيب مخ وأعصاب وطبيب قلب، حيث تفتقر كل تلك المستشفيات لهذه التخصصات الضرورية لإنقاذ حياة مصابي الجلطات والأزمات القلبية، بالإضافة إلى بعض التخصصات التي لا تتوفر بشكل يتناسب مع أعداد سكان المحافظة ومراكزها كطبيب العيون والعظام.

حيث قال بعض الأهالي إنهم دائمًا يواجهون صعوبة عندما يُصاب أحد أقاربهم بأمراض القلب والمخ والأعصاب، وسرعان ما تتدهور حالاتهم بسبب عدم وجود أطباء مختصين في هذا المجال، ما يضطرهم إلى تحويلهم لمدينة مكة أو جدة التي تبعد أكثر من 400 كيلو، وهذا يُسهم في مضاعفة إصاباتهم لأنها تعد مستشفيات مرجعية للقنفذة، في ظل عدم وجود مستشفى تخصصي بمحافظة القنفذة ليكون مرجعًا لمستشفياتها العامة.

ويستبشر الأهالي خيرًا بزيارة الوزير لإنهاء معاناتهم الصحية وتلبية مطالبهم الضرورية وكذلك تشغيل كل أقسام المستشفى العام الذي تم ترميمه حديثًا إلا أنه لم يتم تشغيله بشكل كامل حيث ما زال يتم تنويم بعض المرضى بالمبنى المؤقت ويتم نقلهم بوساطة سيارات الإسعاف إذا احتاجوا إلى إجراء أشعة أو زيارة إحدى العبادات الموجودة بالمبنى الجديد، علمًا بأن سيارات الإسعاف نفيها بحاجة إلى تحديث أسطولها لأن بعضها قديم وقد لا يصمد للسفر إلى المناطق الأخرى إذا ما احتاجت إحدى الحالات إلى نقلها لمكة أو جدة.

اعلان
أهالي القنفذة يضعون مطالبهم الصحية أمام "الربيعة"
سبق

ينتظر أهالي محافظة القنفذة غدًا زيارة وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، وكلهم أمل في تحقيق مطالبهم، باكتمال الخدمات الصحية الضرورية بمستشفيات المحافظة الثلاثة من أهمها طبيب مخ وأعصاب وطبيب قلب، حيث تفتقر كل تلك المستشفيات لهذه التخصصات الضرورية لإنقاذ حياة مصابي الجلطات والأزمات القلبية، بالإضافة إلى بعض التخصصات التي لا تتوفر بشكل يتناسب مع أعداد سكان المحافظة ومراكزها كطبيب العيون والعظام.

حيث قال بعض الأهالي إنهم دائمًا يواجهون صعوبة عندما يُصاب أحد أقاربهم بأمراض القلب والمخ والأعصاب، وسرعان ما تتدهور حالاتهم بسبب عدم وجود أطباء مختصين في هذا المجال، ما يضطرهم إلى تحويلهم لمدينة مكة أو جدة التي تبعد أكثر من 400 كيلو، وهذا يُسهم في مضاعفة إصاباتهم لأنها تعد مستشفيات مرجعية للقنفذة، في ظل عدم وجود مستشفى تخصصي بمحافظة القنفذة ليكون مرجعًا لمستشفياتها العامة.

ويستبشر الأهالي خيرًا بزيارة الوزير لإنهاء معاناتهم الصحية وتلبية مطالبهم الضرورية وكذلك تشغيل كل أقسام المستشفى العام الذي تم ترميمه حديثًا إلا أنه لم يتم تشغيله بشكل كامل حيث ما زال يتم تنويم بعض المرضى بالمبنى المؤقت ويتم نقلهم بوساطة سيارات الإسعاف إذا احتاجوا إلى إجراء أشعة أو زيارة إحدى العبادات الموجودة بالمبنى الجديد، علمًا بأن سيارات الإسعاف نفيها بحاجة إلى تحديث أسطولها لأن بعضها قديم وقد لا يصمد للسفر إلى المناطق الأخرى إذا ما احتاجت إحدى الحالات إلى نقلها لمكة أو جدة.

09 مارس 2021 - 25 رجب 1442
11:59 PM

أهالي القنفذة يضعون مطالبهم الصحية أمام "الربيعة"

يأملون اكتمال الخدمات الضرورية بمستشفيات المحافظة

A A A
1
915

ينتظر أهالي محافظة القنفذة غدًا زيارة وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، وكلهم أمل في تحقيق مطالبهم، باكتمال الخدمات الصحية الضرورية بمستشفيات المحافظة الثلاثة من أهمها طبيب مخ وأعصاب وطبيب قلب، حيث تفتقر كل تلك المستشفيات لهذه التخصصات الضرورية لإنقاذ حياة مصابي الجلطات والأزمات القلبية، بالإضافة إلى بعض التخصصات التي لا تتوفر بشكل يتناسب مع أعداد سكان المحافظة ومراكزها كطبيب العيون والعظام.

حيث قال بعض الأهالي إنهم دائمًا يواجهون صعوبة عندما يُصاب أحد أقاربهم بأمراض القلب والمخ والأعصاب، وسرعان ما تتدهور حالاتهم بسبب عدم وجود أطباء مختصين في هذا المجال، ما يضطرهم إلى تحويلهم لمدينة مكة أو جدة التي تبعد أكثر من 400 كيلو، وهذا يُسهم في مضاعفة إصاباتهم لأنها تعد مستشفيات مرجعية للقنفذة، في ظل عدم وجود مستشفى تخصصي بمحافظة القنفذة ليكون مرجعًا لمستشفياتها العامة.

ويستبشر الأهالي خيرًا بزيارة الوزير لإنهاء معاناتهم الصحية وتلبية مطالبهم الضرورية وكذلك تشغيل كل أقسام المستشفى العام الذي تم ترميمه حديثًا إلا أنه لم يتم تشغيله بشكل كامل حيث ما زال يتم تنويم بعض المرضى بالمبنى المؤقت ويتم نقلهم بوساطة سيارات الإسعاف إذا احتاجوا إلى إجراء أشعة أو زيارة إحدى العبادات الموجودة بالمبنى الجديد، علمًا بأن سيارات الإسعاف نفيها بحاجة إلى تحديث أسطولها لأن بعضها قديم وقد لا يصمد للسفر إلى المناطق الأخرى إذا ما احتاجت إحدى الحالات إلى نقلها لمكة أو جدة.